بحث عن الديدان الأسطوانية

كتابة - آخر تحديث: ٢٣:٢٠ ، ٨ يناير ٢٠١٦
بحث عن الديدان الأسطوانية

الدّيدان الأسطوانيّة

الديدان الأسطوانيّة هي شعبة منفصلة من الكائنات الحيّة، وتسمّى أيضاً الديدان المدوّرة، وأو الديديان الخيطيّة، وعدّة أسماء أخرى، ومن أهمّ صفاتها تماثل جسمها الجانبي، كما أنّ شكلها الخارجي هو عبارة عن أسطوانة، ولونها أبيض بالغالب، ولها قناة هضميّة، وجهاز إخراج، تنفتح بجانب الفم، وهي منفصلة الجنس، ويمكن تمييز الأنثى بسهولة حيث إنهّا أطول من الذّكر.


أمثلة على الديدان الأسطوانيّة

الانكلستوما

هي من الدّيدان الطفيليّة، والتي تعيش في الجهاز الهضمي للكائن العائل، ويمكن أنّ تضع حوالي عشرين ألف بيضة في اليوم، وتخرج مع البراز، لتبدأ دورة حياتها في الخارج وتتغذّى على المواد العضويّة الوجودة في التّربة، ثمّ تتطوّر للمرحلة التّالية، فتصبح يرقات، وهذا هو الطّور المعدي لها، فتخترق الجلد، وتصل إلى الأوعيّة الدّمويّة لتكمل مسيرها إلى القلب، أو الرئتين، ثمّ للبعلوم، وبالتّالي تصل إلى الجهاز الهضمي، وهناك تكمل دورة حياتها، وتصبح دودة ناضجة، فتضع البيض، ممّا يتسبّب بالضّعف العام، والهزال، وفقر الدّم.


الدّيدان الدَّبوسيّة

من الدّيدان الطفيليّة، وهي تشبه الدّبوس، وهي أكثر الدّيدان المعويّة شيوعاً، وتعيش في المستقيم، وتنتقل العدوى للإنسان عندما يبتلع بيوضها مع الطّعام، أو الشراب، وتخرج من فتحة الشرج أثناء الليل لتضع بيوضها ممّا يتسبب بالحكّة، وتنتقل بين طلّاب المدرسة بشكل كبير.


الإسكارس

دودة طفيليّة، وتسمّى حيّات البطن أيضاً، ويصل طولها ثلاثين سنتيمتراً، وتنتشر غالباً في المناطق الستوائيّة، وتصيب الإنسان بعد تناوله لطعام ملوّث ببراز شخص مصاب، حيث يكون هذا البراز يحتوي على البيوضات، التي تفقص في الأمعاء، وتخرج على شكل يرقات، ثمّ تخترق الأمعاء لتصل إلى الدم، وتواصل مسيرها حتّى تصل الجهاز التّنفسي، ثمّ البلعوم ليتم ابتلاعها مرّة أخرى، لتكمل نموّها، وتضع بيوضها.


الوقاية من الإصابة بالديدان الأسطوانيّة

الدّيدان الأسطوانيّة بغالبيتها ديدان طفيليّة، تعيش متطفلة على الإنسان، أو الحيوان، أو حتّى النبات، ولذلك على الإنسان أخذ الحيطة من الإصابة بها، عن طريق اتبّاع قواعد النظافة الشخصيّة، وغسل الأيدي قبل تناول الطّعام، وغسل الأطعمة جيّداً قبل تناولها، وطهي اللحوم بشكل جيّد، والتأكد من مصدرها، وفي حال الإصابة يجب العلاج بأسرع وقت، حيث إنّ إهمال علاج هذه الديدان يشكّل خطراً على حياة الإنسان، خاصّة أن بعضها يكمل دورة حياته في الكبد، علاوة على الأضرار التي تلحقها بالجهاز الهضمي، والمواد الغذائية التي تستولي عليها بعد الهضم فتحرم الجسم منها، ولذلك عند الشعور بحكّة في الشرج، أو آلام غير مبررة في البطن، مع وجود الإسهال، وإفرازات غريبة مع البراز يجب مراجعة الطبيب في أسرع وقت.