تجارب رجيم الصيام المتقطع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٤ ، ١٤ يناير ٢٠١٩
تجارب رجيم الصيام المتقطع

رجيم الصيام المتقطع

الصيام المتقطع (بالإنجليزية: Intermittent fasting) هو الامتناع عن تناول الطعام تماماً فترةً معيّنةً من الزمن، وانتشر استخدامه مؤخراً لغايات خسارة الوزن، كما أنّ له فوائد صحيّةً كثيرة أخرى؛ مثل الوقاية من السرطان، ومرض السكري، والأمراض العصبية، وغيرها، فقد أشارت بعض الدراسات إلى أنّ الصيام المتقطع يُعطي نتائج مماثلةً في إنقاص الوزن مقارنةً بالحمية الغذائية التقليدية،[١] كما وجدت دراسةٌ أخرى أنّ الصوم المتقطع قد يساعد على خسارة الوزن بنسبةٍ تتراوح بين 3-8٪ خلال 3-24 أسبوعاً، وتُعدّ هذه الخسارةُ كبيرةً جداً مقارنةً بمعظم دراسات إنقاص الوزن، وبالإضافة إلى ذلك وجدت الدراسة بأنّه قد ساعد على خسارة حوالي 4-7% من قياس محيط الخصر، وهذا يدل على فقدان الدهون التي تتراكم حول الأعضاء في منطقة البطن، والتي تسبّب الأمراض.[٢]


طرق الصيام المتقطع

هناك عدّة طرق لتنفيذ الصيام المتقطع، وتختلف من ناحية تقسيم اليوم أو الأسبوع إلى فترات تناول الطعام وفترات الصيام، ولكنّها جميعها تساعد على فقدان الوزن طالما أنّه لا يحصل تجاوز في كمية السعرات الحرارية التي يُسمح بتناولها، ومن هذه الطرق ما يأتي:[٢]

  • طريقة تناول الطعام، ثمّ التوقّف، ثمّ تناول الطعام؛ حيث تتمثّل هذه الطريقة بالصيام مدة 24 ساعة مرةً أو مرتين في الأسبوع.
  • نظام 5:2؛ وتعتمد هذه الطريقة على تناول 500-600 سعرة حرارية فقط خلال يومين غير متتاليين من الأسبوع، وتناول الطعام كالمعتاد في الأيام الخمسة المتبقية من الأسبوع.
  • طريقة 16/8؛ حيث تتمثّل هذه الطريقة بتناول الطعام مدّة 8 ساعات في اليوم، والصيام مدة 16 ساعة، مع تخطي وجبة الإفطار فيها.


فوائد الصيام المتقطع

إنّ الجسم البشري مُجهزٌ للتعامل مع فترات معيّنة وطويلة دون طعام، وتوفر هذه الفترات العديد من الفوائد الصحية للجسم، ووقاية الجسم من الأمراض، وهناك العديد من الفوائد الأخرى، ونذكر منها ما يأتي:[٣]

  • يُعدّ وسيلةً لإنقاص الوزن بسهولةٍ وسرعة، وذلك عند التقيُّد بكمياتٍ محددةٍ من السعرات الحرارية.
  • يساعد على خفض مستويات الإنسولين والسكر في الدم، ممّا يزيد هرمون النمو.
  • يساعد على العيش فتراتٍ أطول؛ حيث وجدت الدراسات التي أُجريت على الفئران أنّ الصيام يساعد على إطالة العمر بشكلٍ مشابهٍ لتقليل كمية السعرات الحرارية المُتناولة.


المراجع

  1. Megan Metropulos (13-09-2017), "The ultimate beginner's guide to intermittent fasting"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 09-01-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Kris Gunnars (25-07-2018), "Intermittent Fasting 101 — The Ultimate Beginner's Guide"، www.healthline.com, Retrieved 09-01-2018. Edited.
  3. Kris Gunnars (04-06-2017), "What Is Intermittent Fasting? Explained in Human Terms"، www.healthline.com, Retrieved 14-01-2019. Edited.