بماذا عرفت قطر قديما

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٠٩ ، ٢٥ يونيو ٢٠١٩
بماذا عرفت قطر قديما

قطر قديماً

عل الرغم من أنه لم يُعرف سوى القليل عن تاريخ قطر قبل القرن الثامن عشر،[١] إلا أنه يوجد بعض الدلائل على ما كانت تعرف به قديماً، ومنها:

  • عاش البشر في قطر لمدة لا تقل عن 7500 سنة، وكان يعتمد السكان الأصليين لقطر في معيشتهم على البحر.[٢]
  • من خلال الاكتشافات الأثرية تم إيجاد الفخارات المطلية، والتي كانت متداولة من بلاد الرافدين، وتم إيجاد عظام الأسماك، وكذلك أدوات الصوان.[٢]
  • سكان دولة قطر كانوا يتألفون من البدو الرحل، ولم يكن سوى القليل منهم قرويون يمارسون الصيد.[١]
  • في القرن الثامن عشر استقر المهاجرون العرب على طول الساحل القطري؛ وذلك من أجل استخراج اللؤلؤ، وكان يحكم حينها عشيرة بني خالد، والتي كانت تسيطر على الساحل من جنوب العراق وحتى ساحل قطر.[٢]
  • في عام 1766 بدأ تاريخ قطر الحديث؛ وذلك مع هجرة عدد من الأسر من الكويت، ولا سيمّا أسرة آل خليفة، ونمى موطنهم في مدينة الزبارة الجديدة في قطر، والتي أصبحت مركزاً صغيراً للتجارة والملاحة،[١] وبذلك أصبح ميناء الزبارة العاصمة الإقليمية لبني خالد، كما أصبحت ميناءً رئيسياً لعبور السلع من خلاله.[٢]
  • في عام 1867م تم الاعتراف بقطر على أنها كيان مستقل عن البحرين، وذلك بموجب معاهدة التسوية، وبالتالي كانت هذه الخطوة الأولى لقيام دولة قطر في الثامن عشر من شهر كانون الأول من عام 1878م.[٢]


جغرافية قطر

تعد قطر شبه جزيرة تقع في شرق الجزيرة العربية، ويحدها الخليج العربي والمملكة العربية السعودية، وتبلغ مساحة قطر 11.437 كيلومتراً مربعاً، وتمتد إلى مسافة 160 كيلومتراً شمالاً من الخليج العربي إلى شبه الجزيرة العربية، ويتراوح عرض بلاد قطر ما بين 55 و 90 كيلومتراً، وتتمثل طبيعة أرضها بأنها مسطحة، وصخرية، وتم العثور على كمية كبيرة من تركيزات الحجر الجيري فيها، كما وُجدت منطقة (خور العُديد) مغطاة بأحواض الملح الساحلية، والكثبان الرملية الضخمة، كما وتعد جزيرة حلحول إحدى أهم الأماكن في قطر، وتقع على بعد 90 كيلومتر شرق الدوحة.[٣]


قطر حديثاً

كانت قطر منطقة فقيرة تحت الوصاية البريطانية، وعرفت باستخراج اللؤلؤ، ولكنها اليوم أصبحت أغنى بلد في العالم كله، حيث يبلغ الناتج المحلي الإجمالي للفرد الواحد أكثر من 100.000 دولار أمريكي، وخلاصة القول إن السبب وراء تطور قطر هو تنوع اقتصادها القائم على النفط.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب ت John Duke Anthony and Jill Ann Crystal (24-2-2018), "Qatar"، www.britannica.com, Retrieved 24-2-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح Kallie Szczepanski (6-3-2017), "Qatar | Facts and History"، www.thoughtco.com, Retrieved 22-2-2018.
  3. "Qatar Geography and History", www.mapsofworld.com, Retrieved 22-2-2018. Edited.
841 مشاهدة