تعريف السلسلة الغذائية

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٥ ، ٢٠ يناير ٢٠١٨
تعريف السلسلة الغذائية

السّلسلة الغذائيّة

تُعرف السّلسلة الغذائيّة (بالإنجليزيّة The food chain) بأنّها مسار انتقال الطّاقة على شكل غذاءٍ من كائن حي لآخر في النّظام البيئي، وذلك عند التهام كائن حي لآخر، وتبدأ جميع أنواع السّلاسل الغذائيّة بالمصدر الرّئيسي للطاقة وهي الشّمس، ثم تنتقل في خطوطٍ مستقيمة من كائنٍ لآخر، وهي بذلك تختلف عن الشّبكة الغذائيّة (بالإنجليزيّة: Food web) التي تتكوّن من عدة سلاسلٍ غذائيّة، لذلك تتداخل مسارات الطّاقة فيها.[١]


يمثّل كل كائن حي في السّلسلة الغذائيّة مستوى غذائي محدد (بالإنجليزيّة: Trophic level)، ولا تزيد مستويات السّلسلة الغذائيّة الواحدة عن أربعة، أو خمسة مستويات، وذلك بسبب ضياع جزءٍ من الطّاقة على شكل حرارة عند تدفقها من مستوىً لآخر، لذلك من الأفضل أن تكون السّلسلة الغذائيّة قصيرة لضمان حصول الكائن الحي في آخر السّلسلة على طاقةٍ كافيّة، ومن أنواع السّلاسل الغذائيّة:[٢]

  • السّلسلة الغذائيّة الافتراسيّة (بالإنجليزيّة: Predator chain): أي كائن حي يفترس كائن حي آخر بعد قتله.
  • السّلسلة الغذائيّة االتطفليّة (بالإنجليزيّة:Parasite chain): تطفُّل كائن حي صغير الحجم على كائنٍ حيٍّ آخر أكبر منه.
  • السّلسلة الغذائيّة الرّميّة (بالإنجليزيّة:Saprophytic chain): كائن حي دقيق يتغذى على كائنٍ حيٍّ بعد موته.


أمثلة على السّلسلة الغذائيّة

لتوضيح مفهوم السّلسلة الغذائيّة نورد الأمثلة الآتية، حيث يشير السّهم باتجاه الكائن الحي الذي يتغذى على الكائن الذي يسبقه في السّلسلة الغذائيّة:[٣]

  • المثال الأول، سلسلة غذائيّة على اليابسة: أعشاب ← جندب ← فأر ← أفعى← صقر.
  • المثال الثّاني، سلسلة غذائيّة في البيئة البحريّة: عوالق نباتيّة ← روبيان ← الحوت الأزرق.
  • المثال الثّالث، سلسلة غذائيّة في المياه العذبة: طحالب ← يرقات البعوض ← يرقات اليعسوب ← سمكة ← راكون.


مستويات السّلسلة الغذائيّة

تُقسم السّلسلة الغذائيّة إلى عدة مستويات، وهي:[٣][٤]

  • المنتجات: تُعرف المنتجات بأنّها (بالإنجليزيّة: Producers أو Autotrophs) الكائنات الحيّة التي تتمكّن من صنع غذائها بنفسها، ويتم ذلك عن طريق:
    • البناء الضّوئي (بالإنجليزيّة:Photosynthesis): ويُقصد بها استخدام بعض الكائنات الحيّة مثل النّباتات، والطّحالب، والعوالق النّباتيّة أشعة الشّمس لتحويل ثاني أكسيد الكربون، والماء إلى جلوكوز.
    • البناء الكيميائي (بالإنجليزيّة: Chemosynthesis): تحويل مركبات الكربون إلى غذاء، ومن الكائنات الحيّة التي تنتج غذاءها بهذه الطّريقة، نوع من البكتيريا التي تعيش في البراكين.
  • المستهلكات: وهي تُمثل المستوى الغذائي الثّاني، وتضم الحيوانات العاشبة (بالإنجليزيّة: Herbivores، وآكلات اللّحوم (بالإنجليزيّة: Carnivores)، ومن الأمثلة عليها الأسود، والعناكب، والحيوانات القارتة، أي آكلات اللحوم، والنّباتات معاََ (بالإنجليزيّة: Omnivores)، ومن الأمثلة عليها الدّببة، ومعظم أنواع الطّيور، والبشر، وتُقسم المستهلكات إلى:
    • المستهلكات الأوليّة (بالإنجليزيّة: primary consumers): وهي الحيوانات العاشبة، ومن الأمثلة عليها الطّيور، والغزلان، والسّلاحف، وغيرها، (في المثال الأول: الجندب).
    • المستهلكات الثّانويّة (بالإنجليزيّة: Secondary consumers): وهي المستهلكات التي تتغذى على المستهلكات الأوليّة (في المثال الأول: الفأر).
    • المستهلكات الثّلاثيّة (بالإنجليزيّة: Tertiary consumer): وهي المستهلكات التي تتغذى على المستهلكات الثّانويّة ( في المثال الأول: الأفعى).
    • المستهلكات العليا (بالإنجليزيّة: Top predators): وهي أقوى المفترسات التي تتغذى على المستهلكات الأخرى (في المثال الأول: الصّقر).
  • الكانسات، والمحللات (بالإنجليزيّة: Detritivores and decomposers): الكانسات هي الكائنات الحيّة التي تتغذى على النّباتات والحيوانات الميتة، أو فضلات الحيوانات، ومن الأمثلة عليها النّسور، وخنافس الرّوث، أما المحللات مثل البكتيريا، والفطريات فهي التي تعمل على تحليل بقايا الكائنات الحيّة بعد موتها، فتحوُّل بذلك المواد العضويّة إلى موادٍ غير عضويّة، وتعيدها إلى التّربة لتستفيد منها المنتجات مرةً أخرى وبذلك تنتهي السّلسلة الغذائيّة وتكتمل دورة الحياة.


هرم الطّاقة

هرم الطّاقة (بالإنجليزيّة: Energy pyramid) هو نموذج يمثّل مسار انتقال الطّاقة بين مستويات الغذاء المختلفة في السّلسلة الغذائيّة، كما أنّه يوضِّح أنّ كميّة الطّاقة المتوافرة تتناقص في كل مستوىً في السّلسلة الغذائيّة؛ لذا فإنّ عدد الكائنات الحيّة يتناقص أيضاً، ولتوضيح الفكرة فالهرم هو تمثيل للسلسلة الغذائيّة بحيث تمثّل القاعدة المنتجات، وهي الأكثر عدداً في النّظام البيئي، ثم تليها المستهلكات الأولى التي تحتل الطّبقة الثّانية في الهرم، وبتخيُّل شكل الهرم يتضّح أنّ المستهلكات الأولى أقل عدداََ من المنتجات، وتحتّل الطّبقة الثّالثة المستهلكات الثّانية، وهكذا حتى نصل إلى قمة الهرم الضّيقة التي تحتلها المستهلكات العليا، والتي تكون الأقل عدداََ في النّظام البيئي.[٤]


تُقدّر الطّاقة التي تنتقل من مستوىً غذائيٍّ إلى المستوى الذي يليه بـ 10% فقط، فعلى فرض أنّ مخزون الطّاقة بوحدة كيلو كالوري لكل مترٍ مربّع في العام الواحد في المستوى الأول ( المنتجات) يساوي 20000، فإنّ الطّاقة التي تنتقل لمستوى المستهلكات الأوليّة تكون 2000، أما الطّاقة التي تصل إلى المستهلكات الثّانويّة فهي 200، والمستهلكات الثلاثيّة يصلها 20، أما مستوى المستهلكات العليا فيصلها 2 فقط.[٥]


يمكن تفسير تناقص مخزون الطّاقة بين المستويات الغذائيّة المختلفة بما يلي:[٥]
  • ضياع جزء من الطّاقة على شكل حرارة، عند قيام الكائن الحي بالعمليات الحيويّة مثل التنفس.
  • عدم قدرة جسم الكائن الحي على هضم جميع المواد العضويّة التي يتناولها، فتخرج من الجسم على شكل برازٍ، أو روث.
  • موت بعض أفراد المستوى الغذائي، دون أن تصبح فريسة للمستوى الذي يليه، بل تستهلكها المحللات التي تحوُّل الطّاقة المحزنة فيها إلى حرارة بواسطة عملية التّنفس الخلوي.


الشّبكة الغذائيّة

لا يوجد في الأنظمة البيئيّة سلاسل غذائيّة منفردة، فالأمر أعقد من ذلك بكثير، لأنّ معظم الحيوانات تتغذى على أنواع مختلفة من الفرائس، والتي قد تنتمي لعدة مستويات غذائيّة، ويمكن أن تكون هي بدورها غذاءً للكثير من المفترسات، وبذلك تتداخل السّلاسل الغذائيّة ببعضها البعض، وتُشكِّل ما يُسمى بالشّبكة الغذائيّة، ويمكن تعريف الشّبكة الغذائيّة بأنّها تمثيل لجميع العلاقات الغذائيّة بين الكائنات الحية المختلفة، وتُستخدم الأسهم في هذا التّمثيل لتوضح مسار انتقال الطّاقة فيشير السهم دائماََ باتجاه الحيوان الذي يفترس الحيوان الآخر.[٥]


المراجع

  1. Jenn Savedge (7-3-2017), "Food Chains and Food Webs: What's The Difference?"، www.thoughtco.com, Retrieved 21-12-2017. Edited.
  2. "Food chain", www.britannica.com,16-10-2017، Retrieved 21-12-2017. Edited.
  3. ^ أ ب "food chain", www.nationalgeographic.org, Retrieved 21-12-2017. Edited.
  4. ^ أ ب Jenn Savedge (17-3-2017), "Energy Flow in Ecosystems"، www.thoughtco.com, Retrieved 21-12-2017. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Food chains & food webs", www.khanacademy.org, Retrieved 21-12-2017. Edited.