تاريخ وفاة الملك حسين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٧ ، ٢٣ ديسمبر ٢٠١٥
تاريخ وفاة الملك حسين

الملك حسين

هو حسين بن طلال بن عبد الله بن حسين، ولد في عَمّان، في 14 تشرين الثاني (نوفمبر) عام 1935م، وهو الابن الأول للملك طلال بن عبد الله، ووالدته الملكة زين الشرف بنت جميل. درس المرحلة الابتدائية، في الكلية العلمية الإسلامية، في عَمّان، ثمّ سافر إلى الإسكندرية في مصر، وأكمل دراسته في كلية فكتوريا، وفي عام 1950م التحق في أكاديمية ساندهيرست العسكرية في بريطانيا.


تتويج الملك حسين

بعد وفاة الملك عبد الله الأول؛ بسبب تعرضه لإطلاق الرصاص أثناء ذهابه إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة، في عام 1951م، استلم ابنه الأكبر الملك طلال بن عبد الله حكم الأردن، واستمر في الحكم حتى عام 1952م، وذلك بسبب مرض عضال ألم به، فتم إعلان الأمير حسين بن طلال ولي العهد، ملكاً على المملكة الأردنية الهاشمية.


لكن الملك حسين لم يتمكن من استلام مهامه كملك؛ بسبب صغر عمره، فتم تشكيل مجلس للوصاية يتابع حكم الأردن، حتى يصل الملك حسين إلى عمر الثامنة عشرة، وفي الثاني من شهر أيار (مايو) عام 1953م، توج حسين بن طلال ملكاً للمملكة الأردنية الهاشمية.


الحياة العائلية للملك حسين

للملك حسين بن طلال، أحد عشرَ ولداً، وبنتاً، وتزوج أربع مرات، وهن:

  • زوجته الأولى: الشريفة دينا بنت عبد الحميد، وأنجبت له: الأميرة عالية، وانفصل عنها في عام 1957م.
  • زوجته الثانية: الأميرة منى حسين، وأنجبت له: الملك عبد الله الثاني (ملك المملكة الأردنية الهاشمية)، والأمير فيصل، والأميرة عائشة، والأميرة زين، وانفصل عنها في عام 1971م.
  • زوجته الثالثة: الملكة علياء، وأنجبت له: الأميرة هيا، والأمير علي، وتبنت فتاةً اسمها عبير، وتوفيت الملكة علياء في عام 1977م.
  • زوجته الرابعة: الملكة نور حسين، وأنجبت له: الأمير حمزة، والأمير هاشم، والأميرة إيمان، والأميرة راية.


إنجازات الملك حسين

خلال فترة حكم الملك حسين، شهدت الأردن نهضة، وتطوراً عالياً، وأصبحت من الدول العربية والعالمية المتقدمة، في العديد من المجالات العلمية، والصناعية، والتجارية، والاقتصادية، والسياسية، وغيرها.


عمل الملك حسين على جعل الأردن، واحداً من أفضل دول العالم، ومنذ استلامه لحكم الأردن في عام 1953م، حرص على بناء أردن جديد، فانتشرت شبكات المياه، والكهرباء في كافة أنحاء الأردن، وتطور قطاع المواصلات بشكل كبير.


كما اهتم الملك حسين بالتعليم، فحرص على إنشاء المدارس، والجامعات، والأكاديميات، لزيادة نسبة عدد المتعلمين في الأردن، وتطور القطاع الصحي، وزادت معدلات الرعاية الصحية لجميع أفراد المجتمع الأردني، وعلى الصعيد العسكري قام الملك حسين بعام 1956م، بتعريب الجيش الأردني، وإنهاء مهام الضباط البريطانيين.


كما انتصر الجيش العربي الأردني بقيادة الملك حسين في عام 1968م، في معركة الكرامة، التي قامت لمواجهة الجيش الإسرائيلي، الذي أراد مهاجمة الأردن.


تاريخ وفاة الملك حسين

عانى الملك حسين من مرض السرطان، لسنوات عديدة، وظل فترة طويلة يتلقى العلاج، ولكن في تاريخ 7 شباط (فبراير) عام 1999م، توفي الملك حسين، وحزن الشعب الأردني على وفاته حزناً شديداً، وحضر كثير من زعماء العالم إلى الأردن، للمشاركة بجنازته رحمه الله.