تعريف الاكتئاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٠ ، ٢٣ ديسمبر ٢٠١٥
تعريف الاكتئاب

الاكتئاب

يعدّ الاكتئاب من الحالات المرضية الفسيولوجية الأكثر شيوعاً وانتشاراً بين الناس، بمختلف الأعمار ولكلا الجنسين، ويظهر على شكل إحساس بالحزن، ويقسم إلى أنواع عدّة حسب طول فترة الحزن وحسب مدى تأثير الكآبة على النفسية وتعامل المرء مع كافة شؤون حياته الاجتماعية، والمهنية، والفردية، وحسب درجة الحزن وشكله كنوبات ابتهاج فجائية أو بكاء بلا سبب، وقد ينشأ الاكتئاب نتيجة مرور الإنسان بعارض مفاجئ أو تغيّر معيّن في حياة الإنسان، سواءً كان هذا العارض وفاة أحد الأحباء، أو فقدان شيء غالٍ على النفس، أو حتّى مرور الشخص نفسه بأوضاع خارجة عن الطبيعة التي يحبها في نفسه من أسباب خارجية كالمرض، أو حادث كالسجن، أو نوع من أنواع الاعتداءات، أو نتيجة روتين حياة معين وغيرها من المسبّبات.


مفهوم الاكتئاب

يطلق مصطلح الاكتئاب بشكل عام على الأشخاص الذين يصابون باضطراب نفسي يحول دون سير حياتهم بشكل طبيعي وكما يجب، ويمكن تمييز الشخص المصاب من خلال عدّة أعراض تظهر على سلوكه وطرق تعامله مع الآخرين في البيئة المحيطة به، وقد تظهر هذه الأعراض عليه مجتمعة أو بشكل منفرد، وقد تكون هذه الحالة مستمرة على الدوام أي قد تكون حالة مزمنة، أو قد تكون غير دائمة ومتقطّعة، وهذا الجانب يعتبر مقياس لتحديد درجة ومدى خطورة الحالة، وتتمثل هذه الأعراض في:


أعراض الاكتئاب

  • التوتّر الدائم، والعصبية، والضجر، والبكاء المفاجىء وغالباً ما يكون بدون سبب يُذكر.
  • فقدان الشهية، أو الإقبال بشراهة على الطعام، وخصوصاً الأكل في الساعات المتأخّرة من الليل.
  • قلّة النوم، والأرق الشديد، وظهور السواد تحت العينين، واضطراب شديد في ساعات النوم، وفي الساعة البيولوجية للجسم.
  • عدم قدرة العقل على التفكير السليم، وفقدان القدرة على اتّخاذ القرارات وفقدان القدرة على التركيز.
  • فقدان النظرة المستقبلية للأشياء، وعدم التفكير بالمستقبل.
  • فقدان الرغبة والطاقة اللازمة لممارسة النشاطات اليومية.
  • الشعور الدائم بالذنب، وعدم الارتياح العام، وانخفاض الأنا الأعلى بشدّة.


طرق تجنّب الاكتئاب

لا بدّ من العلم أنه لا يوجد طرق محددة ونموذجية لمنع التعرض للاكتئاب، ولكين يمكننا على الأقل الابتعاد عن كافّة مسبّباته وتجنّبها، وممارسة الرياضة بشكل مستمر، وبناء شبكة من العلاقات الاجتماعية، وتجنّب العزلة لفترات طويلة، ووضع هدف معين للحياة والسير قدماً لتحقيقه، والتعامل مع ضغوطات الحياة بمرونة أكبر، والترفيه عن النفس من فترة لأخرى، وكذلك تجنّب التدخين والابتعاد عن الكحول والمخدّرات وكل شيء يمكن إدمانه، وتحفيز الذات بشكل دائم واقناع العقل الباطن باحترام الذات والإعجاب بها.