بحث عن اسم تجاري

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٦ ، ١٨ يناير ٢٠١٨
بحث عن اسم تجاري

الاسم التجاريّ

الاسم التجاريّ (بالإنجليزيّة: Trade Name) هو الاسم الرسميّ الذي يُحدّده صاحب أو أصحاب الشركة أو المُنشأة؛ لتنفيذ الأعمال والنشاطات التّجاريّة الخاصة بهم، كما يُشير إلى ممارسة نشاط تجاريّ من خلال استخدام اسم معيّن، ويُعدّ تسجيل الاسم التجاريّ من أهم الخطوات القانونيّة التي تمارسها الشركات، ولكنّه لا يُساهم بدوره في توفير علامة تجاريّة لها.[١]


خصائص الاسم التجاريّ

توجد مجموعة من الخصائص التي يجب أن تتوفّر في الاسم التجاريّ، وهي:[٢]

  • يجب أن يُعطي الاسم التجاريّ معنىً وتفسيراً لشيء مقبول ومتوافق مع الثقافة السائدة والمجتمع، ومن المهمّ تجنّب الأسماء غير المقبولة؛ بهدف لفت الانتباه فقط.
  • يجب أن يتميّزَ الاسم التجاريّ بالبساطة؛ ممّا يُساهم في سهولة حفظه وتذكّره عند النّاس، ومن المهمّ أن يُشيرَ إلى المنتج أو الخدمة المُقدَّمة إلى العملاء؛ حتّى يسهل عليهم معرفة طبيعة المجال المهنيّ للمُنشأة.
  • يجب أن يُكتَب الاسم التجاريّ بطريقة تساعد على قراءته، مع ضرورة تجنّب استخدام الأشكال والرّموز والأحجام التي لا تتناسب مع جمهور النّاس.
  • يجب ألّا يكون الاسم التجاريّ شائعاً أو كثير الاستخدام؛ لأنّ ذلك يؤدي إلى اختلاطه بكثير من الأسماء الأُخرى المُشابهة له، ويؤدي إلى إرباك النّاس، ويجعلهم غير قادرين على معرفة صاحب الشركة؛ لذلك يجب على صاحب المُنشأة أو المُؤسّسة اختيار اسم تجاريّ مميّز، يساهم في تميّزه عن غيره من التّجار.


أهميّة الاسم التجاريّ

للاسم التجاريّ أهميّة ملحوظة في البيئة التجاريّة للمحلات والمُنشآت، وتُلخَّص هذه الأهميّة وفقاً للآتي:[٣]

  • المساهمة في تميّز المُنشأة التجاريّة عن غيرها من المُنشآت الأُخرى.
  • الاستخدام كوسيلة للإعلان والدعاية عن المُنشأة والمحل التجاريّ.
  • توفير الحماية القانونيّة للتاجر؛ إذ يُعدّ استخدامه من تاجر أو فرد غيره عملاً غير قانوني ويدخل في إطار المنافسة غير القانونيّة، وتظهر هذه المنافسة في عدّة صور، مثل:
    • الأعمال التي تؤدي إلى ظهور تقليد عن الخدمات أو السلع الخاصة بنشاط تجاريّ معروف.
    • البيانات التي تؤدي إلى تضليل الجمهور؛ سواءً من حيث نوعية الخدمات والسلع، أو خصائصها.
    • الانتفاع من الأسرار الخاصة بالمجال التجاريّ؛ باستخدام أساليب غير قانونيّة.
    • تطبيق مجموعة من الأساليب التي تُؤثّر سلبيّاً في العلامات التجاريّة الخاصة بالأشخاص، أو الاستفادة من السمعة التجاريّة لمُنشأةٍ ما دون الحصول على موافقة مالكها.


الفرق بين الاسم التجاريّ والأسماء الأُخرى

قد يختلط فهم الاسم التجاريّ مع مجموعة من الأسماء والمفاهيم الأُخرى المُستخدَمة في بيئة عمل المُنشآت،[٤] وفيما يأتي مجموعة من الفروقات بين الاسم التجاريّ وتلك المفاهيم:


الاسم التجاريّ والاسم المدنيّ

يظهر الاختلاف بين الاسمَين التجاريّ والمدنيّ؛ من حيث تميّزهما عن بعضهما بالعديد من المميّزات، فالاسم المدنيّ يُستخدَم للإشارة إلى الخصائص الشخصيّة الخاصة بالإنسان، وتفريق الأفراد عن بعضهم، فيتكوّن من الاسم الشخصيّ واسم عائلة الفرد، أمّا الاسم التجاريّ فهو اسم يستخدمه التّاجر ليميّز محلّه أو شركته عن غيرها من الشركات، كما يختلف الاسم المدنيّ عن الاسم التجاريّ بأنّه من الممكن اختيار الاسم المدنيّ بسهولة، أمّا الاسم التجاريّ فيعتمد اختياره على مجموعة من القيود، ومن الاختلافات الأُخرى بين الاسمين أنّ الاسم المدني يُقدّم مجموعة من الحقوق الشخصيّة، مثل: حرية الرّأي، وحرية التنقل، أمّا الاسم التجاريّ فيمتلك قيمةً ماليّةً تُشكّل أحد العناصر الخاصّة بالمُنشأة التجاريّة.[٤]


الاسم التجاريّ والعلامة التجاريّة

تختلف العلامة التجاريّة عن الاسم التجاريّ؛ من حيث استخدامها كإشارة أو رمز لتمييز مجموعة من أنواع البضائع أو الخدمات عن بعضها البعض؛ سواءً من حيث مصدرها، أو ضمانها، أو نوعها، أو طريقة صناعتها، أمّا الاسم التجاريّ فهو اسم تستخدمه المُنشأة حتّى تتميّز عن المُنشآت الأُخرى التي تنافسها في مجال العمل نفسه، كما قد يُستخدم الاسم التجاريّ في بناء العلامة التجاريّة الخاصة بالمنتجات، ومن الاختلافات الأُخرى بين الاسم التجاريّ والعلامة التجاريّة أنّ الظهور الزمنيّ والتاريخيّ للعلامة التجاريّة كان قبل الاسم التجاريّ في كافة الدول التي حرصت على تطبيق القوانين الخاصة بحماية الملكيّة التجاريّة، والصناعيّة، والفكريّة.[٤]


الاسم التجاريّ والعنوان التجاريّ

يُستخدَم كلٌّ من العنوان التجاريّ والاسم التجاريّ للوصول إلى هدف مُشترَك، وهو المساهمة في تميّز المُنشأة أو المُؤسّسة التجاريّة عن غيرها من المُنشآت الأُخرى؛ ممّا يُساهم في تجنّب الخلط بين طبيعة المجال الصناعيّ أو التجاريّ الخاصّ بمُنشأة ما، ويُطلَق على العنوان التجاريّ أيضاً اسم السِّمة التجاريّة، وهو اسم أوّلي يعتمده التاجر أو صاحب المُنشأة لمنشأته حتّى تتميّز عن المُنشآت الأُخرى، أمّا اختلافه عن الاسم التجاريّ فهو بأنّه لا يعتمد على اسم التاجر الشخصيّ، بل يستخدم العنوان التجاريّ؛ أي مجموعةً من الإشارات أو العبارات التي تُساهم في تميّز المُنشأة التجاريّة؛ بهدف استقطاب العملاء لها.[٤]


الاسم التجاريّ والسُّمعة التجاريّة

تُمثّل السمعة التجاريّة الشُّهرةَ والسُّمعةَ الحسنة التي يتميّز بها المحل التجاريّ بالاعتماد على دور التّاجر في استقطاب العُملاء، أمّا الاسم التجاريّ فهو علامة يتميّزُ بها المحل التجاريّ عن غيره من المحلات الأُخرى، وتتّفق السمعة التجاريّة مع الاسم التجاريّ من حيث حصول المُنشأة أو المحل على سمعة تجاريّة تظلّ مرتبطةً بأذهان النّاس من المستهلكين والعُملاء، ويُلخَّص الارتباط بين الاسم التجاريّ والسمعة التجاريّة بأنّه كلّما كان الاسم التجاريّ يمتلك قيمة مرتفعة، انتشرت وتطوّرت السمعة التجاريّة الخاصّة بالتّاجر، كما تشترك السمعة التجاريّة مع الاسم التجاريّ بالأسباب التي تؤدي إلى ظهورهما، ومن أهمّها جودة البضاعة والخدمة المُقدَّمة، ومكان المُنشأة، والتعامل الحسَن مع النّاس.[٤]


المراجع

  1. "Trade Name Vs. Trademark: Know the Difference", www.investopedia.com, Retrieved 28-12-2017. Edited.
  2. "خصائص الاسم التجاريّ لمشروعك"، najafchamber.net، اطّلع عليه بتاريخ 28-12-2017. بتصرّف.
  3. د. صلاح زين الدين، الأحكام القانونية للاسم والعنوان التجاريّ في التشريع الأردني، صفحة: 3-4. بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت ث ج ماجد البراهيم (2007)، الحماية الجنائية للأسماء التجاريّة (دراسة)، السعودية: جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، صفحة: 35-41. بتصرّف.