بحث عن حركة القمر

كتابة - آخر تحديث: ٢٠:٤٦ ، ١٢ مايو ٢٠١٩
بحث عن حركة القمر

القمر

يُسمى القمر باللغة اللاتينية لونا (بالإنجليزية: Luna)، فعند اكتشافه لم تكُن تُعرف الأقمار الأُخرى فبقيت تسميته القمر، حيث يُعتقد أن جسم اصطدم بالأرض قبل مليارات السنين أدى إلى تشكُل القمر الذي يبلُغ قطره حوالي 1,737.5 كم، أي أقل من ثلث عرض الأرض لكنه يتحرك مبتعداً عن الأرض بمقدار 2.54 سم كل عام، حيث يبتعد عن الأرض حالياً مسافة 384,400 كم، بالإضافة إلى امتلاك سطح القمر الذي استطاع الإنسان الهبوط عليه على العديد من الحُفر، مثل الحفرة القمرية (بالإنجليزية: Tycho Crater) والتي يصل عرضها إلى أكثر من 85 كيلومتر.[١]


حركة القمر

يتحرك القمر بطريقتين، هما:

  • حركة القمر حول الأرض: يُكمل القمر دورانه حول الأرض خلال مدة 27.3217 يوماً، لكن دوران الأرض حول الشمس يجعل هذه المدة تصل إلى 29.5306 يوماً، فهذه المدة يُكمل فيها القمر جميع أطواره،[٢] وهذه الحركة تؤثر على الأرض بعِدّة طُرق، وهي:[٣]
    • ظاهرة المد والجَزر: المد والجَزر هي عملية انخفاض مستوى المياه في البحيرات وارتفاعها والتي تحدُث بتأثير من جاذبية القمر للأرض، فتُسبب حدوث المد العالي في الجانب الأقرب للقمر، كما يُمكن أن تحدث هذه الظاهرة في الغلاف الجوي، وداخل القشرة الأرضية إلى جانب البحيرات.
    • إبطاء دوران الأرض: تَخسر الأرض الطاقة بفعل جاذبية القمر، فتُسبب زيادة طول الوقت بمقدار 2.3 ملي ثانية كل قرن، أما القمر فيبتعد عن الأرض بسبب اكتسابه لطاقة الأرض.
    • استقرار المناخ: يحدُث استقرار المناخ بسبب تعديل التذبذب في الميل المحوري للأرض، مما يجعل الأرض صالحة للحياة، ومزدهرة.
  • حركة القمر حول محوره: يواجه القمر الأرض بنفس الجهة دائماً، وذلك لأنه يدور حول محوره بنفس الوقت الذي يدور به حول الأرض.[٢]


أطوار القمر

يَمُر القمر بعِدّة أطوار حسب إضاءة الشمس له، وهي:[٤]

  • المحاق (بالإنجليزية: New moon): يُضاء القمر بضوء خافت في هذا الطور، فالقمر يكون بين الأرض والشمس، حيث لا يستقبل أشعة الشمس المباشرة.
  • الهلال المتزايد (بالإنجليزية: Waxing crescent): يُضاء جانب واحد من القمر في هذا الطور باستمرار دوران القمر حول الأرض.
  • التربيع الأول (بالإنجليزية: First quarter): يُكمل القمر ربع دورة حول الأرض، فيُصبح نصفه مضاءاً بأشعة الشمس التي يبتعد عنها بزاوية 90 درجة في السماء.
  • الأحدب المتزايد (بالإنجليزية: Waxing gibbous): استمرار دوران القمر يجعل أكثر من نصفه مُضاء في هذا الطور.
  • البدر (بالإنجليزية: Full moon): يُضاء القمر كاملاً بأشعة الشمس عندما تُصبح زاوية بعده عن الشمس 180 درجة.
  • الأحدب المتناقص (بالإنجليزية: Waning gibbous): يكون أكثر من نصف القمر مضاء إلا أن ضوء الشمس يبدأ بالتراجع.
  • التربيع الثاني (بالإنجليزية: Last quarter): النصف الآخر من القمر يَحصُل على إضاءة الشمس، حيث أكمل القمر ثلاثة أرباع دورة حول الأرض.
  • الهلال المتناقص (بالإنجليزية: Waning crescent): يستمر ضوء الشمس بالتراجع، حتى يحصل أقل من نصفه على أشعة الشمس، وبعدها يعود القمر محاقاً من جديد.


خسوف القمر

سبب حدوث خسوف القمر لم يكُن معروفاً في القِدم، لذلك بُنيت العديد من الأساطير لتفسير هذه الظاهرة، فالمصريون اعتقدوا أن القمر يلتهمه خنزير، وفي المايا اعتقدوا أن حيوان جاكوار الماء قد التهمه، أما في الصين فاعتقدوا أن الضفدع ذو الثلاثة أرجل هو من قام بالتهام القمر.[٥] ولتفسير هذه الظاهرة يجب معرفة أن الأرض تمتلك منطقتين من الظل، أحدها لا تصلها أشعة الشمس فهي مظلمة بالكامل، وتُسمى منطقة الظل (بالإنجليزية: umbra)، أما منطقة شبه الظل (بالإنجليزية: penumbra) فيصلها جزء من ضوء الشمس بسبب حجمها الزاوي الكبير والذي يعمل على كسر الضوء.[٦]


عندما تقع الأرض مباشرة بين الشمس والقمر وفي وقت اكتمال القمر يحدث الخسوف القمري، والذي ينقسم إلى أنواع حسب موقع القمر في مناطق الظل، وهي:[٦]

  • الخسوف القمري الناقص (بالإنجليزية: Penumbral Eclipse): يَظهُر جزء من القمر أغمق من بقية القمر، حيث يقع القمر في منطقة شبه الظل للأرض.
  • الخسوف القمري الجزئي (بالإنجليزية: Partial Lunar Eclipse): عند حدوث هذا النوع من الخسوف يظهر جزء من القمر مظلماً، أما بقيته فيكون ساطعاً، بسبب دخول جزء من القمر فقط في منطقة الظل.
  • الخسوف القمري الكلي (بالإنجليزية: Total Lunar Eclipse): هذا النوع يحدث بنسبة 35% من الأوقات، حيث يدخل القمر كاملاً منطقة الظل، وعندما يكون القمر في أبعد نقطة له عن الأرض يكون وقت الخسوف أطول.


المراجع

  1. "Earth's Moon", www.solarsystem.nasa.gov, Retrieved 29-04-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Phases and Motions of the Moon", www.courses.lumenlearning.com, Retrieved 29-04-2019. Edited.
  3. Charles Q. Choi (08-09-2017), "Moon Facts: Fun Information About the Earth's Moon"، www.space.com, Retrieved 29-04-2019. Edited.
  4. Tim Sharp (10-04-2019), "2019 Moon Phases Calendar"، www.space.com, Retrieved 29-04-2019. Edited.
  5. "Types of lunar eclipses", www.khanacademy.org, Retrieved 29-04-2019. Edited.
  6. ^ أ ب Anne Marie Helmenstine (02-12-2018), "Lunar Eclipse and the Blood Moon"، www.thoughtco.com, Retrieved 29-04-2019. Edited.