بحث عن التكنولوجيا

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٤٨ ، ٢٧ أكتوبر ٢٠١٦
بحث عن التكنولوجيا

التكنولوجيا

تُرادفها في اللغة العربية كلمة التقّانة أو التقنية؛ وهي العلمُ التّطبيقيُّ المَعنيُّ بدراسة كافّة أنواع الصّناعات والفنون والحِرَف، وكلُّ ما يمتُّ لها بصلةٍ من مواد ووسائل مُستخدمة في ذات السّياق، وتُعرف التُّكنولوجيا اصطلاحاً بأنّها عمليّة شاملةٌ مهمتها تطبيق العلوم والمعارف بأسلوب مُنظَّمٍ في مُختلف الميادين لغايات تحقيق هدفٍ مُعيّن ذي قيمةٍ فعّالةٍ في المُجتمع من خلال التّوظيف الأمثل للمعرفة العلميّة وتطبيقاتها.


قدّم بعض علماء الاجتماع تعريفاً للتكنولوجيا بأنّها كافّة الأدوات، والآلات، والأواني المُستخدمة في التّواصل، سواءً كانت أجهزةً أم مهارات، كما عرّفها البعض بأنّها كافة الأشياء الموجودة في حياة الأفراد بشقيها المادي واللامادي التي تُستخدم لغايات إدخال الجُهود المادّية والفيزيائية حيّز التّنفيذ للوصول إلى تنفيذ قيمةٍ ما.


للتكنولوجيا استخداماتٌ متُعدّدةٌ في مُختلف المجالات؛ ومن أهمّ هذه المجالات: المجالات التّعليميّة، والاتّصالات، والتّجارة الإلكترونيّة، والمجال الطّبي، ومجالاتٌ ترفيهيّة، وصناعيّة، وعسكريّة، واقتصاديّة، وغيرها الكثير من المجالات.


تصنيفات التكنولوجيا

تُصنّف التكنولوجيا إلى ثلاثة أنواع رئيسيّة على النّحو التالي:

  • التكنولوجيا المُوفّرة لرأس المال: يشيع استخدام هذا النّوع من التّقنيات في الدّول النّامية.
  • التُّكنولوجيا المُوفّرة للعمل: تلجأ إلى استِخدامها الدّول المُتقدّمة.
  • التّكنولوجيا المُحايدة: هي النّوع الذي يَرفع رأس المال والعمل بِنسبةٍ مُعيّنة.


مكونات التكنولوجيا

  • المُدخلات (Input): هي كافّة المواد الأوّليّة، والمُكوّنات الضّروريّة في تطوير المُنتجات؛ كالأيدي العاملة، والأهداف، والآلات، والمواد الخام، ورؤوس الأموال، وغيرها من الضّروريّات؛ لإتمام العمليّة الإنتاجيّة.
  • العمليات والمعالجة (Processes): هي المرحلة التي تخضع فيها المُدخلات إلى المُعالجة والتّعديل للاستفادة منها بعد تحويلها إلى مُنتج ذي فائدة.
  • المُخرجات (OutPut): هي المحصول أو الشكل النّهائيّ الذي تتّخذه المعلومات بعد إخراجها من عمليّة المُعالجة، وعادةً تتّخذ شكل نظامٍ مُهيّأ للاستخدام بشكلٍ مُباشر.


خصائص التكنولوجيا

  • تُعتبر التكنولوجيا علماً تطبيقيّاً مستقلاً بحدّ ذاته، تتفرّع عنه عدة أصول، وأهداف، ونظريّات، ويهدف إلى تطبيق المَعرفة.
  • تُعّد التكنولوجيا عمليّةً مُهمّةً في حياة الأفراد.
  • تمتاز التكنولوجيا بأنّها عمليّة ذات ثلاث مراحلَ أساسيّة؛ وهي: المُدخلات، ثم العمليّات، فالمُخرجات.
  • توصف بأنّها عمليّةٌ شاملةٌ لكافّة العمليّات الخاصّة بالإدارة سواءً كان تصميماً أم تطويراً.
  • تتّسم بديناميكيّتها؛ أي إنّها سهلة التّفاعل والنّشاط بين مُختلف مُكوّنات المُنشأة.
  • تُعّد واحدةً من العمليّات النّظاميّة التي تهتم بكافّة المنظومات وما تؤول إليه من مُخرجات.
  • تُعدُّ أسلوباً فعّالاً في إيجاد حُلولٍ جذريّة للمُشكلات التي تقف عائقاً في وجه المُنشآت.
  • تُعرف بأنّها ذاتيّة التّطور؛ أي إنّ عملياتها بحاجةٍ إلى التّطوير، والتّحسين المُستمر، والتّعديل، والمُراجعة.