تاريخ وفاة الملك حسين

كتابة - آخر تحديث: ٢١:٠٢ ، ١٢ أغسطس ٢٠٢٠
تاريخ وفاة الملك حسين

التعريف بالملك الحسين بن طلال

وُلِد الملك الحسين بن طلال في 14 تشرين الثاني من عام 1935م في مدينة عمّان، ويعدُّ الابن الأكبر للملك طلال بن عبدالله بن الحسين والملكة الهاشمية زين الشرف بنت جميل، تلقّى تعليمه الابتدائي في عمّان، وبعدها أكمل تعليمه في كلية فيكتوريا في الإسكندرية في دولة مصر، كما تعلّم في مدرسة هارو والأكاديمية العسكرية الملكية ساندهيرست في المملكة المتحدة.[١]


تاريخ وفاة الملك الحسين بن طلال

تُوفي الملك الحسين بن طلال في السابع من شهر شباط من عام 1999م، بعد معاناته مع مرض السرطان عن عمر يناهز الثلاثة والستين عاماً،[٢] وقد حضر جنازته قادة العالم وزعماؤه من كلّ مكان، وقد تمَّ وصفها بأنّها جنازة العصر، وبعدها تسلَّم الملك عبدالله الثاني راية القيادة الهاشمية؛ حيث استمرّ على نهج والده وسار بالأردن اعتماداً على البناء الذي أرسى دعائمه الملك الراحل.[٣]

للتعرف على تاريخ تولي الملك عبدلله الحكم بعد وفاة الملك حسين يمكنك قراءة المقال متى تولى الملك عبدالله الحكم


إنجازات الملك الحسين بن طلال

تسلّم الملك الحسين بن طلال عرش المملكة الأردنية الهاشمية في الحادي عشر من شهر آب من عام 1952م، وبعدها تولّى سلطاته الدستورية في الثاني من أيار عام 1953م،[٢] وأقام الدولة الأردنية الحديثة في إطار حضارةٍ عربية مستنيرة؛ وذلك من خلال القيام بالعديد من الإنجازات وأهمّها: تعريب الجيش، وتقوية العلاقات بينه وبين الشعب من خلال تحقيق الاستقرار والأمان للأردن وتوفير الحماية لهم، كما اهتمّ بالبنية التحتية الاقتصادية والصناعية والمعرفية التي تميّز بها الأردن، بالإضافة إلى النهوض بالتعليم بشكلٍ واضحٍ؛ ولعلَّ ما يؤكد ذلك إنشاؤه للجامعة الأردنية في عام 1962م.[٤]


تمكّن الملك الحسين من بناء دولة المؤسسات الأردنية، فتطوّرت في عهده الأردن في مختلف المجالات الاقتصادية، والعمرانية، والعلمية والثقافية، وغيرها،[٣] ومن جهةٍ أخرى كان للملك دورٌ مهمٌّ في إحلال السلام لكامل منطقة الشرق الأوسط، والدفاع عن فلسطين؛ كأرضٍ وقضيةٍ وشعب، ويواصل في الوقت الحالي الملك عبد الله الثاني اتّباع نهج والده بهدف نقل الأردن وجعلها من بين الدول المتقدمة.[٤]


وقد ألَّف الملك الحسين بن طلال العديد من المؤلفات ويبين الآتي أهمها:

  • مهنتي كملك: نُشر الكتاب لأول مرة باللغة الفرنسية تحت عنوان (Mon Metier de Roi) عام 1975م، ثمّ نُشر باللغة العربية خلال نفس العام، حيث تضمَّن مجموعةً من الأسئلة التي أجاب عنها الملك بأسلوبٍ بسيطٍ ومشوّق، فقد عرضت الأسئلة العديد من المحطات من حياة الملك الحسين؛ حيث قدّمت إجاباته صورةً عن تاريخ الأردن الحديث، وتحدّث الكتاب عن تحمُّل الملك للمسؤولية، وعن بطولاته وإنجازاته، ودفاعه عن القضية الفلسطينية، وأكّد خلال الكتاب على مصلحة الوطن، وصعوبة مهنته كملك، وقصة بنائه للأردن.[٥]
  • ليس سهلاً أن تكون ملكاً: نُشر الكتاب في عام 1962م، وهو عبارة عن سيرة ذاتية للملك الحسين؛ حيث تحدّث به عن سنواته العشر الأولى كملكٍ على الأردن.[٦] التي حدثت خلال الأعوام من 1951م إلى 1962م.[٧]


المراجع

  1. "King Hussein Bin Talal ", www.jordanpolitics.org, Retrieved 17-6-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال المعظم"، www.rhdc.jo، اطّلع عليه بتاريخ 17-6-2020. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "الأردنيون يحيون غدا الذكرى العاشرة ليوم الوفاء والبيعة"، kingabdullah.jo، 6-2-2009، اطّلع عليه بتاريخ 17-6-2020. بتصرّف.
  4. ^ أ ب "KING HUSSEIN CHAIR", jcss.org, Retrieved 17-6-2020. Edited.
  5. "مهنتي كملك"، royalheritage.jo، اطّلع عليه بتاريخ 17-6-2020. بتصرّف.
  6. الملك عبد الله الثاني ابن الحسين (2011)، فرصتنا الأخيرة (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الساقي، صفحة -. بتصرّف.
  7. "Uneasy lies the head"، royalheritage.jo، اطّلع عليه بتاريخ 17-6-2020. بتصرّف.