تحليل نسبة الحديد في الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٦ فبراير ٢٠١٩

تحليل نسبة الحديد في الدم

يهدف تحليل الحديد في الدم (بالإنجليزية: Serum iron test) إلى قياس كمية الحديد التي تمر في الجسم؛ أيّ الحديد الذي يرتبط بالترانسفرين (بالإنجليزية: Transferrin) في الدم، ويُجرى هذا التحليل لتشخيص الإصابة بنقص الحديد أو فرط الحديد، وأيضاً للتمييز بين الأسباب المُختلفة لفقر الدم، وتجدر الإشارة إلى أنّ كمية الحديد الموجودة في الدم تختلف خلال اليوم، كما تختلف من يوم لآخر، وهذا ما يدعو لإجراء تحليل الحديد مع اختبارات الحديد الأخرى؛ بما في ذلك الفيريتين (بالإنجليزية: Ferritin)، والترانسفرين، والسّعة الكليّة للارتباط بالحديد (بالإنجليزيّة: Total Iron Binding Capacity)، ونسبة تشبّع الترانسفيرين (بالإنجليزية: Transferrin Saturation).[١]


القيم الطبيعية للحديد في الدم

قد تختلف نتيجة تحليل الحديد باختلاف المختبر الذي يتمّ إجراؤه فيه، وفيما يأتي بيان للمدى الطبيعي للحديد في الدم:[٢]

نوع الفحص المدى الطبيعي (مايكروغرام/ديسيلتر)
السّعة الكليّة للارتباط بالحديد 262–474
إجمالي الحديد في الدم الرجال: 26-170

النّساء:76-198

نسبة تشبّع الترانسفيرين 360-204


تفسير نتائج تحليل نسبة الحديد في الدم

ترتبط نتائج تحليل الحديد غير الطبيعية بالعديد من الأسباب والحالات الصحية، ويُمكن تفسيرها على النّحو الآتي:[٣]

  • ارتفاع الحديد في الدم: ويُعزى ذلك إلى عدّة عوامل، منها:
    • تناول كميات كبيرة من الحديد، أو فيتامين ب6، أو فيتامين ب12.
    • الإصابة بفقر الدم الانحلالي (بالإنجليزية: Hemolytic anemia)، أو انحلال الدم (بالإنجليزية: Hemolysis).
    • الإصابة بأمراض الكبد.
    • التسمّم بالحديد.
    • فرط الحديد، وتتمثل هذه الحالة بتخزين كميات كبيرة من الحديد بشكلٍ غير طبيعيّ.
  • انخفاض الحديد في الدم: ويُعزى ذلك إلى العديد من المُسبّبات، منها:
    • عدم تناول كميات كافية من الحديد.
    • عدم قدرة الجسم على امتصاص الحديد بشكلٍ صحيح.
    • غزارة الطّمث بشكلٍ منتظم.
    • الإصابة بفقر الدم.
    • الحمل.
    • المعاناة من النزف الهضمي.


المراجع

  1. "Iron", www.labtestsonline.org, Retrieved 23/1/2019. Edited.
  2. "Serum iron test: High, low, and normal ranges", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 23-1-2019. Edited.
  3. "Serum Iron Test", www.healthline.com, Retrieved 23-1-2019. Edited.