بحث عن الجغرافيا البشرية

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٢٩ ، ٣ أكتوبر ٢٠١٦
بحث عن الجغرافيا البشرية

الجغرافيا البشريّة

تُعرفُ باللغةِ الإنجليزيّة بِمُصطلحِ (Human geography)، وهي عبارةٌ عن أحدِ فروع علم الجغرافيا العام، والذي يهتمُ بدراسةِ العلاقة بين البشر والتضاريس الطبيعيّة والجغرافيّة المحيطة بهم.


كما تُعرفُ أيضاً بأنها التفاعلُ بين السكان والمجتمع الذي يشملُ كافةِ المظاهر الجغرافيّة سواءً الطبيعيّة منها، أو التي صنعها الإنسانُ وتحولتْ مع الوقت إلى مظهرٍ جغرافي مؤثرٍ على حياته، لذلك توجدُ علاقةٌ بين الجغرافيا البشريّة، والجغرافيا الطبيعيّة بصفتهما تؤثران على بعضهما البعض؛ من خلال مجموعةٍ من العوامل سواءً أكانت طبيعيّةً أو صناعيّة.


تاريخ الجغرافيا البشريّة

يعودُ تاريخ الدراسات الجغرافيّة البشريّة الأولى إلى أواخر القرن الثامن عشر للميلاد، فقد اهتمت المملكة المتحدة بوضعِ مجموعةٍ من الدراسات حول التأثير البشري على الجغرافيا الطبيعية فظهرتُ العديد من المؤلفات التي تساهمُ في شرح ذلك التفاعل البشري مع الجغرافيا، والعوامل الإيجابيّة، والسلبيّة التي تنتجُ عن البشر في المحيط الجغرافيّ الذي يعيشون فيه.


بدأت الجمعيّة الجغرافيّة الأمريكيّة في عام 1888م بنشرِ العديد من المؤلفات، والمجلات التي تسعى إلى توجيه الإنسان للتعامل الجيد مع البيئة الجغرافيّة، وتضمنتْ هذه المؤلفات الإشارة المباشرة إلى خطورةِ الأمراض البيولوجيّة التي تُؤثرُ سلبياً على الجغرافيا الطبيعيّة المحيطة بالإنسان، وسعت إلى محاولةِ إيجادِ حلولٍ منطقيّة لتحقيق تفاعلٍ إيجابي يساهمُ في المحافظة على التضاريس الجغرافيّة، وخصوصاً التي عانت من التلوث بفعل النشاطات البشريّة.


أصبحت الجغرافيا البشريّة في مطلع القرن العشرين للميلاد تهتمُ بشكلٍ مباشرٍ بمجموعةٍ من الخصائص المرتبطةِ بالبشر، ومن أهمها الكثافة السكانيّة في المناطق الحضاريّة، والانتشار السكاني في المناطق الريفيّة والقريبة من الغابات، ومعدلات الامتدادِ العمراني وقياس تأثيره على الوضعِ الجغرافيّ العام، وغيرها من الخصائص الأُخرى.


مجالات الجغرافيا البشريّة

  • التوزيع البشري: هو المجالُ الأولُ من فروع الجغرافيا البشريّة، والذي يهتمُ بدراسةِ أعداد الانتشار البشري للسكانِ على المساحات الجغرافيّة المحيطة بهم، وأيضاً يعملُ على وضع نسبٍ مئويّةٍ لقياس التفاعل بين العوامل الطبيعيّة كعوامل المُناخ، والعوامل البشريّة كالزحفِ العمرانيّة عن المناطق التي تتناسبُ مع الحياة البشريّة.
  • التركيب البشري: هو المجالُ الذي يهتمُ بدراسةِ مجموعةٍ من المواصفات التي تشملُ أعداد البشر، ومعدلات الولادة، والوفيات والتأثير العام للعوامل الإنسانيّة على الجغرافيا بصفتها المؤثر المباشر الذي يُحددُ طبيعة التركيبة البشرية في المجتمعات، والمظاهر الخاصة بها، والحالة العامة للوجودِ البشري ضمنها.


مناهج الجغرافيا البشريّة

  • المنهج البيئي: هو المنهجُ الذي يدرسُ العلاقة التفاعليّة بين البشر والبيئة الجغرافيّة الطبيعية، ويسعى إلى ربطِ هذه العلاقة بمجموعةٍ من الدراسات التي تعتمدُ على طبيعةِ التكيف البشري مع التضاريس الجغرافيّة، والتي قد تؤدي إلى تغيير العديد من المعالم البيئيّة الخاصة بها.
  • المنهج السلوكي: هو المنهجُ الذي يدرسُ ضرورة فهم الجغرافيا البشريّة من خلال طبيعة سلوك البشر؛ لأنه - بوجهةِ نظر علماء الجغرافيا - المحرك الرئيسي للتضاريس الجغرافيّة، والذي يؤثرُ عليها بشكلٍ مباشر.