بعض مظاهر عقوق الوالدين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٠ ، ٢٦ مارس ٢٠١٧
بعض مظاهر عقوق الوالدين

بر الوالدين

أمر الله تعالى الإنسان بطاعة والديه والاستجابة لأوامرهما، فالوالدان كانا يوماً قويين والابن ضعيف فاعتنيا به بشكل كامل، فيأتي اليوم الذي على الابن أن يسد دينه ويعتني بهما في قوته وضعفهما، ولعل بر الوالدين أحد أبرز الأمور التي يفعلها الإنسان بشكل نابع من ضمير مرتاح وبنفس مؤمنة بأجر الله وثوابه وجنته، فهو في مرحلةٍ ما في حياته يستقل ويخرج من إطارهما وينطلق في حياته الخاصة، ويعبر مفهوم بر الوالدين عن ضرورة معاملتهما بأحسن الطرق والعطف عليهما، وكثيراً ما نسمع مقولة: (يا رضا الله ويا رضا الوالدين) في إشارة إلى أنّ رضا الله من رضاهما وسرورهما من الإنسان.


عقوق الوالدين

هنالك العديد من الأشخاص الذين رفضوا أن يكونوا بارين بوالديهما، فتجدهم قساة القلوب وغلاظاً في التعامل والطباع في إطار ما يُعرف بالعقوق، وقد حذر الله عز وجل من هذا الأمر واعتبره الدين من أسوأ الأمور التي من الممكن أن يقوم بها الإنسان، وفي هذا المقال سنتحدث عن مظاهر عقوق الوالدين، وسنورد عدداً من الأمثلة على بر الوالدين والتي من الممكن أن يتبعها الإنسان لنيل الأجر والثواب ورضا والديه.


بعض مظاهر عقوق الوالدين

  • الصراخ في وجهيهما بدلاً من التحدث بلطف وأدب معهما.
  • عدم زيارتهما إلا لأوقات قليلة أو حتى معدومة.
  • التنصل من المسؤولية عنهما، مثل إيداع كل منهما أو أحدهما في مآوي العجزة بينما يكون الابن على قيد الحياة.
  • التعرض لهما بالإهانة الجسدية والعنف خاصة إن كانا مريضين أو كبيرين في السن.
  • التسبب بحزنهما الشديد، فأن يبكيا بسبب ابنهما يعتبر عقوقاً.
  • عدم طاعة أوامرهما.
  • تقديم مصلحة الزوجة والأولاد عليهما.
  • البخل عليهما بأبسط الاحتياجات خاصة عندما يكون الإنسان مقتدراً مادياً.
  • الاستغلال المادي خاصة إن امتلكا المال.
  • إثارة المشاكل مع الأخوة الآخرين بخصوص الميراث أو الجيران أو المشاكل الحياتية المختلفة.


بعض مظاهر بر الوالدين

  • تخصيص دخل مادي شهري لكل منهما لتلبية احتياجاتهما اليومية.
  • استمرار زيارتهما وقضاء حوائجهما.
  • محادثتهما بلطف وباللين والجميل من الكلام وبنبرة منخفضة توحي بالاحترام واللين وتجنب رفع الصوت عليهما.
  • جعلهما أولى الأولويات، فلا يسبقهما ولد أو زوجة.
  • تقبيل أيديهما ورأسيهما عند الخروج والدخول عليهما.
  • التخفيف عنهما عند حزنهما.
  • أخذهما إلى الطبيب وعلاجهما عند إصابتهما بالأمراض المختلفة.
  • طاعة أوامرهما مهما كانت، إلا إن كانت ضمن معصية الله سبحانه.
  • احترام أصدقائهما وزيارتهما، وفرض احترامهما على الزوجة والأبناء، وعدم السماح لأي شخص بإيذائهما أو مضايقتهما.