بحث علمي متكامل

كتابة - آخر تحديث: ١٩:١٥ ، ٧ يناير ٢٠١٦
بحث علمي متكامل

البحث العلمي

من أسس البحث العلمي أن يتّصف الباحث بصفاتٍ خاصّة تقرّبه باستمرار ليحقّق شرط الموضوعية في البحث؛ حيث يجب أن يتّخذ الباحث من المنهج العلمي وخطواته دليلاً للسير في بحثه، وهذه الخطوات التي سيتخذها الباحث ليست سوى دليلاً يشير إلى صحة طريق البحث الذي تقوم به.


خصائص البحث العلمي

  • البحث المنظم: هناك أنظمة تحكم طريقة تنفيذ البحث.
  • البحث المنطقي: هي طريقة قيّمة تتبع في اتخاذ اقرارات مثل التجربة والبراهين، وليس الحدس.
  • البحث التطبيقي: أي إنّه من الممكن تعميم نتائج البحث وتطبيقها لحلّ المشاكل.
  • من أهم خصائصه أنه باستطاعة عدد آخر من الباحثيين إعادته والتحقق من صحة نتائجه، والتمكن من الوصول إلى المعرفة واتخاذ القرارات.


خطوات البحث العلمي

  • اختيار المشكلة؛ أي إنّه على الباحث اختيار مجال البحث ومن ثمّ اختيار موضوع محدد ضمن المجال الذي اختاره.
  • وضع الفرضيات؛ وهي الركيزة التي على أساسها سيتوقّع ما ستكون عليه نتيجة البحث.
  • على الباحث معرفة المتغيرات ويكتب ملاحظاته التي يمكن أن يستخدمها ويسيطر عليها إذا واجهته.
  • وضع خطة البحث: تحديد الإجراءات التي سيختبر بها الفرضيات ضمن ظروف معينة.
  • تطبيق الفرضيات واختبارها، واستخدام الطرق الإحصائيّة للتأكّد منها.
  • كتابة البحث.


الفرق بين البحث العلمي والبحوث الأخرى

إن أهداف البحث العلمي والبحوث الأخرى في شتّى الميادين متشابهة، وكذلك جوهر البحث بينها متشابه، والأسس والركائز العامة للبحوث هي واحدة، ولكن الطرق والأساليب والأدوات المستخدمة هي الاختلاف بين البحوث، حيث إنّ:

  • الاساليب تختلف من البحث العلمي إلى البحوث الاخرى من حيث الأدوات المستخدمة؛ فالبحث العلمي يقوم على نتائج وأسس علمية، أما البحوث الاخرى فتقوم على وجهات نظر مختلفة.
  • البحث العلمي تكون النتائج ثابتة فيه أما البحوث الأخرى فهي تتغيّر من مجتمع لآخر.


الصعوبات التي تواجه البحث العلمي

معظم الصعوبات التي تواجه البحث العلمي هي صعوبات نسبية يمكن التغلب عليها، ومنها نذكر:

  • صعوبة في تحديد المصطلحات والمفاهيم التي تتضمّنها نواحي البحث.
  • صعوبة في التحقق من مدى صحة النظريات، باستخدام الواقع والتجربة.
  • تداخل العوامل المؤثرة على البحث في بعضها، بشكل يصعب على الباحث تحديدها ومعرفة آثارها.
  • ضعف الاستقرار للظواهر التي يريد البحث بشأنها؛ فالظواهر تتغيّر مع تغير الانسان.


ننوّه إلى أنه للتغلب على هذه الصعوبات التي قد يواجهها الباحث، يجب عليه أن يطور من طرائقه ويُنوّع من أساليبه وأدواته.


مناهج البحث العلمي وأقسامه

جميع مناهج هذا البحث تهدف إلى اكتشاف القوانين والمؤثرات العلمية التي من شأنها مساعدة الفرد في جميع مجالات الحياة العلمية والعملية والشخصية. ويُقسم البحث ومنهجه إلى أنواع هي:

  • البحث الوصفي.
  • البحث التجريبي.
  • البحث التاريخي.