ترتيب سور القرآن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٧ ، ١٣ يونيو ٢٠١٩
ترتيب سور القرآن

القرآن الكريم

القرآن في اللغة مأخوذٌ من مادة الفعل قرأ، ويأتي الفعل قرأ بمعنى الضم والجمع، والقراءة: ضم الحروف والكلمات إلى بعضها البعض عند الترتيل، قال الله تعالى: (إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ* فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ)،[١] أي قراءته، وذكر بعض العلماء أن سبب تسمية هذا الكتاب قرآناً من بين كتب الله لأنه جامعٌ لثمرة جميع الكتب، بل لجمعه ثمرة جميع العلوم، كما أشار إلى ذلك الله -سبحانه- حيث قال: (وَنَزَّلنا عَلَيكَ الكِتابَ تِبيانًا لِكُلِّ شَيءٍ)،[٢] وذهب بعض العلماء إلى أن لفظ القرآن في أصل اشتقاقه غير مهموز؛ وذلك لأنه وضع كعلمٍ مرتجلٍ على الكلام المنزل على النبي صلى الله عليه وسلم، وليس مشتقاً من الفعل قرأ، أو لأنه من قرن الشيء بالشيء إذا ضمّه إليه، أو مأخوذٌ من القرائن؛ لأن آياته متشابهة،[٣] أمَّا تعريف القرآن الكريم اصطلاحاً: فهو كلام الله -تعالى- المنزل على نبيّنا محمد صلى الله عليه وسلم، بواسطة أمين الوحي جبريل عليه السلام، المعجز بلفظه، والمتعبّد بتلاوته، والمنقول إلينا بالتواتر، المبدوء بسورة الفاتحة، والمختوم بسورة الناس، والمتحدّى بأقصر سوره.[٤]


ترتيب سور القرآن

ترتيب سور القرآن الكريم على النحو الآتي: الفاتحة، ثم البقرة، ثم آل عمران، ثم النساء، ثم المائدة، ثم الأنعام، ثم الأعراف، ثم الأنفال، ثم التوبة، ثم يونس، ثم هود، ثم يوسف، ثم الرعد، ثم إبراهيم، ثم الحجر، ثم النحل، ثم الإسراء، ثم الكهف، ثم مريم، ثم طه، ثم الأنبياء، ثم الحجّ، ثم المؤمنون، ثم النور، ثم الفرقان، ثم الشعراء، ثم النمل، ثم القصص، ثم العنكبوت، ثم الروم، ثم لقمان، ثم السجدة، ثم الأحزاب، ثم سبأ، ثم فاطر، ثم يس، ثم الصافات، ثم سورة ص، ثم الزمر، ثم غافر، ثم فصلت، ثم الشورى، ثم الزخرف، ثم الدخان، ثم الجاثية، ثم الأحقاف، ثم محمد، ثم الفتح، ثم الحجرات، ثم سورة ق، ثم الذاريات، ثم الطور، ثم النجم، ثم القمر، ثم الرحمن، ثم الواقعة، ثم الحديد، ثم المجادلة، ثم الحشر، ثم الممتحنة، ثم الصف، ثم الجمعة، ثم المنافقون، ثم التغابن، ثم الطلاق، ثم التحريم، ثم الملك، ثم القلم، ثم الحاقة، ثم المعارج، ثم نوح، ثم الجنّ، ثم المزمل، ثم المدثر، ثم القيامة، ثم الإنسان، ثم المرسلات، ثم النبأ، ثم النازعات، ثم عبس، ثم التكوير، ثم الانفطار، ثم المطفّفين، ثم الانشقاق، ثم البروج، ثم الطارق، ثم الأعلى، ثم الغاشية، ثم الفجر، ثم البلد، ثم الشمس، ثم الليل، ثم الضحى، ثم الشرح، ثم التين، ثم العلق، القدر، ثم البينة، ثم الزلزلة، ثم العاديات، ثم القارعة، ثم التكاثر، ثم العصر، ثم الهُمزة، ثم الفيل، ثم قريش، ثم الماعون، ثم الكوثر، ثم الكافرون، ثم النَّصر، ثم المسد، ثم الإخلاص، ثم الفلق، ثم الناس.[٥]


حكم ترتيب سور القرآن

تأتي السورة في اللغة على عدّة معانٍ، وه: ما طال وحسن من البناء، والعرق من عروق الحائط، والمنزلة من البناء، وتأتي بمعنى المنزلة الرفيعة، والفضل، والشرف، والعلامة،[٦] أمَّا اصطلاحاً: فهي طائفة مستقلة من آيات القرآن ذات مطلعٍ ومقطعٍ، وقيل: هي مأخوذة من سور المدينة؛ وذلك لما فيها من وضع كلمةٍ بجانب كلمة، ووضع آيةٍ بجانب آية، كالسور توضع كل لبِنة فيه بجانب لبِنة، ويقوم كل صفٍ فيه على صف، وقيل سمّيت بذلك لما في السورة من معنى العلو والرفعة المعنوية الشبيهة بعلو السور، ورفعته الحسّية، وقيل لأنها حصنٌ وحماية للنبي صلى الله عليه وسلم، وما جاء به من كتاب الله؛ أي القرآن، ودين الحق الذي هو الإسلام، باعتبار أنها معجزة تُسكِت كل مُكابر، ويُحقّ الله بها الحق، ويُبطل الباطل ولو كره المجرمون، فأشبه سور المدينة الذي يحميها ويحصنها من غارة الأعداء.[٧]


وقد اختلف العلماء في حكم ترتيب سور القرآن الكريم على ثلاثة أقوال، وبيان اختلافهم على النحو الآتي:[٧]

  • ذهب جمهور العلماء منهم الإمام مالك والقاضي أبو بكر فيما اعتمده من قوليه إلى أن ترتيب سور القرآن فيما هو عليه الآن لم يكن بتوقيفٍ من النبي صلى الله عليه وسلم، وإنما كان باجتهاد الصحابة رضوان الله عليهم؛ وذلك لأن مصاحف الصحابة -رضوان الله عليهم- كانت مختلفةً في الترتيب قبل جمع القرآن في عهد عثمان بن عفان رضي الله عنه، ولو كان ترتيب القرآن توقيفياً منقولاً عن النبي صلى الله عليه وسلم، لما كان للصحابة -رضوان الله عليهم- أن يختلفوا في ذلك.
  • ذهب بعض العلماء إلى أن ترتيب سور القرآن توقيفيٌّ بتعليمٍ من النبي صلى الله عليه وسلم، فلم توضع سورةٌ في مكانها إلا بأمرٍ من النبي صلى الله عليه وسلم؛ وذلك لأن الصحابة -رضوان الله عليهم- قد أجمعوا على مصحف عثمان رضي الله عنه، ولم يُخالف منهم أحد، وإجماع الصحابة -رضوان الله عليهم- لا يتمّ إلا إذا كان الترتيب الذي أجمعوا عليه توقيفياً، لأنه لو كان عن اجتهادٍ لتمسّك أصحاب المصاحف المخالفة بمخالفتهم، ولكنهم لم يتمسّكوا بها، وإنما أحرقوها، ورجعوا إلى مصحف عثمان رضي الله عنه وترتيبه، وقد أيّد هذا القول أبو جعفر النحاس.
  • ذهب بعض العلماء إلى أن ترتيب بعض سور القرآن الكريم كان بتوقيفٍ من النبي صلى الله عليه وسلم، وترتيب بعضها الآخر كان باجتهاد الصحابة رضوان الله عليهم، ولكن اختلفوا في السور التي جاء ترتيبها توقيفياً، والسور التي جاء ترتيبها باجتهاد الصحابة رضوان الله عليهم، وقال القاضي أبو محمد بن عطية: إن كثيراً من سور القرآن قد عُلم ترتيبها في حياة النبي صلى الله عليه وسلم، كالسبع الطوال، والحواميم، والمفصل، وأمَّا ما سوى ذلك فيُحتمل أن يكون قد فوّض الأمر فيه إلى الأمة الإسلامية من بعده.


أسماء سور القرآن

تسمّيت سور القرآن الكريم منذ القِدم، حيث كانت مع بدايات نزول القرآن الكريم، فمنشأ التسمية من مكة؛ لأن الصحابة المكّيين قد رووا أحاديث كثيرة فيها أسماءٌ للسور، ومن ذلك حديث جعفر الطيار رضي الله عنه، حيث قرأ على النجاشي سورة مريم، والمقصود من التسمية تمييز السورة عن غيرها من السور، وتنقسم سور القرآن الكريم من حيث المُسمِّي لها إلى ثلاثة أقسام، وبيان هذه الأقسام على النحو الآتي:[٨]

  • ما ثبت تسميته عن النبي صلى الله عليه وسلم، وهذا كثير، ففي الحديث عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (أُمُّ القُرْآنِ هي السَّبْعُ المَثانِي والقُرْآنُ العَظِيمُ).[٩]
  • ما ثبت تسميته عن طريق الصحابة رضوان الله عليهم، كقول سعيد بن جبير، قلت لابن عباس رضي الله عنهما: سورة الحشر، قال: سورة بني النضير.
  • تسمية من هم دون الصحابة إلى وقتنا الحالي، وغالب تسميتهم تأتي حكايةً لبداية السورة.


المراجع

  1. سورة القيامة، آية: 17-18.
  2. سورة النحل، آية: 89.
  3. مناع القطان (2000)، مباحث في علوم القرآن (الطبعة الثالثة)، الرياض: مكتبة المعارف، صفحة 15-16. بتصرّف.
  4. محمد معبد (2005)، نفحات من علوم القرآن (الطبعة الثانية)، القاهرة: دار السلام، صفحة 11. بتصرّف.
  5. السيوطي، أسرار ترتيب القرآن، الرياض: دار الفضيلة، صفحة 186-187. بتصرّف.
  6. إبراهيم مصطفى، أحمد الزيات، حامد عبد القادر ، المعجم الوسيط، الإسكندرية: دار الدعوة، صفحة 462. بتصرّف.
  7. ^ أ ب محمد الزُّرقاني، مناهل العرفان في علوم القرآن (الطبعة الثالثة)، مصر: مطبعة عيسى البابي الحلبي وشركاه، صفحة 350-357، جزء 1. بتصرّف.
  8. مساعد الطيار (2008)، المحرر في علوم القرآن (الطبعة الثانية)، جدة: مركز الدراسات والمعلومات القرآنية بمعهد الإمام الشاطبي، صفحة 169-170. بتصرّف.
  9. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 4704، صحيح.