تعريف الخريطة

تعريف الخريطة

مفهوم الخريطة

يُمكن تعريف الخريطة بأنّها تمثيل رمزي لخصائص منطقة مُحددة أو جزء منها، بحيث تصف الخريطة وتُمثل أماكن جميع المعالم المحددة داخل المنطقة، وعادةً ما تُرسم على سطح مستوٍ.[١]


كما أنّها تصوير رمزي لمساحة أو منطقة من هذه المساحة تُوضّح العلاقة بين العناصر الموجودة داخلها مثل؛ الكائنات، والمناطق، والسمات، وتُرسم خرائط العالم بمقياس معين لتحديد نسبة الأبعاد بين وحدتين أو أكثر من وحدات القياس.[٢]


وتُعد الخرائط فنًا متقنًا يُمثل العالم على سطح ثنائي الأبعاد تُعطي الناس إحساسًا بأنّهم موجودون في العالم، إذ تُخبرهم الخريطة بالمكان الذي كانوا فيه، وأين هم الآن، وإلى أين هم ذاهبون، بمعنى أنّها 3 أزمنة في واحد.[٢]


تُمثل الخرائط بصورة رمزيّة المناظر الطبيعية داخل منطقة معينة من الأرض، وبعض هذه الخرائط توفر معلومات مختلفة على خريطة واحدة مثل؛ خرائط الأطلس، وخرائط الطريق، وبعضها الآخر يوفر معلومات أخرى غير مساحة الأرض والمسافة، ويُسمى هذا النوع من الخرائط بمخططات الخرائط.[٢]


الخريطة عبر العصور

ندرج فيما يلي تطور ظهور الخريطة عبر العصور:


بداية ظهور الخريطة

يعود تاريخ الخريطة إلى 12,000 قبل الميلاد، فقد ظهرت كمنحوتات صخرية ولوحات مرسومة على الكهوف تُمثل المعالم الطبيعية كالجبال والوديان والأنهار والمدن، وتعد الألواح الخشبية لبابل في العراق، ورسومات الأرض في مصر، من أقدم الخرائط في العالم.[٢]


الخريطة في عصر البابليين والمصريين

رسم البابليون والمصريون الخرائط لتلبية احتياجاتهم المحلية وقدّموا عدّة محاولات لتصوير الأرض، ثم انتقل فن رسم الخرائط إلى اليونانين والرومان الذي تمكنوا من صقل رسم الخرائط، وقدّم بطليموس عملًا بارزًا للخرائط في عام 150 بعد الميلاد وهو كتاب الجغرافيا.[٢]


الخريطة في العصور الوسطى وعصر النهضة

توقف تطوّر رسم الخرائط لفترة طويلة في العصور الوسطى، ثم عاد التركيز على صنعها خلال فترة عصر النهضة، وتطور انتشارها بسبب اختراع المطبعات وظهور دور النشر، وقد قدّمت المؤسسة الأكاديمية الفرنسية للعلوم دفعة قوية لتطور صنع الخرائط.[٢]


الخرائط الحديثة

أُنتج نوع جديد من الخرائط في أواخر القرن الثامن عشر، وهي الخرائط التي تُسجل انتشار حدث معين مثل؛ الأمراض والفيضانات، وبعد ذلك أصبحت الخرائط تُرسم بمنظور عين الطائر ومدى رؤيته للمناظر الطبيعية بسبب تطور المعرفة العلمية وفهم الجغرافيا جيدًا، وبذلك أنشئت خرائط مثالية وهي الخرائط الحديثة الأكثر دقة.[٢]


أنواع الخريطة

تنقسم الخرائط إلى عدّة أنواع رئيسية، وهي:[٣]

  • الخريطة السياسية: تعكس الخرائط السياسية الحدود الوطنية للدولة ومواقع المدن داخلها، إذ إنّها لا تُمثل أي ميزات أو خصائص طبوغرافية.
  • الخريطة الفيزيائية: تُمثل الخرائط الفيزيائية السمات الفيزيائية للأماكن، أي تضاريس سطح المكان الطبيعيّة؛ كالأنهار، والجبال، والغابات، والبحيرات وما إلى ذلك، وتُمثل كل سمة بلون مختلف كالتالي:
  • الخريطة المناخية: تُظهر الخرائط المناخية طبيعة مناخ المناطق المختلفة؛ كالمناطق التي تتميّز بمناخها الحار، أو المناطق التي تتميّز بمناخها البارد وتتساقط فيها الأمطار والثلوج بغزارة، وتُمثل مناخ كل منطقة بالألوان المختلفة.
  • الخريطة الاقتصادية (خريطة الموارد): تُمثل الخريطة الاقتصادية اقتصاد المناطق، وتُحدد الموارد الموجودة داخلها مثل؛ نوع المحاصيل المزروعة، أو نوع المعادن المتواجدة في المنطقة، بحيث تُمثل الموارد الموجودة بالرموز والحروف.
  • خريطة الطريق: وهي أكثر أنواع الخرائط استخدامًا، وتُستخدم تحديدًا على مستوى المدن لتعرض بالتفصيل جميع الطرق والطرق السريعة والسكك الحديدة لكل منطقة داخل المدينة، لذلك تُستخدم بغرض تحديد الاتجاهات.


أجزاء الخريطة

تُقسم الخريطة إلى 5 أجزاء رئيسية، وهي كالآتي:


عنوان الخريطة

يُكتب العنوان أعلى الخريطة وبخط كبير، بحيث يصف الهدف والغرض الرئيسي من الخريطة وما الذي ستظهره بالضبط.[٤]


مفتاح الخريطة ووسيلة الإيضاح

تُستخدم الرموز لتمثيل الخريطة بدلًا من الكلمات لذا يُوضّح كل رمز وما يُمثله من خلال مفتاح الخريطة الذي يوضع على أطراف جوانب الخريطة، وعادةً ما يُستخدم المصطلحين مفتاح الخريطة ووسيلة الإيضاح لنفس الغرض.[٤]


ولكن توجد بعض الخرائط التي تحتوي على مفتاح ووسيلة إيضاح منفصلين، وفي هذه الحالة يوضّح مفتاح الرموز، وتوضّح وسيلة الإيضاح المقياس المستخدم والبوصلة.[٤]


مؤشر أو مقياس الخريطة

يربط مقياس الخريطة بين وحدة القياس المستخدمة على الخريطة وبين وحدات القياس في العالم الحقيقي، ويُمثل بدقة المقدار النسبي بين كل معلم وآخر على الخريطة،[٤] ويوضع المقياس في إحدى زوايا الخريطة ويُرسم كسلسة من الخطوط على شكل مسطرة، وتُسمى عليه وحدات القياس المستخدمة.[٥]


كما يوجد أسفل المقياس وحدات القياس الواقعية، بحيث تُمثل كل وحدة مسافة على المقياس، فعلى سبيل المثال قد تعادل بوصة واحدة على الخريطة ميلًا واحدًا أو مئات الأميال في العالم الحقيقي.[٥]


شبكة الإحداثيات

وهي سلسلة من الخطوط الخيالية الأفقية والعمودية التي تُمثل خطوط الطول ودوائر العرض في الواقع، وقد تُقسّم الخريطة إلى عدّة أجزاء أيضًا.[٤]


وردة البوصلة أو سهم الشمال

تتضمن بعض الخرائط سهمًا مكتوبًا عليه حرف "N" موجه نحو الشمال، وبعضها الآخر يتضمن بوصلة تظهر عليها جميع الاتجاهات؛ الشمال والجنوب والشرق والغرب، وتُساعد هذه البوصلة على تحديد ومعرفة الاتجاهات على الخريطة.[٤]


مكونات أخرى

وهي كالتالي:[٤]

  • الإطار الخارجي: وهو خط غليظ يوضح حدود الخريطة.
  • الإطار الداخلي: يعرض صورة مكبرة أو مصغرة لمنطقة مُحددة على الخريطة.
  • معلومات أخرى: حول أُنشئت الخريطة ومن صنعها وغيرها من الأمور.


أحجام الخرائط

تأتي الخرائط بأحجام ومقاييس مختلفة، ويؤثر حجم الخريطة على المظهر العام الذي ستظهره والمعلومات التي ستقدمها للقارئ، بحيث تحتوي الخرائط ذات الأحجام الصغيرة على مساحات كبيرة للأرض لكن بتفاصيل قليلة وتستخدم رموزًا عامة، بينما تكون الخرائط الكبيرة أكثر وضوحًا وشمولية.[٦]


وعادةً ما تتوفر الخرائط بالأحجام التالية:[٧]

  • الخرائط الصغيرة: يبلغ حجمها حوالي 0.09 م2.
  • الخرائط المتوسطة: يبلغ حجمها حوالي 0.46 م2.
  • الخرائط الكبيرة: يبلغ حجمها حوالي 0.9 م2.
  • الخرائط الضخمة: يبلغ حجمها حوالي 1.58-2 م2.
  • الخرائط الجدارية: يبلغ حجمها حوالي 2.8-3.7 م2.


ويُختار حجم الخريطة وفقًا للغرض الذي ستُستخدم من أجله، فإذا كانت بغرض البحث وأن تكون مرجعًا جغرافيًا لتحديد موقع الأماكن بشكل متكرر، فيُفضل استخدام الخرائط كبيرة الحجم، بينما إذا كانت بهدف الزخرفة أو الفن أو استخدامها كمرجع مؤقتًا ولوقت قصير جدًا يُمكن استخدام الخرائط الصغيرة.[٧]


تُعرّف الخريطة بأنّها تمثيل وتصوير رمزي لجميع المعالم الموجودة داخل منطقة محددة على الأرض، بحيث تربط العناصر ببعضها البعض وتوفر المعلومات حولها، وتنقسم الخرائط إلى أنواع مختلفة، وهي: الخريطة الفيزيائية، والخريطة الاقتصادية، والخريطة السياسية، والخريطة المناخية، والخريطة الطبوغرافية، وخريطة الطريق.


وتتضمن الخريطة عدّة أجزاء رئيسية، وهي: العنوان، والمفتاح أو وسيلة الإيضاح، والمقياس، وشبكة الإحداثيات، والبوصلة، وتأتي الخرائط بعدّة أحجام مختلفة، كما وتختلف بوضوح عرضها للتفاصيل والعناصر ومدى شموليتها، ويُختار الحجم المناسب وفقًا للهدف أو الغرض من استخدام الخريطة.


المراجع

  1. Jessica Karpilo (10/4/2019), "What Is a Map?", thoughtco, Retrieved 10/9/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ "World Maps", mapsofworld, Retrieved 10/9/2021. Edited.
  3. "Types of Maps", mocomi, Retrieved 10/9/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ "5 Basic Parts of Any Map", reference.yourdictionary, Retrieved 10/9/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "5 Elements of any Map", mometrix, Retrieved 10/9/2021. Edited.
  6. "Map Size and Scale", gitta, Retrieved 10/9/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Map Sizes and Dimensions", outlookmaps, Retrieved 10/9/2021. Edited.
370 مشاهدة
للأعلى للأسفل