بحث عن الطبيعة في الأردن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٢ ، ٢٩ أغسطس ٢٠١٨
بحث عن الطبيعة في الأردن

جبال الأردن

يوجد في الأردن العديد من الجبال، ويمكن تصنيف أعلى خمسة جبال فيها على النحو الآتي:[١]

  • جبل أم الدامي (Umm ad Dami): وهو أعلى جبل في جميع أنحاء الأردن، حيث يبلغ ارتفاعه 1.85 كيلومتراً يقع في وادي رم بالقرب من حدود المملكة العربية السعودية في محافظة العقبة، وتتساقط عليه الثلوج بشكل منتظم كونه أعلى جبال الأردن.
  • جبل رم (Ramm mountain): وهو ثاني أعلى جبل في الأردن، حيث يبلغ ارتفاعه 1.73 كيلومتر يقع في وادي رم، عُرف أيضاً باسم وادي القمر، وقد قام مجموعة من المسّاحين عام 1949م بصعود جبل رام لأول مرة.
  • جبل مارايكم (Marajim): وهو ثالث أعلى جبل في الأردن، ويبلغ ارتفاعه 1.7 كيلومتر، ويقع هذا الجبل في محافظة معان الأردنية.
  • جبل الغزال (Ghazal): وهو رابع أعلى جبال الأردن، ويبلغ ارتفاعه 1.69 كيلومتراً، يقع في محافظة معان الأردنية.
  • جبل الخليل (Khilal): وهو خامس أعلى جبال الأردن، ويبلغ ارتفاعه 1.68 كيلومتر، يقع في محافظة معان الأردنية.


المسطحات المائية

نهر الأردن

يًسمى نهر الأردن أيضاً بنهر العرب، ونهر جنوب غرب آسيا، وهو النهر الأكثر انخفاضاً في العالم، ويرتفع نهر الأردن على سفوح جبل الشيخ أو جبل حرمون (Mount Hermon) على الحدود بين لبنان وسوريا، ويتدفق جنوباً عبر شمال فلسطين نحو بحيرة طبريا، ويصبّ في البحر الميت، ويبلغ طول نهر الأردن أكثر من 360 كم، ولكن نظراً لكون مساره متعرج فإن المسافة الفعلية بين مصدره والبحر الميت هي أقلّ من 200 كم.[٢]


البحر الميت

يقع البحر الميت بين الأردن وفلسطين، ويعدّ هذا البحر من أجمل المسطّحات المائية في العالم، وقد بلغت ملوحته في عام 2011 م ما نسبته 34.2٪ حيث تتقلص فيه كل عام كمية المياه وتزداد درجة ملوحته التي منعت وجود حياة حيوانية ونباتية في هذا البحر منذ آلاف السنين، وأما بالنسبة للتركيبة الكيميائية لمياه البحر الميت فهي غير منتظمة، حيث توجد هناك طبقتان تحتويان على مستويات مختلفة من الملوحة واختلاف في الكثافة ودرجات الحرارة، ويختلف معدل درجة تركيز الملح في البحر الميت باختلاف العمق والموسم، وتصل نسبة تركيز الملح فيه أثناء الفيضانات إلى 31.5٪، ويمكن أن تنخفض نسبة الملوحة إلى أقل من 30٪، وبالرغم من ذلك، فقد كانت كمية المياه الواردة إلى البحر الميت أقل من كمية المياه التي يتم فقدانها خلال عملية التبخر، لذلك هناك ازدياد في الملوحة الإجمالية داخل البحر الميت.[٣]


العقبة

تقع العقبة في أقصى جنوب غرب الأردن وعلى خليج العقبة الذي يعدّ مدخلاً للبحر الأحمر، تعتبر الميناء البحري الوحيد في الأردن نتيجة لوجود ينابيع المياه العذبة في المنطقة المجاورة، وقد سميت قديماً من قبل العرب باسم أيلا (بالانجليزية: Ayla)، وأما اسم العقبة الحالي فهو اختصار لعقبة أيلا أي "ممر أيلا" والذي يمر عبر الجبال إلى شمال البلاد والتي يشغلها الآن الطريق السريع إلى معان.[٤]


المناخ في الأردن

يوجد هناك اختلاف في مناخ الأردن، ففي الجهة الشرقية والجنوبية يغلب عليها المناخ الصحراوي، بينما الجهة الغربية من البلاد فيؤثر عليها مناخ البحر الأبيض المتوسط، ويتأثر المناخ بشكل رئيسي بقرب الأردن من البحر الأبيض المتوسط، ويتأثر أيضاً بدرجات الحرارة المرتفعة وكتل الهواء القارية، ويتراوح متوسط ​​درجات الحرارة الشهرية في شمال عمّان بين (8-26) درجة مئوية، في حين أنّ درجات الحرارة الشهرية في منطقة العقبة في أقصى الجنوب تصل إلى (16-33) درجة مئوية.[٥]


وأمّا الرياح السائدة في جميع أنحاء الأردن فهي غالباً ما تكون غربية إلى جنوبية غربية، وتحدث غالباً في أوائل وأواخر الصيف هبات من الرياح الجافة والحارة القادمة من الجنوب الشرقي القادمة من شبه الجزيرة العربية، وتبقى هذه الرياح لعدة أيام، ثمّ تنتهي فجأة بحيث يتغير اتجاه الرياح الذي يتبعه هواء شديد البرودة، وفي فصل الشتاء يحدث الصقيع وتتساقط الثلوج على الأراضي المرتفعة.[٥]


النباتات في الأردن

توجد النباتات في الأردن ضمن ثلاثة أنواع مختلفة وهي نباتات البحر الأبيض المتوسط، والسهول الخالية من الأشجار، والصحراء، حيث يغلب على الأراضي المرتفعة تربة البحر الأبيض المتوسط والتي تنمو فيها الشجيرات الكثيفة والأشجار الصغيرة، وأمّا منطقة السهول الأكثر جفافاً فتنمو فيها أنواع من النباتات، مثل الشيح، ويسود نمو الأعشاب في السهول، وفي المنخفضات وعلى جانبي الأودية ينمو الغطاء النباتي بكثافة خاصةً بعد هطول الأمطار الشتوية الشحيحة.[٥]


معظم الأراضي في الأردن هي مرتفعات صخرية، لكن يتواجد فيها جزء صغير من الغابات، وتقوم الحكومة الأردنية بالتشجيع على إعادة التشجير عن طريق توفير شتلات مجانية للمزارعين، وفي المرتفعات العالية فتتواجد أشجار البلوط الصبغيّ، والبطم الفلسطيني، والصنوبر الحلبي، وشجرة القطلب العثكولي، والزيتون البري، والعرعر الفينيقي في المناطق ذات الأمطار القليلة.[٥]


الحيوانات في الأردن

يوجد في الأردن كلّ من الحيوانات البرية الآتية:[٥]

  • الوعل الجبلي والخنازير البرية.
  • أنواع من الماعز البريّ فيتواجد في واحة عين الأزرق والأودية.
  • الأرانب البرية، والثعالب، وابن آوى، والقطط البرية، والضباع، والغزلان، والذئاب، والخلد الأعمى، والنموس، وعدد قليل من الفهود.
  • العقارب وأنواع مختلفة من السحالي.
  • الطيور البرية، كالحجل والحمامة، والعقاب الذهبي.


الحياة البحرية

يعيش في هذه المياه العديد من أشكال الحياة البحرية، مثل: فرس البحر، والسلاحف، وأسماك الفراشة، والجمبري الصغير، وسمك قناديل البحر، كما تتواجد بعض الشعاب المرجانية في المياه، يعيش في مياه العقبة 500 نوع من الأسماك، وحوالي 200 نوع من الشعاب المرجانية، وذلك وفقاً لما نشرته الجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية (بالانجليزية: JREDS) وهي منظمة غير حكومية تأسست عام 1995م من أجل حماية الحياة البحرية والنظام البيئيّ.[٦]


الحياة البرية

تعتبر الضباع المخطّطة من الحيوانات المهددة بالانقراض عالمياً، ولكنها محمية في الأردن بسبب وجود المحميات الطبيعية، مثل محمية ضانا، وأمّا الثدييات الأصغر مثل القطة الرملية فتكثر في الجبال الصحراوية، وتعتبر محمية الشومري للحياة البرية من أفضل تجارب السفاري في الأردن، حيث توجد داخلها جميع الأنواع المهدد بالانقراض كجزء من برامج الحفاظ على هذه الأنواع وحمايتها من الانقراض، مثل: الغزال الصحراوي، وقطعان المها العربي، والنعامة.[٧]


المراجع

  1. "Highest Mountains In Jordan", www.worldatlas.com, Retrieved 13-8-2018. Edited.
  2. The Editors of Encyclopaedia Britannica, "Jordan River"، www.britannica.com, Retrieved 13-8-2018. Edited.
  3. Anne Marie Helmenstine (16-11-2017), "Why the Dead Sea Is Dead (Or Is It?)"، www.thoughtco.com, Retrieved 28-8-2018. Edited.
  4. The Editors of Encyclopaedia Britannica, "Al-ʿAqabah"، www.britannica.com, Retrieved 28-8-2018. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج "Climate", www.britannica.com, Retrieved 26-8-2018. Edited.
  6. Suha Philip Ma'ayeh (18-9-2011), "Marine life under threat in Aqaba, Jordan"، www.thenational.ae, Retrieved 28-8-2018. Edited.
  7. ANDREW EVANS, "Top Five Animal Encounters in Jordan"، www.nationalgeographic.com, Retrieved 13-8-2018. Edited.