الوقاية من الحسد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٧ ، ٢ مارس ٢٠١٦
الوقاية من الحسد

أساس التعامل بين الناس

خلق الله تعالى الناس على المحبة وجعلها هي الأساس المتين الذي تقوم عليه العلاقات فيما بينهم، وقد وزّع عز وجل الأرزاق والقدرات بين الناس بشكلٍ متفاوتٍ لذلك قد يشعر البعض بتفوق الآخرين عليه، ولكن يجب أن يتيقّن المسلم ويقتنع من قلبه أنَّ الله تعالى لا يظلم أحداً بأي شكلٍ من الأشكال، وأن كلُّ شيءٍ بِقَدَرٍ وحساب، والإنسان محاسبٌ على كل ما لديه مهما كان شكل العطاء.


لكن قد تتولد لدى البعض مشاعر الغيرة والحسد مما عند الآخرين، وقد تكون هذه المشاعر لا إراية أو في بعض الحالات مقصودة، فما هو الحسد، وما حكمه في الإسلام، وما هي أنواعه، وكيف يمكن الوقاية منه؟


الحسد

الحسد هو تمني الحصول على ما عند الغير من النعم مع تمني زوال هذه النعمة من عند الشخص المحسود، وقد يتمنى الشخص الحاسد زوال النعمة من عند الشخص المحسود من دون تمنيها لنفسه بسبب الكره الشديد للشخص المحسود، وتمني الضرر له وهنا يكون هذا الحسد مذموماًَ.


حكم الحسد

الحسد في الإسلام حرام، فهو يتنافى مع حب الآخرين وحب الإيثار وتمني الخير للآخرين، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:(( لا تحاسَدوا، ولا تَناجَشوا، ولا تباغَضوا ، ولا تدابروا ، ولا يبِعْ بعضُكُم علَى بيعِ بعضٍ...)) إلى آخر الحديث.


طرق الوقاية من الحسد

يستطيع المسلم أن يقي نفسه من الحسد بعدة طرقٍ، فالإسلام لم يترك مشكلةً أو أمراً قد يسبب الضرر إلا وأنزل طرق الوقاية والعلاج، ومن طرق الوقاية من الحسد:

  • المداومة على ذِكر الله تعالى، وقراءة أذكار التحصين، مثل آية الكرسي وسورة الفلق، وسورة الناس والتعوذ من الشيطان الرجيم.
  • الالتزام بأوامر الله تعالى والابتعاد عن نواهيه والمداومة على طاعته، فمن يتقي الله يحفظه ويُخرِجه من أي همٍ أو ضيقٍ، عن عبد الله بن العباس - كنت رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا غلام أو يا بني ألا أعلمك كلمات ينفعك الله بهن، قلت: بلى فقال: احفظ الله يحفظك.. إلى آخر الحديث.
  • الابتعاد عن إظهار النعم بشكلٍ ملفتٍ أمام الناس وخاصةً من يفتقد لمثل هذه النعم أو أمام من هم معروفون بالغيرة والحسد.
  • الابتعاد عن التفكير المكثف بالحسد لأن الرسول صلى الله عليه وسلم أمر بالتفاؤل بالخير والابتعاد عن سوء الظن، كما أن قوانين الطبيعة التي توصل إليها علماء النفس تشير إلى وجود قانون الجذب وبأن ما يحصل مع الشخص هو نِتاج أفكاره وآرائه.
  • تقديم المساعدة والإحسان لمن هو معروف بالحسد فهذا أولى أن يطهِّر قلبه من الغيرة والحسد.
  • الإيمان الجازم بأنَّ كل ما يحدث هو تقدير الله عز وجل، و بأنه من عند الله فهذا يزيد من التوحد وعدم التضرر النفسي من جراء الحسد.