تعريف شدة الزلزال

كتابة - آخر تحديث: ٢٢:٠١ ، ١٦ يونيو ٢٠١٨
تعريف شدة الزلزال

الزلازل

تعريف الزلازل

يعرف الزلزال على أنه حركات ذات سرعة خاطفة تحدث للقشرة الأرضية بشكل فجائي على شكل دائري أو أفقي، وتكون أعلى قوة للزلزال في منطقة المركز حيث تقل هذه القوة كلما تم الابتعاد عن مركزه، وينتج الزلزال نتيجة زيادة الضغط على الأماكن الضعيفة، وزيادة هذه الضغوطات يؤثّر على الصخور فتتصدّع لتنزلق بشكل فجائي، مما يولّد موجات اهتزازية تجري عبر الأرض لتشكل اهتزازات أرضية. أما أماكن حدوث الهزات الأرضية فتحدث عادةً في حواف الصفائح الكبيرة، وهذه الأماكن تسمى بأحزمة الزلازل.[١] وبصورة أخرى فإن الزلزال عبارة عن ارتجاج أعلى طبقة أرضية نتيجة تفريغ الطاقة المخزونة والموجودة في باطن الأرض، حيث ينتج عن هذه الطاقة حركات فجائية لأحد الأماكن الهشّة من القشرة الأرضيّة يُطلق عليها الشقوق الكبيرة أوالفوالق.[٢]


ويُعد ريختر شارل أحد العلماء المختصين بالزلازل وهو عالم أمريكي الأصل، ولد في هاملتون في 26 أبريل عام 1900م، وكان يقوم بدراسة الزلازل حتى أنه اختص بها. حيث تعلّم في جامعة ستانفورل وحصل على درجة الدكتوراه في مجال الفيزياء بكاليفورنيا في عام 1928م.[٢]


أهم الزلازل التي حدثت في الولايات المتحدة الأمريكية

في ما يأتي عرض لمواقع بعض الزلازل التي حدثت في الولايات المتحدة الأمريكية، ومدى الأضرار التي تسببت بها.[٣]

موقع الزلزال السنة التي حصل فيها الزلزال الأضرار المادية والبشرية
شارلستون-كارولينا الجنوبية 1886 قدرت الأضرار المادية ب23 مليون دولار، أما البشرية فلقي 60 شخصاً حتفه.
سان فرانسيسكو-كاليفورنيا 1956 قدرت الأضرار المادية ب524 مليون دولار، أما البشرية فلقي 700 شخصٍ حتفه.
لونج بيش- كاليفورنيا 1933 قدرت الأضرار المادية ب40 مليون دولار، أما البشرية فلقي 115شخصاً حتفه.
ألاسكا وساحل الولايات الأمريكية الغربي 1964 قدرت الأضرار المادية ب500 مليون دولار، أما البشرية فلقي 131 شخصاً حتفه.
سان فرناندو-كاليفورنيا 1971 قدرت الأضرار المادية ب553 مليون دولار، أما البشرية فلقي 65 شخصاً حتفه.
نورث ريدج-كاليفورنيا 1994 قدرت الأضرار المادية ب40000 مليون دولار، أما البشرية فلقي57 شخصاً حتفه


تعريف شدة الزلزال

وتعرف شدة الزلازل على أنها مقياس يوضَّح عن طريقه مدى تأثير الزلزال على منطقة، حسب قرب المنطقة أو بعدها عن مركز الزلزال.[٤] ويُستخدم مقياس ميركالي ليقارن بين الزلازل عبر الكم، وهذا المقياس مجزأ إلى 12 درجة من الشدة، حيث يعتمد على البيانات المدونة لمدى شدة الهزة الأرضية، فتمثل شدة الزلزال مدى تأثر الناس والأبنية بالهزة، ولهذا السبب فإن للزلازل قيم شدة تعتمد على البعد أو القرب من المركز، وعلى تغير الظروف الجيولوجية. ويُعدّ تحديد مكان مركز الزلزال بسرعة أثناء حدوث الزلزال أمراً صعباً جداً. وللتعبير عن مدى الأضرار المتوقعة تستخدم خرائط الاهتزاز، حيث يتم بواسطتها تدوين مشاهدات الاهتزاز عبر شبكة من محطات الرصد ذات الجودة والكفاءة العالية.[٣]


وفيما يأتي جدول يبين الدرجات التي وضعها العالم الإيطالي ميركالي لقياس مدى شدة ودرجة اهتزاز الزلزال سواءً كان ضعيفاً أو مدمّراً.[٥][٣]

الشدة الزلزالية درجة الاهتزاز
1 ضعيفة جداً جداً، حيث لا يشعر به إلا قليل من الناس.
2 ضعيفة جداً، قد يشعر به بعض الناس القانطين في الطوابق المرتفعة.
3 خفيفة، يشعر به الناس ويلاحظ وجود زلزال.
4 متوسطة، يشعر به كثير من الناس وهو يشبه إلى حد كبير الشعور الذي يحدث عند ارتطام شاحنة في مبنى.
5 محسوسة، يشعر به جميع الناس، حيث يلاحظ تدمر الأشجار.
6 قوية، يشعر بها الجميع، حيث يُصاب العديد بالخوف والرعب.
7 عنيفة، حيث يسبب ضرراً خفيفاً في المباني الجديدة، ومدمراً للمباني الضعيفة.
8 مخربة، يسبب أضرار خفيفة في المباني الخاصة، كما يسبب انهياراً بشكل جزئي للمنشئات العادية، وانهيار المباني والمعالم القديمة والمهترئة.
9 مدمرة، يسبب تصدع الأراضي وانتقال المباني من أساساتها، كما أنه يسبب أضرار كبيرة في الأبنية الخاصة.
10 شديدة التدمير، حيث يسبب صدوعاً خطيرةً، وتدمير المباني الخشبية.
11 بالغة التدمير، حيث يؤدي إلى دمار الجسور والتسبب بتشققات واسعة في الأرض.
12 مفجعة، أي يسبب دماراً كاملاً، حيث يعمل على قذف الأجسام للأعلى، كما يتم مشاهدة الأمواج على سطح اليابسة.


قوة الزلزال

تحدث الزلازل على مدار السنة في أماكن مختلفة من بقاع الأرض، ويقدّر عدد الزلازل سنوياً ما يقارب المليون زلزال، ويتم مقارنة الزلازل ببعضها البعض بناءً على قوتها، وذلك عن طريق شدة الاهتزاز أي قوة اهتزاز سطح الأرض، وما يُسبّبه من آثار وأضرار على الناس والمجتمع.[٣]

فعندما يُذكر بالنشرة الإخبارية أن هنالك زلزالاً ما قد حدث، فإن من أهم ما يذكر هو مكان الزلزال وقوته، فمكان الزلزال يعبر عن المنطقة السطحية (المركز السطحي) أي المنطقة الواقعة فوق بؤرة الزلزال (بؤرة الزلزال موجودة في باطن الأرض)، أما قوة الزلزال فهي تمثل الطاقة المفرغة الناتجة عن الزلزال، حيث تعتمد قوة الزلزال على مقدار حركة الصدع أثناء الهزة الأرضية، والمساحة التي تكسّرت، واللحظية الزلزالية، ومدى صلابة الصخور.[٣]


قياس قوة الزلازل

يَستخدم العلماء على مر التاريخ طرقاً معينةً يُعبر عن طريقها على شدة وقوة الزلازل، فقد كان أول أسلوب متبع هو شدة الزلازل وهو مقياس يُستخدم لقياس مدى اهتزاز زلزالٍ ما من ناحية الأضرار الناتجة عنه، ومع التقدّم والتطوّرابتُكرت أجهزة خاصة لقياس الهزّات، حيث يُسمى المقياس الكمي بقوة الزلازل، حيث يعتمد على البيانات المدوّنة في السجلات الزلزالية لتقدير كمية الطاقة المفرغة من مصدر الزلزال. ولأن المقياسين مهمان (شدة وقوة الزلزال)، فإن كلاهما يُستخدم لوصف الزلازل.[٥]


المراجع

  1. بواسطة إبراهيم مرزوق، دائرة المعارف الثقافية، صفحة 143. بتصرّف.
  2. ^ أ ب بواسطة فادي حسن عقيلان، إدارة الأزمات والكوارث الطبيعية والغير طبيعية، صفحة 75-76. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت ث ج بواسطة Edward A. Keller‏، الجيولوجيا البيئية: Environmental Geology (9th Edition)، صفحة 206+607. بتصرّف.
  4. بواسطة زياد حمد القطارنة، إدارة الكوارث، صفحة 55-56. بتصرّف.
  5. ^ أ ب بواسطة إدوارد جي تاربوك، فريدريك كي لوتجينس، دينيس تازا، الأرض: مقدمة في الجيولوجيا الفيزيائية، صفحة 313-314-315. بتصرّف.
287 مشاهدة