تعبير حول العلم

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٤٦ ، ١ مارس ٢٠٢٠
تعبير حول العلم

العِلم هو أساس تَقدّم الأمم وتَطوّرها، وهو الوَسيلة العُظمى لبلوغ الأمجاد وتجميل شكل الحياة؛ فبه يُصبح العالم مَكاناً أفضل من خلال ما ينتج عنه من مُخترعات تُسهّل حياة النّاس، وبالعلم أيضاً تَحيا الآمال والطّموحات للوصول إلى أشياء كثيرةٍ لم يكن يتوقّعها الإنسان، كما أنّ العلم وسيلة الإنسان لتحصيل الرزق، وفهمه لنفسه والآخرين، وإبعاده عن المشاكل بسبب ما يُكسبه للشخص من انفتاح في الفكر وسعة في الصدر.


لا تَقتصر أهمّيّة العلم على إفادة البشريّة والحيوانات والنباتات فقط، لكنّه أيضاً عبادة يُجزى صاحبُها بها الحسناتِ، حَيث أعلى الله سبحانه وتعالى من شأن العلماء؛ لما لهم من دور في الحفاظ على النفس البشرية وتقدم الحياة، فيقول الله تعالى في محكم التّنزيل: (قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الأَلْبَابِ) [الزُّمر:9]، أمّا الرّسول عليه السّلام فقال عن العلماء أنّهم ورثة الأنبياء، فبالعلم وجدت علاجات العديد من الأمراض التي سببت موت الملايين من الأفراد، وبالعلم استطاع الإنسان تفادي بعض الكوارث الطبيعية بالتنبؤ بها قبل وقوعها، وبالعلم أيضاً اخترعت وسائل التنقل البريّة والبحريّة والجوية، كما اخترعت وسائل الاتصالات الحديثة التي قاربت بين البشر رغم ما يفصلهم من مسافات، والكثير من الأمثلة التي لا حصر لها على ذلك.


سيظلّ العلم هو النّبراس المضيء الذي يبني بيوتاً بلا عماد، لذلك علينا جميعاً أن نسعى في طلبه وبذل كلّ ما في وسعنا لاكتسابه؛ فالعلم من الغايات السّامية التي يجب أن يرتحل الإنسان من أجلها دون أن تعوقه المسافات ولا حتى العمر، فبطلبه يُيسر الله للإنسان طريقاً إلى الجنة كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (مَن سلك طريقاً يلتمسُ فيه علماً، سهَّل اللهُ له طريقاً إلى الجنَّةِ) (حديث صحيح).