بيبي لاعب ريال مدريد

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ١٢ مايو ٢٠١٤
بيبي لاعب ريال مدريد

بيبي: كيبلر لافيرن ليما فيريرا"، من مواليد 26 فبراير 1983 في ماسيلو في البرازيل، لاعب كرة قدمبرتغالي الجنسية. انتقل من بورتو إلى ريال مدريد بمبلغ 30 مليون يورو، ويعد من أفضل المدافعين بالعالم والذي يعوّل عليه الفريق المدريدي كثيرًا في الدفاع وقد أثبت جدارته باللعب أساسيا ودافع عن الفريق باستبسال كبير جدا إلى أن أصيب إصابة خطيرة في مباراة فالنسيا في ملعب المستايا وهي قطع في الرباط الصليبي سيغيب على إثرها عن الملاعب لمدة تقارب 6 أشهر وذلك بعد وقوع خاطئ من كرة اشترك فيها مع هداف فالنسيا دافيد فيا وبعد أن علم اللاعبون خطورة إصابته أرسلوا له جميعا رسائل نصية يبلغونه عن تضامنتهم معه وكذلك قائد نادي برشلونة كارلوس بويول وقرر النادي مكافأته فجددوا عقده حتى عام 2015 وزيادة راتبه إلى ثلاثة أضعاف وأيضا لبس الفريق فانيلة عند دخولهم الملعب لمباراتهم مع نادي ريال سرقسطة مكتوب عليها " نحن معك يا بيبي " وانتهت المبارة (6-0) لنادي ريال مدريد.

مقولات عن بيبي:الكثير من اساطير المستديره تغنوا بالاعب البرتغالي و موهبته الفذه٬ فقد قال عنه الاسطوره بكنباور الألماني " اشكر الله ان بيبي لم يكن موجود في زمني٬ فلو كان موجود لم يسمع بي احد البته ٬ فهو قلب الاسد و هو القيصر و هو جدار الامان". اما ماردونا فقد قال" لو لعبت امام بيبي كنت سافشل فشلا ذريعا٬ فلن استطيع ان اتخطاه و لو في الحلم٬ هو افضل مدافع عرفته كره القدم". على الرغم من مشاكل بيبي مع مواطنه البرتغالي مورينهو٬ هذا الامر لم يمنع مواطنه بالاعتراف بأنه محظوظ بتدريب لاعب مثل بيبي فقد قال عنه قبل ان يودع ريال مدريد " بيبي كالحيوان الذي ابوه حمار و امه ثور٬ فهو صبور مثل الحمار و له عنفوان مثل الثور٬ لولا بيبي و خططه التكتيكيه لما استطعت الحصول على اي لقب٫ بيبي هو السبيشل ون". و هناك شخصيه كثيره تكلمت عن بيبي و عبقريته منها البابا الجديد فرانسيس حيث قال عن بيبي" ذهبت إلى إسبانيا حتى يصلي علي بيبي فهو القديس خليفه بلزعبول٬ و هو كالزيتون في جبل الزيتون" فهو مؤمن و من شدة إيمانه أن اخصى نفسه! و بذلك هو مؤمن و أشبه بالأنثى! و قد قال عنه إسحاق نيوتن " مكتشف الجاذبية الأرضية " : كم أكره هذا اللاعب بيبي فهو أثبت عكس نظريتي و ذلك لما يفعله مع اللاعبين فهو يجعلهم يتطايرون في الهواء منهيّا بذلك أسطورة نظريتي ألا وهي الجاذبية الأرضية .. سحقّا له " .. كما قال عنه الشاعر الكبير إمرؤ القيس " الملقب بذي القروح " : مكر مفر مقبل مدبر معّا كجلمود صخر حطه السيل من علِ .

مسيرته الكرويه:هو يقولها بكل وضوح: " بورتو كان قفزة نوعية في مسيرتي، لأن حلمي هو ريال مدريد". بالنسبة للعديد من المحللين فإن بيبي هو مثال لمدافع القرن 21... ومع مرور الوقت هو يثبت ذلك فعلا. أداءه كان دائما يفوق عمره ; ترعرع في أندية برازيلية صغيرة وعندما أصبح عمره 18 سنة قرر السفر إلى أوروبا، وبالتحديد إلى البرتغال في نادي ماريتيمو، حيث لعب ثلاث مواسم حتى موسم 2004/2005، وبسبب أدائه الرائع، قام نادي بورتو، أحد أكبر الأندية البرتغالية، بالتعاقد معه. أصبح بيبي في وقت قصير، أحد أهم ركائز دفاع نادي بورتو، النادي الذي فاز معه بطولتين للدوري البرتغالي وكأس البرتغال مرة واحدة.

تطوره كان سريعا خلال مسيرته كلها. يقولون أن لديه كماشات في قدميه بسبب قدرته الكبيرة على قطع الكرات. فنيا مميز، تكتيكيا مثالي، تمركزه جيد جدا، قوي، يسيطر على اللعب في الهواء أكثر من أي لاعب آخر وأداؤه رجولي إنه قلب الدفاع المثالي وريـال مدريد لديه كل الحق في التعاقد معه.

التحق بيبي في صيف 2007 بريال مدريد بقيمة 30 مليون يورو،رغم العروض الكثيرة قرر الانتقال لمدريد وقع عقدا مع النادي لمدة 5 سنوات وتم تقديمه رسميا كلاعب لريال مدريد يوم 12 يوليو 2007. يعتبر الآن من بين أفضل المدافعين في العالم وهو يثبت ذلك حاليا مع فريقه وذلك بتقديمه مباريات مميزة أهمها ضد برشلونة في الكامب نو العام الماضي (0-1). الشيء السيئ الذي يظهر عند هذا المدافع الصلب هي بعض الإصابات التي تتبعته لكن بالعمل الدؤوب والإرادة تجاوزها بنجاح.

بيبي لاعب خلوق عادة لكن مسيرته تخللتها نقطة سوداء جعلت سمعته تتناقص في سماء الكرة العالمية. في مباراة بين ريـال مدريد وخيتافي يوم 21 أبريل 2009، بيبي فقد أعصابه باعتدائه بوحشية على اثنين من لاعبي نادي خيتافي. قبل بضع دقائق من انتهاء المباراة، بيبي ارتكب خطأ داخل منطقة الجزاء على خافيير كاسكيرو لاعب خيتافي، الذي وقع على الأرض. بيبي جن في تلك اللحظة، حيث ركل لاعب خيتافي مرتين على ظهره. هذا العمل الشنيع جعل الحكم يطرده مباشرة ويعلن عن ركلة جزاء للفريق الأزرق (التي صدها كاسياس). بعدها قام بلكم لاعب آخر من خيتافي حين حاول أن يطلب منه تفسير ما قام به. بعد أن شتم الحكم عند خروجه من الملعب، عاد بيبي ليحتفل مع زملائه بعد نهاية المباراة وهو أمر ممنوع قانونيا مما جعل العقوبة عليه تزداد أكثر. بيبي ورغم اعتذاره علنا، تم معاقبته بإيقافه لعشر مباريات.

موسم 2009-2010 كان كئيبا على اللاعب فبينما بدأ بداية جيدة نسبيا إذ سجل هدفا أمام اشبيلية، اصيب بعد ذلك في لقاء الخفافيش بقطع بالرباط الصليبي، اصابة كان سيتفاداها ان سقط بشكل جيد على الأرض (اثر التحامه مع ديفيد فيا لاعب برشلونه حاليا) أدى ذلك لغيابه نصف موسم عن الملاعب وبالتالي خلط الاوراق على المدرب الذي لم يجد حلا لمشكل الدفاع بعد غيابه الطويل عاد بشكل تدريجي ليشارك بكأس العالم الأخيرة.