تضاريس شبه الجزيره العربيه

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:٠١ ، ١٦ فبراير ٢٠١٩
تضاريس شبه الجزيره العربيه

شبه الجزيره العربية

تُعتبَر شبة الجزيرة العربيّة، أو جزيرة العرب منطقةً صحراويّةً شاسعة، تقع في قارّة آسيا، وتحتلُّ مساحة جغرافيّة تُقدَّر بنحو 3,150,000كم²، وهي تُعَدُّ بذلك واحدة من أكبر أشباه الجُزُر في العالَم، علماً بأنّها على الحدود مع المُسطَّحات المائيّة من ثلاث جهات؛ حيث يحدُّها الخليج العربيّ من جهة الشرق، ويحدُّها المُحيط الهنديّ من جهة الجنوب، أمّا من جهة الغرب، فيحدُّها البحر الأحمر، ويحدُّ شبه الجزيرة العربيّة من الجهة الشماليّة، والشماليّة الشرقيّة المنطقة الصحراويّة المُمتَدّة من وادي الرافدَين إلى الصحراء الروسيّة.[١]


تضاريس شِبه الجزيره العربيّة

تمّ تقسيم أراضي شِبه الجزيرة العربيّة إلى مناطق مُحدَّدة وِفق تقسيمات تضاريسيّة مُعيَّنة، وهذه التقسيمات هي:

التقسيم العام لتضاريس شِبه الجزيره العربيّة

تمّ تقسيم أراضي شبه الجزيرة العربيّة إلى أقسام تضاريسيّة رئيسيّة، وهي:[٢]

  • سهول تهامة: وهي المنطقة المُمتدَّة على طول ساحل البحر الأحمر، من الشمال إلى الجنوب، وعلى اتِّساعات مختلفة؛ فقد تتَّصل في بعض المناطق مع البحر مباشرة، بينما يصل عَرضها في مناطق أخرى إلى 40كم. وتُعتبَر سهول تهامة أراضٍ رمليّة تضمُّ عدداً من الأودية القصيرة التي تجري فيها المياه بعد تساقُط الأمطار، وتصبُّ في النهاية عند البحر الأحمر.
  • المرتفعات الغربيّة: وهي المنطقة المُمتدّة من رأس خليج العقبة، وصولاً إلى خليج عَدن، وتضمُّ العديد من السلاسل الجبليّة التي تتخلَّلُها أودية طويلة، كما يصل ارتفاع القِمَم الجبليّة فيها إلى نحو 3000م عن مستوى سطح البحر، ويصل ارتفاعها بالقُرب من مكّة المُكرَّمة إلى نحو 2500م، وحوالي 2000 بالقُرب من المدينة المُنوَّرة، بالإضافة إلى أنّ القسم الشماليّ من المُرتفَعات الغربيّة يُعرَف باسم مرتفعات الحجاز، أو مرتفعات السراة، وإلى الجنوب من هذه المرتفعات، تمتدُّ مرتفعات عسير التي يكثر فيها وجود السكّان، وتضمُّ مرتفعات اليمن الجبال الأكثر عُلوّاً في شبه الجزيرة العربيّة؛ فقد يصل ارتفاع قمّة النبيّ شعيب في غرب صنعاء إلى نحو 3670م، وتنخفض بالاتِّجاه نحو الشرق، والغرب. كما تضمُّ المنطقة الشرقيّة من المرتفعات الغربيّة امتداد عدد من الوديان التي تصل إلى رمال الرُّبع الخالي.
  • السهول والمرتفعات الجنوبيّة: وهي المنطقة المُمتدَّة من الغرب وصولاً إلى البحر العربيّ، وتضمُّ عدداً من الأودية، أهمّها وادي حضرموت الذي يمتدُّ مسافة 360كم بموازاة البحر العربيّ، وينحدر إلى الجنوب الشرقيّ ليصبَّ في البحر، علماً بأنّ منطقة السهول، والمرتفعات الجنوبيّة تتميَّز بانتشار الأراضي الزراعيّة؛ بسبب موقعها المُتميِّز، والمُطِلِّ على المحيط الهنديّ.
  • مرتفعات عُمان: وهي المنطقة الواقعة في الجزء الجنوبيّ الشرقيّ من شبه الجزيرة العربيّة، حيث تمتدُّ بموازاة ساحل خليج عُمان من الشمال عند رأس منسدم، وصولاً إلى الجنوب عند ساحل بحر العرب، وتضمُّ قِمَماً جبليّة عالية، مثل الجبل الأخضر، والذي يصل ارتفاعه إلى 3000م.
  • قلب شبه الجزيرة العربيّة: وتُمثِّل هضبة مُنبسِطة تنقسم إلى قسمَين، هما:
    • الدهناء والنفوذ والربع الخالي: وهي مناطق ذات طبيعة صحراويّة بحتة، حيث تضمُّ عدداً من الواحات في وسطها، وشمالها.
    • هضبة نجد: وتتنوّع تضاريسها بين الهضاب، والأودية، والحافّات، وأهمّ أوديتها: وادي حنيفة، ووادي الرمة، ووادي الدواسر، كما تضمُّ عدداً من الواحات، والأراضي الخضراء، مثل: واحة الجوف في الشمال، وبريدة، وعنيزة، وحائل.


تقسيم التكوينات الصحراويّة لتضاريس شِبه الجزيره العربيّة

تتكوَّن معظم مناطق شبه الجزيرة العربيّة من المناطق الصحراويّة على مساحات شاسعة، ويمكن تقسيم هذه المناطق إلى:[٣]

  • النفوذ: وهي منطقة تكوَّنت؛ بفِعل تفتُّت أحجار الجرانيت، علماً بأنّها تقع في الجزء الشماليّ من شبه الجزيرة العربيّة (بين نجد وبادية الشام، وبين نجد والأحساء)، وتمتدُّ مسافة 180 ميلاً من الشرق إلى الغرب، ونحو 140 ميلاً من الشمال إلى الجنوب، وتنخفض تدريجيّاً بالاتِّجاه نحو الشرق، بمُتوسّط ارتفاع يبلغ نحو 150م عن مستوى سطح البحر. ومن الجدير بالذكر أنّ منطقة النفوذ تتشكَّل من مرتفعات من الكُثبان الرمليّة التي تأخذ شكل نعل الفرس، حيث يصل ارتفاع بعضها إلى نحو 15م.
  • الدهناء: وهي المنطقة المُمتدَّة من النفوذ في الشمال إلى مهرة، وحضرموت في الجنوب، ووصولاً إلى اليمن في الغرب، وعُمان في الشرق، وتحتلُّ بذلك مساحة جغرافيّة تُقدَّر بنحو 50,000 ميل²، ومن الجدير بالذكر أنّ هذه المنطقة تُغطِّيها الرمال الصحراويّة الحمراء، ويُسمَّى الجزء الغربيّ منها بالأحقاف، وتعني: الكُثبان الرمليّة، أمّا الجزء الجنوبيّ فيُسمَّى الربع الخالي؛ بسبب خُلوِّه من الناس.
  • الحرار: وهي جمع حرة، وتعني: الأرض البُركانيّة التي تكسوها الأحجار السوداء الحادّة، والناتجة عن البراكين، ويُوجَد في شبه الجزيرة العربيّة عددٌ منها، حيث تتركَّز في المنطقة المُمتدَّة من شرقيّ حوران في المنطقة الغربيّة، إلى المدينة، وصولاً إلى الجنوب عند باب المندب، وتُوجَد الحرار أيضاً في المنطقة الوُسطى، والشرقيّة الجنوبيّة من هضبة نجد، وفي المنطقة الجنوبيّة من الربع الخالي، ومنها: حرة واقم في الشرق، وحرة الوبرة في الغرب، وحرة النار قرب خيبر، وحرة تبوك.


التقسيم الكلاسيكيّ لتضاريس شِبه الجزيره العربيّة

قسَّم الرحّالة اليونانيّون، والرومانيّون شبه الجزيرة العربيّة إلى ثلاث مناطق رئيسيّة، وهي:[١]

  • المنطقة العربيّة الصحراويّة (بالإنجليزيّة: Arabian Deserta): وهي المنطقة الشرقيّة من شبه الجزيرة العربيّة، حيث تُمثِّل أكبر أقسامها، وتمتدُّ من وادي الفرات في الشرق، إلى سوريا في الغرب.
  • المنطقة العربيّة الصخريّة (بالإنجليزيّة: Arabian Petraea): وهي الأراضي الواقعة في الجزء الشماليّ، والشماليّ الغربيّ من شبه الجزيرة العربيّة، وتمتدُّ من خليج العقبة، وصولاً إلى بادية الشام في الشرق.
  • المنطقة العربيّة السعيدة (بالإنجليزيّة: Arabian Eudaemon): وهي تقع في قسمَين: الأوّل يمتدُّ من الشرق عند الطرف الشماليّ للخليج العربيّ، إلى الغرب عند رأس خليج العقبة، والثاني يقع في الجزء الجنوبيّ الغربيّ من شبه الجزيرة العربيّة.


التقسيم العربيّ لتضاريس شِبه الجزيره العربيّة

قسّم الجغرافيّون، والرحّالة العرب شبه الجزيرة العربيّة إلى خمسة أقسام رئيسيّة، وهي:[١]

  • الحجاز: وهي المنطقة التي تضمُّ جبال السراة التي تدخل شبه الجزيرة العربيّة من الشمال، وتخرج من جنوبها، حيث يتخلَّل منطقة الحجاز عدد من الأودية، والعيون المائيّة.
  • تهامة: وهي المنطقة المُمتدَّة من الجنوب عند اليمن، إلى الشمال عند خليج العقبة، وتنحصرُ هذه المنطقة بين جبال عسير، وجبال الحجاز، وساحل البحر الأحمر.
  • اليمن: وهي المنطقة الواقعة في جنوب غرب شبه الجزيرة العربيّة، وتضمُّ في الجزء الغربيّ منها جبالَ السراة، كما يتخلَّلُها عدد من الأودية الجافّة.
  • العروض: وتمتدُّ من شرق اليمن، إلى اليمامة، وشواطئ البحرين، والجهة الشرقيّة، والشماليّة الشرقيّة.
  • نجد: وهي الهضبة الوُسطى من شبه الجزيرة العربيّة، وتقع على الحدود مع بادية السماوة في الشمال، وصحراء الدهناء في الجنوب، علماً بأنّ هذه المنطقة تنحدرُ بالاتِّجاه نحو الشرق عند منطقة العروض.


المراجع

  1. ^ أ ب ت د.محسن نجم الدين، شبه الجزيرة العربية، صفحة 5، 15-17. بتصرّف.
  2. د.فتحي محمد أبو عيانه، جغرافية شبه جزيرة العرب، صفحة 37-39. بتصرّف.
  3. أ.د.محمد سهيل طقوش، تاريخ العرب قبل الإسلام، صفحة 14-16. بتصرّف.