تعريف التفكير الناقد

تعريف التفكير الناقد

ما هو التفكير الناقد؟

يُعدُّ مصطلح التفكير الناقد أو التفكير النقدي (بالإنجليزية: Critical thinking) من المفاهيم الشائكة التي لم يتفق فيها علماء النفس على مفهوم واحد، فقد عرَّفه الفلاسفة والعلماء بعدة طرق مختلفة سنتطرق إليها في السطور الآتية.[١]


التفكير الناقد عند الفلاسفة والعلماء

فيما يأتي توضيح لتعريفات التفكير الناقد وفقًا لبعض الفلاسفة والعلماء:[١]

  • الفيلسوف جون ديوي: عرَّف التفكير الناقد بأنه تفكير تأملي.
  • إدوارد جليسر: رأى أنّ التفكير الناقد يتضمن الأخذ بعين الاعتبار عامل الخبرة التي تتكون عند الفرد نتيجة الصعوبات التي سبق أن تعرض لها، بالإضافة إلى معرفته بمناهج التقصي والاستدلال بالمنطق، والقدرة على استخدامه للمهارات في تطبيق المعرفة السابقة.
  • الباحث روبرت إنيس: عرَّف التفكير الناقد بأنّه تفكير عقلاني تأملي مبني على اتخاذ القرارات حول ما يجب فعله في موقف ما.
  • ديانا هالبرن: عرّفت التفكير الناقد بأنّه نمط من التفكير الهادف الذي يتم من خلاله استخدام المهارات المعرفية وطرق الاستدلال لتحديد الاحتمالات الممكنة التي تساهم في الوصول إلى نتائج ملائمة تساعد على اتخاذ القرارت الصحيحة.


التفكير الناقد عند المجلس الوطني للتفكير الناقد

عُرِّف التفكير الناقد كما حدده المجلس الوطني للتفكير الناقد بأنّه عبارة عن عملية ذهنية منضبطة تتمثل في استيعاب وتحليل وتقييم المعلومات المأخوذة عن طريق الملاحظة أو التجربة، أو نتيجة التواصل والاتصال كدليل على الاعتقاد والعمل، ويُعدُّ النموذج المثالي للتفكير الناقد هو التفكير الذي يُبنى على قيم فكرية عالمية كالوضوح، والدقة، والاتساق، والملائمة، والعمق، والأدلة الصحيحة، والاتساع، والإنصاف.[٢]


التفكير الناقد عند الدكتور معن زيادة

عرَّف الدكتور معن زيادة التفكير الناقد بأنّه مجموعة من المهارات التي يكتسبها الفرد لتساعده على إمكانية التحليل الموضوعي للأخبار والمعارف، بالشكل الذي يصبح فيه قادرًا على التمييز بين الفرضيات والتعليمات، وبين الحقائق والآراء بطريقة منطقية وواضحة.[٣]


التفكير الناقد عند بيتر آي فاسيون

أشار بيتر آي فاسيون إلى أنّ التفكير الناقد يتضمن نوعين من المهارات؛ وهما: المهارات الوجدانية، والمهارات المعرفية، ووصف المهارات المعرفية بأنها جوهر المهارات الوجدانية، فهي تتكون من:[٣]

  • التفسير: يُبني على التصنيف ومن ثم تلخيص النتائج.
  • التحليل: يُبني على فحص الآراء الموجودة، وكشف الحجج وتحليلها.
  • التقويم: يُبني على مهارتي تقييم الإدعاءات والدلائل.
  • الاستدلال: يُبني على تتبع الأدلة ووضع البدائل المحتملة، ثم التوصل إلى استنتاجات.
  • الشرح: يُبني على تقديم النتائج وإعلانها وتبرير الإجراءات وعرض الحجج.
  • تنظيم الذات: يُبني على مهارتي تقويم الذات وتصحيحها.


نشأة التفكير الناقد

استخدم الفيلسوف جون ديوي مصطلح التفكير التأملي أو المعاكس (بالإنجليزية: Reflective Thinking) في الفترة ما بين 1910م-1939م، إذ توصل إليه بالاعتماد على مفهوم الاستقصاء في الأسلوب العلمي، ووصف ديوي جوهر التفكير الناقد بأنه التأني في إصدار الأحكام إلى حين التحقق من الأمر، كما استخدم إدوارد جليسر مفهوم التفكير الناقد بشكل موسع، فقد شمل فحص كل من العبارات، والمعتقدات، والاقتراحات بكفاءة وفاعلية، مع الأخذ بعين الاعتبار الأدلة المتوافرة، والتي تعززها الحقائق المتعلقة بها بدلًا من اللجوء إلى إصدار النتائج بشكل عشوائي، ومما يجدر ذكره أنه تم استثناء مهارات حل المشكلات من كونها ضمن مهارات التفكير الناقد لدى روبرت إنيس وزملاؤه، فاعتمدوا على الأسلوب العلمي المبني على مهارات القياس والتقويم.[٢]


أهمية التفكير الناقد

تكمن أهمية التفكير الناقد في كونه يعتمد على بناء طريقة سليمة في الحكم على الأشياء من خلال طرح الأسئلة للمساعدة على توضيح الصورة الكلية، ومن ثم عقد المقارنات بين الخيارات المتوفرة عن طريق دراسة جميع الحقائق التي تخص القضية، وتصنيفها لتحديد الاستنتاج الأنسب والأكثر صحة لحل المشكلة، بالإضافة إلى ما يأتي:[٤]

  • يُعدّ التفكير الناقد ميزة مهمة في مختلف المجالات العلمية، فالقدرة على التفكير بوضوح وتسلسل منطقي تساهم في حل المشكلات بشكل منهجي وعقلاني، وهو الأمر الذي يشكل إضافة تنافسية في أي مهنة.
  • يشكَّل التفكير النقدي عاملًا رئيسًا في ظل تطور الاقتصاد المعرفي الجديد الذي يعتمد على المعلومات والتكنولوجيا بشكل أساسي، إذ إنه يساهم في التعامل مع التغيير السريع في مختلف المجالات بشكل مرن وفعّال، بناءً على المهارات الفكرية التي تشمل تحليل المعلومات ودمج مصادر المعرفة المتنوعة في حل المشكلات.
  • يساهم التفكير الناقد في تحسين مهارات اللغة والإلقاء، إذ يؤدي التفكير بوضوح ومنهجية إلى تعزيز مهارات التعبير عن الأفكار وتحسين طريقة التفكير، من خلال تعلم تحليل بنية النصوص بمنطقية وعمق، والذي بدوره ينعكس بإيجابية على قدرات الفهم الفردي والتعبير عن الذات.
  • يساعد التفكير الناقد على تعزيز الإبداع والابتكار في حل المشكلات من خلال القدرة على طرح أفكار جديدة متعلقة بقضية البحث واختيار الحلول الأنسب، وتعديلها إن لزم الأمر للوصول إلى المنفعة القصوى.
  • يُعدّ التفكير الناقد وسيلة لتطوير وصقل الذات، من خلال توفير أدوات تساهم في تأمل القيم والأفكار، والقرارات الشخصية والاستفادة منها مستقبلًا.
  • يُعدُّ التفكير النقدي أساسًا للعلم والديمقراطية، إذ يعتمد العلم على التحليل والتجريب لتأكيد النظريات وإثباتها أو نفيها، ويساهم التفكير الناقد بتفعيل الديمقراطية من خلال التأكيد على الحكم السليم دون تحيز أو تحامل.


عناصر التفكير الناقد

تتلخّص عناصر التفكير الناقد فيما يأتي:[٥]

  • تحديد الفرضيات: يُقسّم المفكرون الناقدون الحجج إلى بيانات أولية لاستخلاص تداعيات منطقية منها.
  • توضيح الحجج: يكون بتحديد مواطن الغموض بالحجج المذكورة آنفًا بالإضافة إلى تحديد الاقتراحات.
  • تأسيس الحقائق: يتم فيه تحديد ما إذا كانت الحجج ممكنة ومنطقية، بالإضافة إلى النظر في المعلومات المقدمة والتحقق من صحتها، وجمع المعلومات الناقصة أو المستترة، وتحديد التناقضات إن وجدت.
  • تقييم الفرضيات: تشمل تحديد قابلية دعم الفرضيات للاستنتاجات، إذ تَصح الاستنتاجات إذا ما صحّت الفرضيات في الحجج القائمة على الاستنباط، أما فيما يخص المنهج الاستقرائي فتكون الاستنتاجات مرجحة فحسب في حال كانت الفرضيات صحيحة.
  • التقييم النهائي: يعتمد المفكرون الناقدون مبدأ الموازنة بين الحجج والبراهين، إذ تُعتبر البيانات الداعمة، والمنطق، والأدلة، كلها أدوات تزيد من وزن الحجج المقترحة، ومن الجدير بالذكر أنّ عدم وضوح الاقتراحات، أو ضعف المنطق المُتّبع عند وضعها، أو وجود أدلّة تعاكسها في المحتوى، أو تهميشها لمعلومات أساسية تخص المشكلة، يؤدي إلى استبعادها واعتبارها اقتراحات غير صالحة.


معايير التفكير الناقد

يتّصف التفكير الناقد الجيد بأن له مقاييس عدّة ومنها ما يأتي:[٦]

  • الوضوح: حيث يشمل قدرة الشخص على توضيح ما يقصد، وتقديم الأمثلة لتعزيز وضوح الفكرة الخاصة به.
  • الدقة: تشمل التأكد من صحة المعلومات المتوفرة، وإمكانية خضوعها للفحص، حيث يتم تحديد ما إن كانت تتناسب مع سياق الأحداث أم لا.
  • التحديد: أي إمكانية تحديد التفاصيل المتعلقة في الفكرة المطروحة؛ لتكون متخصصة بدقة في المشكلة مجال البحث.
  • الاتساق: أي تحديد مدى ارتباط الفكرة بالمشكلة ومدى تأثيرها عليها وكيف تساعد على حلها.
  • العمق: أي الاطلاع على العوامل التي أدت إلى حدوث المشكلة، ليتمكن الشخص من تحديد العقبات والمصاعب التي تحتاج إلى معالجة.
  • الاتساع: أي تحديد الزوايا المختلفة للنظر في المشكلة من خلال البحث في ما إذا كان هنالك طرق ووجهات نظر أخرى متاحة لأخذها بعين الاعتبار عند الحكم على المشكلة.
  • المنطقية: تتضمن تحديد مدى ارتباط الأفكار المتسلسلة ببعضها بعضًا، والتأكيد على أنّ المقدمات المطروحة عن القضية تتناسب مع النتائج أو الحلول التي تم التوصل إليها، وبأنّها جميعها مرتبطة بأدلة منطقية تتعلق بالمشكلة نفسها.
  • المغزى: يتمثل في القدرة على تحديد مدى أهمية المشكلة، بالإضافة إلى تحديد النقاط المركزية ذات التأثير الأكبر عليها، وتسليط الضوء على الحقائق التي تتعلق فيها بشكل مباشر.
  • الإنصاف: يشمل القدرة على تحديد ما يبرر الحل الذي تم طرحه؛ أي تعيين سياق الأحداث الذي أدى إلى اختياره، وإثبات الحيادية والعدل باتخاذ الإجراءات المناسبة للموقف بغض النظر عن التوجهات الخاصة للمفكر، أو أي نفوذ يميل لأحد الأطراف على الاخر.


خصائص التفكير الناقد

للتفكير الناقد خصائص عدّة يمكن إجمالها فيما يأتي:[٧]

  • التحفيز على الإنتاج والإيجابية: ويكون ذلك من خلال دور التفكير الناقد في فهم القيم والسلوكيات التي تنبع من وجهات نظر مختلفة حسب البُنى الاجتماعية والأشكال الفنية في عالم متنوع، فإنّه يعد عملًا حقيقيًا يؤدي إلى احترام الآخر والتسامح بين أفراد المجتمع، كما يتعدى التفكير الناقد كونه نقدًا يقتصر على معناه السلبي فحسب بل يتعداه لينتج عنه رد فعل ملموس مَردّه العملية النقدية الفكرية.
  • التفكير الناقد عملية مستمرة لا نهائية: تُعد هذه الخاصية إحدى الخصائص الأساسية للتفكير النقدي حيث إنّها تتطلب الشك في كل المسلمات، فلا يصل الفرد فيها إلى حالة من الثبات النقدي.
  • اختلاف مظاهر التفكير الناقد باختلاف المحيط الذي يحدث فيه: تختلف مستويات التغيير الناتجة عن التفكير الناقد حسب سلوكيات الأفراد وطرق تعاملهم مع المشكلات، حيث إنّ نتائج اتباع مهارات التفكير الناقد تختلف من مكان لأخر حسب الظروف الخارجية المحيطة بالفرد، والسمات الشخصية الخاصة به.
  • الأحداث الإيجابية والسلبية: تعتبر المواقف الإيجابية نوعًا من المحفزات الذاتية للتقدم والتطور، كذلك الأمر بالنسبة للمواقف السلبية التي تعد كل ما يتعرّض له الفرد من مواقف صعبة، أو صدمات حرجة، فهي تضطره لإعادة التفكير في سلوكياته وطريقة حكمه على الأمور.
  • ارتباط التفكير الناقد بالانفعالات بالإضافة إلى ارتباطه بالجوانب المعرفية: إذ يترافق السعي نحو تطبيق عمليات النقد والتمحيص في الحياة اليومية بالعديد من الانفعالات كالقلق والخوف من نتائج إعادة التفكير في طرق العيش والتفاعل السائدة في مكان ما، إذ إن الانفعالات تعد كنواتج مصاحبة للمعارف ويمكن تعديلها وتبديلها طبقًا للمعارف المكتسبة.


مهارات التفكير الناقد وكيفية تطويرها

رغم عدم وجود معايير محددة للمهارات التي يمتلكها المفكّر الناقد، فإنّه يمكن تلخيص أهمها في عدة نقاط، وهي كالآتي:[٨]

  • تحديد المشكلة: تتمثل في تحديد موقع الخلل وتعيين العوامل المؤثرة فيه، إذ يتيح توافر معلومات تخصّ الموقف، والأشخاص، والعوامل المؤثرة فيه تشكيل صورة واضحة للمشكلة، مما يساعد على التعمق فيها وفي الحلول الممكنة لها، ويمكن للباحث الإجابة عن الأسئلة التالية للتأكد من صحة تحديد المشكلة بدقة، وهي:
    • من يفعل ماذا؟
    • ما السبب الذي أدى إلى حدوث الخلل؟
    • ما هي النتائج النهائية؟ وكيف يمكن تغييرها؟
  • البحث: ويقصد به البحث المستقل الذي يتضمن العثور على حجج مقنعة من مصادر موثوقة للتحقق من صحة ارتباط الأسباب المقترحة بالمشكلة دون تزييف بأي شكل من الأشكال، ولغايات تطوير البحث يجب الابتعاد عن أي مصادر غير موثوقة قد تتسبب بالتشويش وتغطية الحقائق، كما يجب التأكيد على ضرورة إدراك الفرق بين المصادر العلمية والمصادر الشائعة في أثناء عملية البحث.
  • كشف التحيز: تُعد هذه المهارة من أصعب المهارات التي يجب اكتسابها، إذ يسعى المفكرون بجدٍّ ليستطيعوا الحكم على الأشياء بموضوعية وحيادية، ويمكن التغلب على التحيُّز من خلال التحلي بالشجاعة لمواجهة الأفكار والمعتقدات الخاصة ووضعها تحت الاختبار قبل التسليم بها، مما يساعد على النظر للأمور بشكل مختلف، فيما يُقترح طرح عدّة أسئلة لتجنب التحيز قدر الإمكان، وهي:
    • من يستفيد من هذا؟
    • هل يقوم مصدر المعلومات بتسليط الضوء على جزء محدد من المعلومات، أو هل يتجاهل بعض المعلومات التي لا تدعم معتقداته؟
    • هل يستخدم هذا المصدر لغة غير ضرورية للتأثير على تصوُّر الجمهور للحقيقة؟
  • الاستنباط: يجب على الباحث التحلي بقدرة تحليلية لاستخلاص النتائج من المعلومات المتوفرة بناءً على البيانات الأولية لدى المفكر الناقد، ويتم هذا بالاستدلال من خلال جمع كل المعلومات المتوافرة عن القضية مثل: العناوين الرئيسية، والصور، والإحصاءات المتعلقة بالظاهرة قبل إصدار الاستنتاجات.
  • تحديد الأهمية: ويقصد بها تحديد المعلومات الواردة تبعًا لمدى ارتباطها بالمشكلة، مما يُعد تحديًا، إذ يجب معرفة أولوية مختلف البيانات المتاحة، لذا فالحل الأمثل يكمن من خلال تحديد الهدف من جمع البيانات، مثل هل يجب إيجاد حل لمشكلة ما؟ أم أنّ المطلوب إيجاد علاقة ما بين ظاهرة ما أو توجه إجتماعي عام؟ ومن ثم ترتيبها كقائمة تبدأ من المعلومات الأكثر صلة بالمشكلة إلى الأقل شيئًا فشيئًا.
  • حب الإستطلاع: يُعدّ فضول المفكّر من أهم المهارات التي تعزز التفكير الناقد وتنميه، إذ إنّ كل ما يتطلبه الأمر هو القيام بمحاولات واعية لطرح الأسئلة حول الأشياء الموجودة بشكل دائم وبديهي، فهي تعد كخطوة أولى لاكتساب نظرة مختلفة عن المألوف.


استراتيجيات التفكير الناقد

تحفيز التفكير الناقد على المستوى الشخصي

تشمل طرق تحفيز التفكير الناقد على المستوى الشخصي استراتيجيات عدّة يمكن اتّباعها وهي كالآتي:[٩]

  • الحرص على التعلم المستمر، والسعي إلى التثقيف الذاتي من خلال القراءة والتحدث مع الأخرين، أو حضور المؤتمرات العلمية التي من شأنها أن تحفز الوعي للتفكير الناقد.
  • اتخاذ القرار الصحيح تبعاً لرأي الأغلبية مع تحييد الرغبات الفردية، فالهدف الأهم هو اختيار قرار واضح وعقلاني يصب في مصلحة الجماعة.
  • الاستماع لجميع الآراء والأخذ بالأراء غير التقليدية منها لإيجاد حلول جديدة للمشاكل القديمة، إذ إنّ المفكرين الناقدين يرون أنّ التعاون مع فريق العمل أو المنافسين وسيلةً لإيجاد أفضل الحلول.
  • تجنب العجز التحليلي الذي ينتج بسب النظر في الصورة الكبيرة وتفاصيلها في الوقت ذاته، وهو الأمر الذي يتتسبب بالتشتت، فالمفكرون الناقدون يعلمون أنهم لا يستطيعوا الحصول على جميع المعلومات بشكل كامل، بل يصدرون القرارت في ظل الظروف الراهنة مع الأخذ بعين الإعتبار إمكانية ضبط وتعديل القرارات لاحقاً إن اقتضى الأمر.
  • تحليل الذات حيث يسعى المفكرون الناقدون إلى تطوير مهارتهم التي تقوم على شرح كيفية وصولهم إلى استنتاج محدد للآخرين، لمتابعة الأحداث، وتغيير القرارت أو تعديلها إن توفرت معلومات إضافية.


تحفيز التفكير الناقد لدى الطلّاب

يمكن تلخيص أهم الطرق المتّبعة لتحفيز التفكير الناقد لدى الطلاب فيما يأتي:

  • مواجهة عدم اليقين من خلال مناقشة تطور التفكير، ويكون ذلك بتقييم التفسيرات ووجهات النظر البديلة، والدفاع عنها كجزء من المناقشة الصفيّة، وتوضيح فكرة قيام الباحثين والدارسين بوصف العالم كما يفعلون الآن بدلاً من تقديم الفكر كمادة نظرية وحسب.
  • توضيح المعايير والضوابط اللازمة لبناء الحجج ودعم التفسيرات من خلال بيان طريقة العلماء في ضبط الحجج وتقييمها في هذا المجال، وتعيين الأسئلة التي يجب المحاولة في إيجاد إجابات لها.
  • تبسيط الأفكار الكبيرة والمعقدة للمبتدئين؛ لمراعاة صعوبة قدراتهم على تحديد المفاهيم المهمة من الهامشية، وذلك من خلال تحديد مجموعة من الأسئلة التي تساعد على توجيه أفكار الطلاب إلى المسائل المهمة التي يجب التفكير بها.
  • مساعدة الطلاب على التعلم من أخطائهم من خلال تخفيف عبء العلامات المخصصة في التقييم العام، وذلك لتجنب استحواذ الدرجات على تفكيرهم، أو السماح لهم بإعادة الإختبار لتمكينهم من اكتساب مهارة جديدة، أو تحفيزهم على التحدي لتعزيز عقلية النمو لدعم الدافع الداخلي لديهم.
  • بناء جلسات نقاشية تساهم في تعزيز المشاركة الطلابية لممارسة التفكير الناقد عن طريق تحديد موضوع للقراءة، ليقوموا بتلخيص حجة المؤلف وتقييم دعم الحجة التي قدمها بناءً على معايير الأدلة، ومقدار الإثبات المطلوب، ليستطيعوا البت فيما إذا كانت حجة المؤلف مناسبة أم لا.


سمات المفكر الناقد

من الصفات التي يجب على المفكر الناقد التحلّي بها ما يأتي:[١٠]

  • الإلمام بالحالة: وتعني التيقّظ والانتباه إلى كل مجريات الأحداث التي يتزامن وقوعها بنفس الفترة في موقف معين، ولا يقصد بذلك الفهم من وجهة نظر مادية فقط، بل يجب تجاوزها إلى فهم العوامل النفسية والسياسية للحالة مما يؤدي إلى ربط جميع المعلومات ببعضها بعضًا للوصول إلى نتائج منطقية ذات منفعة.
  • الوعي الذاتي: يتميّز المفكر الناقد بقدرته على فهم نفسه، وتحليل ميوله الشخصية سعيًا منه إلى تمييز التحيزات الخاصة به ووضعها جانبًا؛ حتى يستطيع التفكير بشكل أكثر شمولية بالمعلومات المقدمة إليه، حيث يزيد هذا كله من تثمينه لمفهوم الوعي الذاتي وضرورة التحلي به، لا سيما أنّ التحيُّز يأتي بأشكال عديدة.
  • الانفتاح على تنوع الأفكار والآراء: من المهم إدراك أهمية اختلاف الآراء والاستماع إليها بصدر رحب، إذ إنّ المفكر الناقد لا يهتم بالشخص الذي صدرت عنه فكرة ما بقدر اهتمامه باختيار الفكرة الأفضل لموقف معين.
  • التحلي في الثقة بالنفس: إنّ التفكير بشكل منطقي لا يُعتبر أمرًا كافيًا لوحده، بل يتحتّم على المفكّر أن يكون واثقًا في تطبيقه للتفكير المنطقي بموقف معين.
  • التركيز على المستقبل: أي النظر إلى الوضع الحالي والأخذ بعين الاعتبار تأثير القرارات الحالية على المستقبل.
  • الملاحظة والتعبير: تشمل القدرة على مراقبة الموقف بدقة، واتخاذ جميع الإجراءات الخاصة فيه، والتحلي بالصدق في توضيح الموقف للآخرين دون تشويه للمعلومات، والذي يتم بإضافة معلومات لا تمت للحقيقة بصلة أو بحذفها أو بتغييرها عن قصد أو عن غير قصد.
  • الاستجواب العميق: تتضمن القدرة على طرح الأسئلة الصحيحة وتحليل الإجابات والاستمرار في طرح الأسئلة، إلى تحقيق الهدف من الاستجواب.


معوقات التفكير الناقد

من أهم العقبات التي تحول دون القدرة على تعليم التفكير الناقد ما يأتي:[١١]

  • عدم وجود تقييم مناسب: أي عدم وجود مقياس مناسب لقياس قوة أو ضعف عملية التفكير هذه بفاعلية وموضوعية.
  • الغموض في مفهوم التفكير الناقد: يُعدّ مفهوم التفكير الناقد من المفاهيم الشائكة التي حيّرت العلماء، وأوقفهم للإجابة على أسئلة عدّة منها: هل يعد التفكير الناقد قابل للقياس؟ وما هي الطرق والأدوات المناسبة لقياسه؟
  • عدم وجود تسلسل منظّم في تعليم التفكير الناقد: إنّ انعدام وجود منهج منظم لتعليم التفكير النقدي يعدّ واحدًا من أهم العوائق بالنسبة لمعلميه.
  • التهديد الذي يصاحب ممارسة التفكير الناقد: إذ يقال إنّ التفكير النقدي يهدد الوديّة المفترضة في أثناء التفاعل بين الأشخاص.
  • قلة تدريب المعلمين: إنّ عدم إلمام المعلمين بجوانب التفكير النقدي، وأساليب تدريسه ستجعلهم غير قادرين على تزويد الطلاب بهذه المهارة المهمّة.


علاقة التفكير الناقد بغيره من أنواع التفكير

يعقد النقاد عادة مقارنة بين التفكير النقدي وأنواع التفكير الأخرى عند تحليل النصوص الأدبية والكتب، إذ إنّ أنواع التفكير تختلف باختلاف المستوى الخاص بها، فيما يمكن تصنيفها ضمن فئتين: فئة أنواع التفكير ذات المستويات الدنيا وهو التفكير المصاحب للأعمال الروتينية العامة مثل تعبئة الأرقام بالمعادلات البسيطة، أو سرد المعلومات التي تم حفظها مسبقًا، وفئة أنواع التفكير ذات المستوى المرتفع إذ يتطلب القدرة على تحليل وتفسير المعلومات المتوافرة من خلال ربطها ببعضها بعضًا للوصول إلى استنتاجات منطقية واضحة.[١٢]


وفي إحدى الدراسات تم تحديد أربعة مجالات للتفكير تضمنت شرح مهارات التفكير وأغراضه في تلك المجالات كما يأتي:[١٢]

أنواع التفكير
الهدف
مهارات التفكير
طبيعة
العلاقة
التفكير الناقد
تقييم الآراء المعاكسة وتوضيح الأفكار
التعريف بالحالات والأفكار، تحليل الأراء المعاكسة، تقييم الأدلة
يعد ضرورة لجميع مهارات التفكير
التفكير الإبداعي
ابتكار أفكار جديدة أو منتجات جديدة
تحديد الأفكار، إعادة تنظيم المشكلة، تحديد الاحتمالات الممكنة
يتم تقييم المنتج الجديد أو الفكرة الجديدة من خلال مهارات التفكير الناقد
اتخاذ القرار
القيام بالإعلان عن قرار معين
التفكير بالمعلومات المتوفرة، وتحديد البدائل، ثم اتخاذ القرار
يُعدّ التفكير الناقد أحد الخطوات المهمة في عملية إتخاذ القرار
حل المشكلات
إيجاد حل أو مجموعة حلول لمشكلة محددة
التعريف بالمشكلة، وتوضيحها، واختيار الاستراتيجية المناسبة وتطبيقها ثم تقييمها
يشمل التفكير الناقد جمع وتقييم جميع المعلومات والأفكار والأحداث التي ترتبط بالمشكلة للوصول إلى حل مناسب


التفكير الناقد هو عملية عقليةٌ يومية مهمة تصاحب الإنسان، وتتضمن سلسلة من النشاطات الذهنية التي يقوم بها الدماغ عند التعرض لمثيرٍ ما يتم استقباله بإحدى الحواس الخمس، وتتم هذه العملية بشكل يعكس الطبيعة المعقدة للدماغ البشري، وقد تم اعتبار هذا النوع من التفكير كمتطلب رئيسي لجميع فئات المجتمع بغض النظر عن اختلاف مراحلهم العمرية أو ثقافتهم أو ما يشغلونه من أعمال؛ نظرًا لأهميته الآتية من اعتبار الفرد الذي يمتلك تلك القدرات فردًا مستقلًا في تفكيره، وواعيًا للأنظمة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية وغيرها من المتغيرات في وطنه، لذا فقد لاقى مفهوم التفكير الناقد اهتمامًا كبيرًا من قبل التربويين، مما دفعهم لدراسة جوانبه المتعددة فبحثوا في ماهيته، ومهاراته، وطرق قياسه، ومعرفة العوامل المؤثرة على اكتسابه، بالإضافة إلى تحديد الميول والنزاعات التي تدفع الفرد لتوظيفه.


المراجع

  1. ^ أ ب خالد بن ناهس العتيبي (2007)، أثر استخدام بعض أجزاء برنامج الكورت في تنمية مهارات التفكير الناقد وتحسين مستوى التحصيل الدراسي لدى عينة من طلاب المرحلة الثانوية بمدينة الرياض، مكة المكرمة: جامعة أم القرى ، صفحة 10. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "Defining Critical Thinking", criticalthinking.org, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب الدكتورة مريم سالم الربضي، التفكير الناقد في الدراسات الإجتماعية بين النظرية والتطبيق، الأردن- إربد: دار الكتاب الثقافي ، صفحة 18-19. بتصرّف.
  4. Joe loe, Jonathan chan, "What is critical thinking?"، philosophy.hku.hk, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  5. Norman Herr, "Elements of Critical Thinking"، csun.edu, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  6. "Paul-Elder Critical Thinking Framework", louisville.edu, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  7. الدكتور إبراهيم الشافعي إبراهيم (2015)، التفكير النقدي معوقاته ومداخل تنميته، مصر: كلية التربية- جامعة طنطا، صفحة 8-11. بتصرّف.
  8. Will Erstad (22-1-2018), "6 Critical Thinking Skills You Need to Master Now"، www.rasmussen.edu, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  9. Sandra Wiley (17-9-2015), "5 strategies to grow critical thinking skills"، www.journalofaccountancy.com, Retrieved 30-11-2019. Edited.
  10. Jim Pelletier (16-5-2019), "7 Qualities of an Effective Critical Thinker​"، iaonline.theiia.org, Retrieved 29-11-2019. Edited.
  11. Tayebeh Fani , Overcoming Barriers To Teaching Critical Thinking , Tehran- Iran : Islamic Azad University, Page 2-3. Edited.
  12. ^ أ ب Dr. Ali Murat Sünbül, "Strategies that Support the Development of Critical Thinking"، www.ijonte.org, Retrieved 31-11-2019 .Page 177. Edited.
1028 مشاهدة
للأعلى للأسفل