بحث عن الملك فيصل

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٧ ، ٢٤ يونيو ٢٠١٩
بحث عن الملك فيصل

الملك فيصل بن عبد العزيز

هو الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود، حيث يُعتبر ثالث أبناء الملك عبد العزيز، وابن الأميرة طرفة بنت عبد الله آل الشيخ، وُلِد الملك فيصل في الرابع عشر من شهر أبريل من العام ألف وتسعمئة وستة ميلاديّة، وقد كان ميلاده في مدينة الرياض عاصمة المملكة العربيّة السعودية.


نشأة الملك فيصل بن عبد العزيز

نشأ الملك فيصل في منزل جده عبد الله آل الشيخ والد أمه، حيث تلقى العلم في هذا البيت، أما والدته فقد توفّيت وعمره لا يتجاوز الستة أشهر، وهذا هو سبب احتضان جديه له.


حياة الملك فيصل

عمل الملك عبد العزيز والد الملك فيصل على إدخال ابنه في مجال السياسية، وهو لا يزال في مقتبل العمر، فقد أرسله في عدة زيارات إلى عدة دول أوروبية وعلى رأسها فرنسا وبريطانيا، حيث كان لا يزال حينذاك ابن الثالثة عشر، وفي وقت لاحق وتحديداً في العام ألف وتسعمئة وتسعة وثلاثين ميلادية جعله والده رئيساً على وفد ذهب إلى مؤتمر عقد لمناقشة أوضاع القضية الفلسطينيّة.


وفي تلك الفترة أيضاً وهو لا يزال في مقتبل العمر، قاد الملك فيصل بن عبد العزيز قوات بلاده في محاولة لتهدئة الأوضاع في منطقة عسير، كما عوَّل عليه والده في استعادة الهدوء وإحكام السيطرة على منطقة الحجاز إحدى أهم مناطق المملكة العربية السعودية، بل والعالم الإسلامي كله على الإطلاق، هذا وقد تولى الملك فيصل العديد من المناصب في عهد والده من بينها النائب العام للملك، ورئيس مجلس الشورى، ووزير الخارجية، ونائب رئيس الوزراء، وعندما تولى الملك سعود الحكم خلفاً للملك عبد العزيز صار الملك فيصل ولياً للعهد.


فترة حكم الملك فيصل

بويع الملك فيصل للحكم في العام ألف وتسعمئة وأربعة وستين ميلادية، وقد ارتبط اسمه بالقضية الفلسطينيّة، حيث دافع عن الحقوق العربيّة في العديد من المواقف، أمّا على الصعيد الداخلي فقد استفاد الملك فيصل من عائدات النفط بأقصى درجة ممكنة من أجل النهوض باقتصاد البلاد، كما وازداد الاهتمام بالمجال الزراعيّ من خلال وضع الخطط وتنفيذها من قبل وزارة الزراعة والجهات المعنيّة، أمّا على الصعيد الصحي فقد استطاعت الممكلة في عهده اجتذاب العديد من الأطباء والعاملين في المهن الطبيّة من أجل خدمة الشعب السعودي والارتقاء بمستوى الأفراد الصحي، وبالإضافة إلى ما سبق فقد استطاعت المملكة في عهده النهوض في مجالات أخرى كمجال المواصلات، حيث شهدت المملكة السعوديّة في تلك الفترة تطوّراً ملحوظاً في هذا المجال.