تعداد الجيش الصيني

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٢ ، ٨ مايو ٢٠١٦
تعداد الجيش الصيني

الجيش الصّيني

تعتبر الصّين أكبرَ دولة من حيث الكثافة السكانية في العالم، وهذا بدوره ينعكس على حجم وتعداد الجيش فيها، ويعتبر جيش التحرير الشعبي الصّيني هو القوة الأمنية المسؤولة عن أمن الصّين والدفاع عنه، حيث يتكون هذا الجيش من القوات البرية والبحرية والجوية، ويشهد المزيد من التقدم والتطور جيش التحرير الصّيني من خلال تطوير الأسلحة الحربية، وزيادة عدد الملتحقين فيه، فأداء الخدمة العسكرية في الصّين يجبر كل صيني أكمل سن الثامنة عشرة بالتسجيل لدى الحكومة.


يبلغ عدد الجيش الصّيني مليونيْن ونصف جندي صيني، وهذا العدد هو الأضخم مقارنة مع أي دولة أخرى، فهو يتناسب مع عدد سكان الصّين، وبدوره هذا ترصد الحكومة الصّينية الميزانية الخاصة للإنفاق على هذا الجيش الضخم، فهي لا تنشر المبلغ الحقيقي الذي تنفقه فعلياً، ولكن يقدر ما بين مائة وخمسة إلى مائة وخمسين مليار دولار سنوياً.


فالجيش الصّيني هو أكبر جيش في العالم، ومن المراتب الثلاثة الأولى من الجيوش العظمى في العالم، حيث تم تأسيس الجيش في الصّين في الأول من شهر آب عام 1927، كحليف عسكري للحزب الشيوعي، ويلقّب الجيش بالجيش الأحمر، وكان هذا اللقب في عام 1946، ويتميز بالشارة الخاصة به، والتي تتكون من دائرة محاطة بعيدان القمح، وترس العجلات الصناعي، ومن النجمة الحمراء التي تضمّ كلمة واحد ثمانية مكتوبة بالحروف الصّينية، رمزاً وتذكيراً بتاريخ انتفاضة نانتشانج.


هيكل وتركيب الجيش الصّيني

القوات البرية

وتمتلك الصّين ما يصل عدده إلى مائة مليون وستمائة ألف جندي صيني في القوات البرية فقط، أي بنسبة سبعين بالمائة من عدد الجيش الإجمالي، ويتوزع هذا الجيش على سبع مناطق عسكرية وهي: شين يانغ، وبكين، ولانزهو، وجينان، ونان جينغ، وغوان زو، وتشينغ دو، وتتكون القوات البرية من ثماني عشرة فرقة مسلحة، ويشمل على تسع ناقلات للانقسامات، وثلاث فرق مشاة آلية، وأربع وعشرين فرقة منقولة براً، وألوية مشاة ميكانيكية، ومشاة للهجوم البرمائي، ولواء مدرعات.


القوات الجوية

وتمتلك أربعَ عشرة كتيبة مدفعية مضادة للطائرات، وتسعة عشرَ لواء طيران، وأفواج الهليكوبتر، أي القوات الجوية، وهي ثلاث شعب جوية.


القوات البحرية

تضم لوائين بحريين متعدديْ الاستخدام، يسعى لفرض سيطرته على مياه المحيط الهادئ، وتطور السلاح البحري الصّيني من خلال إدخال حاملات الطائرات، وسفن الصّورايخ، والتمارين العسكرية والمناورات البحرية.


أسلحة الجيش الصّيني

يمتلك الجيش كغيره من الجيوش الأخرى العتاد اللازم للدفاع عن أرض الوطن، ويمتلك أسلحة نووية متقدمة تمثل خطراً حقيقياً للدول العظمى، فالصّين قوة عسكرية عظمى وإقليمية كبرى تسعى لعمل علاقات عسكرية خارجية، وذلك من خلال شراء الأسلحة المتطورة وخصوصاً الطائرات الحربية المقاتلة من حليفتها العظمى روسيا، وأنظمة صواريخ أرض جو بامتياز روسيّ، فالجيش يتطور بشكل متقدم في إقامة المناورات العسكرية الأرضية والجوية والبحرية.