تربية الطفل

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٥٨ ، ٣٠ يناير ٢٠١٩
تربية الطفل

أساليب تربية الطفل

تعتبر تربية الطفل من أصعب الوظائف التي أُنيطت بالآباء في تكوين عائلاتهم، والتي تحدد مصير الأطفال مستقبلاً، لذلك يجب اتباع بعض النصائح والأساليب الصحيحة للتربية، وفيما يأتي بعض النصائح التي تساعد في تربية الأطفال:[١]


الثقة واحترام الذات

تشكل طريقة الآباء في التعبير مصدراً مهما لتنمية الثقة بالنفس عند الطفل، إذ يفهم الطفل الكثير من التصرفات وترجمتها، وبالتالي تؤثر على احترامه لنفسه، مثل نبرة الصوت، أو إيماءات الوجه، لذا يجب على الآباء مدح إنجازات الأطفال بغض النظر عن حجمها، وفتح المجال أمام الطفل بأن يقوم ببعض الأعمال وحده، مما ينمي ثقته بنفسه واعتماده على ذاته، كما يجب اختيار الكلمات بعناية، إذ يمكن أن تترك تلك الكلمات بصمة إيجابية، أو سلبية لدى الطفل.[١]


وضع القواعد

وضع القواعد هو أمر ضروري في المنزل وذلك لتعليم الطفل على الانضباط واحترام القوانين، كما يساعد وضع القواعد الطفل في الاختيار السليم للسلوك المقبول من غيره، كما يمكن وضع بعض العقوبات البسيطة والتي تترتب على الأفعال المخلة بالقواعد والقوانين، وبالمقابل يجب تعزيز الجانب الإيجابي لمن يقوم بتطبيق تلك القواعد.[١]


تخصيص وقت العائلة

عادة ما ينشغل الآباء عن البيت والعائلة بسبب العمل، وذلك يؤثر سلباً على العائلة وحياة الطفل، لذا يجب تخصيص بعض الوقت لقضائه مع العائلة، والأطفال، مثل تناول وجبات الطعام معاً، أو التنزه، وتحديد يوم في الأسبوع للخروج معاً، وذلك لكي يشعر الطفل بالاهتمام الصادر عن والديه؛ خصوصاً للطفل المراهق، والذي يحتاج إلى وقت كاف للإجابة عن الكثير من التساؤلات.[١]


تقديم السعادة للطفل

يمتلك الكثير من الآباء مفهوماً مختلفاً عن السعادة، بحيث يظن الكثير أنّها بالثروة، أو الشهرة، أو المنصب، لكنّ سعادة الطفل، هي أمر بسيط ورائع في نفس الوقت، بحيث يكون الطفل سعيداً حين يحس أنه عضو مهم في المنزل، ويمتلك احتراماً من الجميع مما يؤدي إلى احترامه لذاته، كما يجب إعطاء الطفل فرصة للتعبير عن شغفه تجاه الحياة، ومعرفة اهتماماته دون تحقير أو تصغير، ثم محاولة تلبية ما يمكن تلبيته منها، وذلك في إطار تحقيق التوازن لديه.[٢]


عمر تربية الأطفال

يبدأ موعد تربية الأطفال في عمر مبكر جداً قد لا يتوقعه الكثير، فعند عمر الخمسة أشهر تبدأ عملية التربية، وذلك عن طريق بعض الأفعال، ونبرات الصوت الهادئة التي توجه إلى الطفل، فعلى سبيل المثال عند تكرار الطفل للعض، يجب توجيه أصوات بنبرة هادئة؛ ليفهم الطفل أنه فعل غير مقبول، كما يمكن وضعه على الأرض في تلك اللحظة وذلك لقطع الاتصال عنه؛ مما يؤدي إلى إزعاجه، وفي ذلك الحين يفهم الطفل بأنّ العض أمر غير مرغوب فيه.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Steven Dowshen, MD (01-2015), "Nine Steps to More Effective Parenting"، kidshealth.org, Retrieved 29-01-2019. Edited.
  2. Jim Taylor Ph.D. (30-10-2009), "Parenting: Raising Happy Children"، www.psychologytoday.com, Retrieved 29-01-2019. Edited.
  3. Eva Benmeleh, PhD, "When can I start to discipline my child?"، www.bundoo.com, Retrieved 29-01-2019. Edited.