بحث حول العنف ضد المرأة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٠ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
بحث حول العنف ضد المرأة

العنف ضد المرأة

يعتبر العنف ضد المرأة عنفاً قائماً على أساس الجنس، وهو قضية تدمر مستقبل الملايين من النساء والفتيات حول العالم بشكل يومي، حيث أن ما نسبة سبعة نساء من بين كل عشرة نساء يتعرضن للعنف خلال إحدى مراحل حياتهن، كما أن خمسين بالمئة من العنف ضد النساء يحصل ضد الفتيات ممن هنّ دون سن السادسة عشرة، ويشكل العنف ضد المرأة عقبة أساسية أمام التنمية، حيث أنه لا يمكن تحقيق التنمية، ومواكبتها في ظل استمرار العنف ضد النساء.[١]


آثار العنف ضد المرأة

يعد العنف ضد النساء إنتهاكاً كبيراً لحقوق الإنسان، حيث يسبب العديد من المشاكل الجسدية والعقلية للنساء، والتي قد تحدث على المدى الطويل، أو القصير، بالإضافة إلى أنه قد يؤدي إلى الوفاة في كثير من الأحيان، ويؤدي العنف ضد النساء أيضاً إلى حرمان المرأة من الحصول على الرفاهية، أو المشاركة في أنشطة المجتمع المختلفة، ولا تقتصر الآثار السلبية المترتبة على العنف ضد المرأة على النساء فقط، وإنما تمتد آثاره لعائلاتهن، والمجتمع المحلي، والبلد بشكل كامل، حيث يترتب على العنف تكاليف باهظة بسبب الحاجة لرعاية صحية كبيرة، والكثير من النفقات القانونية، بالإضافة إلى حدوث خسائر في الإنتاجية، والذي بدوره يؤثر على الميزانيات الوطنية والتنمية الشاملة.[٢]


إنهاء العنف ضد المرأة

تعتبر مسؤولية إنهاء العنف ضد النساء مسؤولية شاملة تقع على عاتق جميع الناس في المجتمع، حيث لا يمكن إنهاؤه إلا من خلال عمل جميع أفراد المجتمع معاً للتخلص منه، ويمكن القيام بذلك من خلال تعزيز إمكانية حصول النساء على جميع حقوق الإنسان، والموارد الأساسية، وتبين العديد من البحوث أن المجتمعات التي تتمتع بفرص أكبر للحصول على التعليم، والسكن، والرعاية الصحية، ورعاية الأطفال والمسنين، والمساواة بين الرجال والنساء تواجه كميات أقل من العنف ضد النساء.[٣]


المراجع

  1. Chris Niles (8-3-2013), "Violence against women impedes development"، www.unicef.org, Retrieved 19-5-2018. Edited.
  2. "Ending violence against women", www.unwomen.org, Retrieved 19-5-2018. Edited.
  3. "Help end violence against women", www.womenshealth.gov, Retrieved 19-5-2018. Edited.