اليعسوب

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:١٣ ، ٢٣ نوفمبر ٢٠١٥
اليعسوب

اليعسوب

اليعسوب هو حيوان مفصليّ الأرجل، من رتبة الحشرات، له ستة أرجل، وزوجان من الأجنحة الطويلة والشفافة، وعينان كبيرتان، وجسم مطاول، وهي أسرع الحشرات في العالم، ويمكنه الطيران في ستة اتجاهات مختلفة، وينمو على جسمه شعر، يتخلص منه عندما يبلغ، ويوجد حوالي خمسة آلاف وستمئة وثمانين نوعاً من اليعاسيب منتشرة حول العالم، مثل الإمبراطور، والطاحنة ذات الذيل الأسود، والزقة المتجولة، والمتجولة الجنوبيّة، وذات الجناح الأصفر، والمخططة الصفراء، وذات الأربع بقع، والزمرديّة ذات الشعر، وذات العيون الزرقاء وغيرها الكثير، ويجد الكثيرون صعوبة في التمييز بينه وبين حشرة الرعاش، إلا أنّ حشرة الرعاش أصغر حجماً، وعيونها متباعدة، بينما عيون اليعسوب متلامسة.


التغذية

اليعسوب حشرة مفترسة، تتغذى على الذباب، والنمل، والنحل، والبعوض، والبراغيث، والدبور، والأنواع الأخرى من الحشرات الصغيرة، بينما تعد فريسةً لبعض الحيوانات مثل الطيور، والأسماك، وحشرة العث، والبق المائي، والضفادع، والسحالي، كما أنّ حشرات اليعسوب الكبيرة تهاجم وتأكل الحشرات الأصغر منها.


مكان المعيشة

تعيش اليعاسيب بالقرب من المستنقعات المائية، والأراضي الرطبة، لأنّ الحوريات وهي صغار اليعاسيب تعيش في الماء، كما أنّ تغذيتها تعتمد على الحشرات المائيّة.


التكاثر

بعد تزاوج ذكر اليعسوب بالأنثى، تقوم الأنثى بوضع بيوضها في الماء، أو على النباتات الطافيّة عليه، وبعد مدة تفقس البيوض لتخرج صغار اليعاسيب وتسمّى حوريات، وتعيش في الماء، وتتنفس بواسطة خياشيم، وتتغذى على القشريات الصغيرة، وأبو ذنيبة، وصغار الأسماك الصغيرة، وتقضي على هذا الحال معظم حياتها فقد تصل الفترة التي يبقى فيها اليعسوب على شكل يرقة خمس سنوات، بينما تعيش على شكل يعوب عدة أشهر فقط، وعند اقتراب مرحلة البلوغ تتسلسق اليرقات النباتات المائيّة بحيث تستطيع الحصول على الهواء كيّ تتنفس، ومن ثم يبدأ جلدها بالإنشقاق، ثم تطير وقد أصبحت يعسوباً.


اليعسوب في الثقافات

تسود أوروبا أفكار بأن اليعسوب يرمز للشر، فيسمّونه إبرة رفو الشيطان، وحصان الشيطان، وفي السويد يعتقد بأنّ الشيطان يستخدم لإرهاق أرواح الناس، أمّا في النرويج فيطلقون عليه اسم مسعِّر النار، وفي البرتغال خاطف العين، أما في ويلز فيرتبط بالثعابين، حيث يظنون بأنه يقدم لها العلاج إن مرضت.


أما في اليابان فالنظرة مختلفة تماماً، فهو يرمز للقوة والشجاعة، ويستخدمونه في الطب الشعبيّ، أما في أندونيسيا فهو مصدرٌ للغذاء، وتنتشر في الولايات المتحدة هواية تربية اليعاسيب، وكان لها نصيبٌ في الفن، فاستخدم العديد من الفنانين مجسماتها في الفن الحديث، خاصّة في المجوهرات، والأبنيّة، واستخدمت شركة برطانيّة لتصنيع الدراجات الهوائيّة اسم اليعسوب لواحدة من تصاميمها، كناية عن سرعتها التي تجاري اليعسوب.

375 مشاهدة