تفتيت حصى المرارة

د. زياد عبدالله

تدقيق المحتوى د. زياد عبدالله، - كتابة
آخر تحديث: ١٩:٥١ ، ٣١ مايو ٢٠٢٠

تفتيت حصى المرارة

نظرة عامة عن حصى المرارة

يمكن تعريف حصى المرارة أو حصوات المرارة (بالإنجليزية: Gallstones) على أنّها ترسّبات صلبة تتكوّن في المرارة (بالإنجليزية: Gallbladder) نتيجة تكوّن بلورات في العصارة الصفراوية (بالإنجليزية: Bile)، والتي قد تتحوّل مع مرور الزمن إلى كتل صلبة تشبه الحجارة، وتمثّل المرارة عضوًا صغيرًا يشبه ثمرة الكمثرى ويقع في الجانب الأيمن من البطن أسفل الكبد مباشرة، وهي مسؤولة عن تخزين العصارة الصفراوية ذات اللون البنّي المُخضرّ، والتي تُصنع في الكبد ويتم تخزينها في المرارة لأهميتها في هضم الدهون، وتجدر الإشارة إلى أنّ العصارة الصفراوية تتكون من عدة مكونات، هي: الكوليسترول، والبيليروبين، والماء، والأملاح، وحقيقةً قد تحدث حصى المرارة بسبب ارتفاع تركيز بعض هذه المكونات أو بسبب فشل المرارة في تفريغها بشكل صحيح، وفي الواقع يتراوح حجم حصى المرارة ما بين حجم كرة الغولف وما يُقارب حجم رأس الدبوس، كما تختلف الحصى في عددها؛ فقد تتكون حصوة واحدة وقد يصل عددها إلى المئات، ويمكن تقسيم حصى المرارة إلى شكلين أساسيين، هما:[١][٢]

  • حصى الكوليسترول: (بالإنجليزية: Cholesterol stones) التي تتكون بسبب إنتاج الكبد لكميات هائلة من الكوليسترول، وتتميز حصى الكوليسترول بلونها الأخضر المصفر، كما تعد حصى الكوليسترول من أكثر أشكال حصى المرارة شيوعًا.
  • حصى الصبغات: (بالإنجليزية: Pigment stones) التي تتكون من أملاح البيليروبين وتُعدّ أقلّ شيوعًا من حصى الكوليسترول، وتتميز بحجمها الصغير ولونها الداكن أو البني المائل إلى الأسود.


في الحقيقة، يزداد خطر المعاناة من حصى المرارة لدى الإناث؛ خاصّة من تجاوزن الأربعين من العمر، وكذلك في حال المعاناة من السمنة أو زيادة الوزن، وكذلك في حالات الحمل،[٣] وفي معظم الأحيان لا تتسبب حصى المرارة بظهور أي أعراض، إلّا أنّه في حال علقت الحصى في مجرى المرارة فإنها قد تتسبب بالشعور بألم مفاجئ وشديد في البطن قد يستمر فترة زمنية تتراوح ما بين ساعة إلى خمس ساعات ويُطلَق على هذا الألم المغص المراري (بالإنجليزية: Biliary colic).[٤]

ولمعرفة المزيد عن حصى المرارة يمكن قراءة المقال الآتي: (ما هي حصوة المرارة).


تفتيت حصوات المرارة

يمكن للطبيب اختيار طريقة العلاج المناسبة بناءً على الأعراض الظاهرة على المُصاب ونتائج الفحوصات التشخيصيّة له،[٥] فقد يلجأ الطبيب إلى مراقبة المصاب، أو قد يلجأ إلى الحل غير الجراحي؛ الذي يتضمّن إزالة الحصى مع المحافظة على وجود المرارة، ويتم اللجوء إليها عادةً في حالات وجود حصى الكوليسترول وخاصة للأشخاص الذين لا يستطيعون الخضوع لعملية استئصال المرارة (بالإنجليزية: Cholecystectomy)، في حين قد يلجأ إلى الحل الجراحي المتمثّل بإزالة الحصى عن طريق استئصال المرارة في حال وجود حصى الصبغات عادةً، وتجدر الإشارة إلى أنّه يمكن للإنسان أن يعيش دون وجود مرارة، لأنها عضو غير أساسي فيه، وفي هذا المقال سيتم التّطرّق إلى العلاج غير الجراحي الذي يتضمّن التخلّص من حصى المرارة مع المحافظة على وجود المرارة في الجسم بشيءٍ من التّفصيل، ومن هذه العلاجات غير الجراحية تفتيت الحصى بالموجات الصادمة من خارج الجسم (بالإنجليزية: Extracorporeal Shock Wave Lithotripsy) أو تفتيت الحصى عن طريق تناول حبوب الحمض الصفراوي (بالإنجليزية: Bile acid pill).[٦][٧]


الأدوية

توجد العديد من الأدوية التي تم تصنيعها من أجل التغلب على مشكلة حصى المرارة في حال المعاناة من أعراضها؛ والتي يمكن استخدامها في حال كان حجم هذه الحصى صغيرًا، وكذلك في حال كانت الحصى غير مُتكلّسة، وتجدر الإشارة إلى أنّه يجب أن تكون المرارة تؤدي وظيفتها بصورة طبيعية للتمكّن من استخدام هذه الأدوية، وتتضمّن آلية عمل هذه الأدوية التخلّص من الحصى من خلال إمّا إذابة الحصى في المرارة وإمّا بالتدخّل في تصنيع حصى المرارة داخل الجسم،[٨] وفي الواقع يمكن استخدام ما يُعرف بحبوب الحمض الصفراوي لتفتيت حصى المرارة الصغيرة، والتي تتوفر على شكلين هما: حمض يورسودي كوليك (بالإنجليزية: Ursodeoxycholic acid) وحمض شينوديوكسي كوليك (بالإنجليزية: Chenodeoxycholic acid)، ويمكن بيان كلّ منهما بشيء من التفصيل كما يأتي:[٩]

  • حمض شينوديوكسي كوليك: يُعدّ حمض شينوديوكسي كوليك أحد الأدوية المستخدمة في علاج حصى المرارة من خلال التقليل من تكوّن هذه الحصى؛ وذلك من خلال إذابة الكوليسترول الذي قد يتسبّب بتكوّن الحصى في المرارة، إضافةً إلى منع إنتاج الكبد للكوليسترول، وكذلك منع امتصاص الكوليستيرول من الأمعاء، كما يقلل هذا الحمض من الأحماض الصفراوية الأخرى التي يتسبب ارتفاعها بضرر في خلايا الكبد.[١٠]
  • حمض يورسودي كوليك: يُنظِّم حمض اليورسودي كوليك مستويات الكوليسترول في الجسم، وذلك من خلال إبطاء معدل امتصاص الأمعاء للكوليستيرول، كما يُكسّر هذا الحمض المذيلات أو المركبات الغروية (بالإنجليزية: Micelles) التي تحتوي على الكوليسترول،[١١] كما يمكن استخدام حبوب حمض اليورسودي كوليك كإجراء وقائي لمنع تكون حصى المرارة في حال كان الشخص المعنيّ مُعرّضًا لذلك؛ كما هو الحال عند اللجوء إلى إجراء جراحة لفقدان الوزن؛ وذلك لأن فقدان الوزن السريع يجعل الشخص أكثر عرضة لتكوّن حصى المرارة.[١٢]


تجدر الإشارة إلى أنّ الأدوية المستخدمة في علاج حصى المرارة قد تحتاج إلى سنتين لتبدأ بالعمل، إضافة إلى أنّ الحصى قد تعود فتظهر من جديد بعد التوقّف عن استعمال الأدوية، الذي قد يتسبّب بانزعاج المصاب،[٩] ومن أجل بطء فعالية العلاج بحبوب الحمض الصفراوي؛ فإنّه لا يُعدّ خيارًا عمليًّا لعلاج حصى المرارة في حال وجود أعراض حصى المرارة المتكررة (بالإنجليزية: recurrent gallstone).[٦] وبحسب دراسة نُشرت عام 2010 م من قبل عيادات الجهاز الهضمي في أمريكا الشمالية فإنّ نسبة تكرار المعاناة من حصى المرارة لدى مستخدمي حبوب الحمض الصفراوي تصل إلى ما نسبته 10% سنويًّا، في حين تُقارب نسبة تكرار حصى المرارة 30-50% لدى مستخدمي العلاج بعد 5 سنوات من ذلك،[١٣] ومن الجدير بالذّكر أنّه في العادة لا يُوصى بصرف حبوب حمض اليورسودي كوليك في حالات الرضاعة أو الحمل.[١٢]


تفتيت الحصى بالموجات الصادمة من خارج الجسم

يلجأ الطبيب في حالات نادرة إلى تفتيت حصى المرارة عن طريق تعريضها إلى موجات صادمة من خارج الجسم (بالإنجليزية: Shock wave lithotripsy) من أجل تحويلها إلى جزيئات صغيرة، وفي بعض الأحيان يتم استخدام هذه الطريقة جنبّا إلى جنب حبوب الحمض الصفراوي؛ وتحديدًا حمض اليورسودي كوليك،[٧] وتعتبر هذه التقنية من التقنيات الحديثة المتبعة في علاج حصى المرارة، وتجرى عادةً تحت تأثير التخدير العام أو المهدئات البسيطة، حيث يستلقي المصاب على طاولة فوق حوض مائيّ، ومن ثمّ يتم تحديد مكان وجود الحصى باستخدام الموجات فوق الصوتية (بالإنجليزية: Ultrasound)، وبعد ذلك يتم توجيه موجات صوتية صادمة عالية الكثافة إلى مكان وجود الحصى؛ من أجل تكسير الحصى إلى جزيئات صغيرة، ثم تمرّ هذه الجزيئات عبر القناة المرارية (بالإنجليزية: Cystic duct) متّجهة إلى الأمعاء، وعادةً ما يستغرق هذا الإجراء ما يقارب 45 دقيقة إلى ساعة،[١٤][١٥] وتجدر الإشارة إلى أنّه يتم استخدام حبوب الحمض الصفراوي الفموية لفترة تتراوح ما بين 8 أشهر إلى 30 شهرًا بعد هذا الإجراء؛ وذلك للتأكد من التخلص من بقايا حصى المرارة في الجسم،[١٦] وفي الواقع يعتبر هذا الإجراء غير الجراحي لعلاج حصى المرارة من الطرق الشائعة أيضًا لعلاج حصى الكلى.[١٧]


في الحقيقة يعدّ إجراء تفتيت حصى المرارة بالموجات الصادمة من خارج الجسم خيارًا مناسبًا للمصابين الذين لا يستطيعون الخضوع إلى إجراء عملية جراحية من أجل التخلّص من هذه الحصى،[٨] كما يُمكن استخدام هذا الإجراء للمصابين الذين يمتلكون حصاة واحدة يبلغ قطرها أقل من 2 سنتيمترًا في حال كانت هذه الحصى تسبب الشعور بالألم، على الرّغم من أنّ هذه التقنية لم تَعُد مستخدمة على نطاق واسع؛ نظرًا لانخفاض عدد المرشّحين الجيّدين لها؛ إذ من أجل استخدامها يجب أن تكون المرارة لدى المصاب قادرة على التفريغ طبيعيًّا، إضافة إلى ضرورة عدم معاناة المصاب من أيّ مضاعفات أو مشاكل أخرى،[١٨] ووفقًا للبحث العلميّ الذي نشرته الجمعية الهندية لجرّاحي الأطفال في أواخر عام 2014 م فإنّ هذه التقنية أكثر ما يُستفاد منها في علاج الأطفال الذين يعانون من حصى المرارة،[١٧] وفي الحقيقة يمكن أن يؤدّي اللجوء إلى إجراء تفتيت حصى المرارة بالموجات الصادمة من خارج الجسم إلى ظهور العديد من الأعراض الشائعة التي تظهر بسبب بدء ذوبان الحصى بعد هذا الإجراء، وقد تتضمّن هذه الأعراض ما يأتي:[١٤]

  • الشعور بآلام البطن.
  • اضطرابات في المعدة.
  • خروج دم مع البول.
  • الحمّى.
  • الإمساك أو الإسهال.
  • الشعور بالصداع أو الدوخة.
  • ظهور كدمات على الجلد.


تجدر الإشارة إلى أنّ فترة التعافي بعد هذا الإجراء تختلف من شخص إلى آخر؛ حيث يعتمد ذلك على حجم الحصى التي تم التخلص منها وما آل إليه إجراء تفتيت الحصى؛ فكلما زاد حجم الحصى احتاج المصاب إلى فترة تعافٍ أطول؛ فقد يعود بعض المصابين لممارسة أنشطتهم المعتادة في غضون أيام قليلة، في حين قد يحتاج المصابون بحصى كبيرة الحجم إلى فترة قد تصل إلى أسبوع من أجل ذلك، ويستطيع المصاب استخدام مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية مثل الباراسيتامول (بالإنجليزية: Paracetamol) والآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen) للتخلص من الألم بعد العملية بعد استشارة الطبيب، كما قد يُوصي الطبيب بصرف مضاد حيوي للمصاب لتفادي حدوث أي التهابات، كما يُنصح المصاب بشرب الكثير من السوائل في فترة التعافي لمنع حدوث التهاب أو نزيف لدى المريض بعد هذا الإجراء.[١٩]


نصائح للحد من حصوات المرارة

تتعدّد النصائح والإرشادات التي يمكن للمُصاب بحصى المرارة اتّباعها للتقليل من فرصة تكون هذه الحصى من جديد، وكذلك من أجل تقليل خطر المعاناة منها لمن لم تتكون لديه من قبل، ويمكن بيان بعض هذه النصائح والإرشادات كما يأتي:[٢٠][٢١]

  • المحافظة على وزن الجسم ضمن الحدود الطبيعية المقبولة صحيًا؛ فكما ذكرنا سابقًا إنّ زيادة الوزن تزيد من احتمالية تكون حصى المرارة، وفي حال الحاجة إلى إنقاص وزن الجسم؛ يجب أن يتم ذلك بشكل تدريجي نظرًا لأن النقصان السريع يزيد من فرصة تكون حصى المرارة.
  • تقسيم وجبات الطعام إلى عدة وجبات صغيرة موزعة على مدار اليوم، والاستمرار في اتّباع نظام غذائي متوازن يتضمّن تناول وجبة الإفطار، حيث يحافظ ذلك على ثبات مستوى العصارة الصفراوية في الجسم.
  • الحد من تناول الطعام الغني بالدهون والكوليسترول.
  • تناول الأغذية الغنية بالألياف، مثل الخضروات والفواكه والأرز البني؛ حيث تساعد على عملية الهضم وتقلل تكون حصى المرارة، كما أنها تساعد على التخلص من الإسهال المصاحب لحصى المرارة.
  • مراقبة المأكولات التي تزيد من ظهور الأعراض وتجنبها قدر المستطاع، وقد تتضمّن: الطعام الدهني أو الحار أو المالح، والكافيين، ومشتقات الألبان.
  • ممارسة النشاط البدني؛ وذلك للمحافظة على الوزن والحد من الشعور بألم البطن إن وُجد.


المراجع

  1. "Gallstones", www.mydr.com.au, Retrieved 31-1-2020. Edited.
  2. "Gallstones", www.hse.ie, Retrieved 31-1-2020. Edited.
  3. "What are gallstones and how to treat them?", www.health.qld.gov.au, Retrieved 31-1-2020. Edited.
  4. "Gallstones", www.nhs.uk, Retrieved 31-1-2020. Edited.
  5. "Gallstones", www.drugs.com, Retrieved 31-1-2020. Edited.
  6. ^ أ ب "Patient education: Gallstones (Beyond the Basics)", www.uptodate.com, Retrieved 31-1-2020. Edited.
  7. ^ أ ب "Treatment for Gallstones", www.niddk.nih.gov, Retrieved 31-1-2020. Edited.
  8. ^ أ ب "Gallstone Disease Treatment", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 31-1-2020. Edited.
  9. ^ أ ب "What are the natural ways to get rid of gallstones?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 31-1-2020. Edited.
  10. "Chenodeoxycholic acid", www.drugbank.ca, Retrieved 31-1-2020. Edited.
  11. "Ursodeoxycholic acid", www.drugbank.ca, Retrieved 31-1-2020. Edited.
  12. ^ أ ب "Gallstones", www.nhs.uk, Retrieved 31-1-2020. Edited.
  13. "Targets for Current Pharmacological Therapy in Cholesterol Gallstone Disease", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 31-1-2020. Edited.
  14. ^ أ ب "General And Gastrointestinal Surgery", www.lifespan.org, Retrieved 31-1-2020. Edited.
  15. "Gallstones and Bile Duct Stones", www.virginiamason.org, Retrieved 31-1-2020. Edited.
  16. "Gallstone lithotripsy", www.aihw.gov.au, Retrieved 31-1-2020. Edited.
  17. ^ أ ب "7 Nonsurgical Treatments for Gallstones", www.everydayhealth.com, Retrieved 31-1-2020. Edited.
  18. "Gallstones and gallbladder disease", www.pennstatehershey.adam.com, Retrieved 1-2-2020. Edited.
  19. "Extracorporeal shock wave lithotripsy", www.bupa.co.uk, Retrieved 1-2-2020. Edited.
  20. "What you should know about gallstone treatment", www.webcache.googleusercontent.com, Retrieved 1-2-2020. Edited.
  21. "Gallstones", www.bupa.co.uk, Retrieved 1-2-2020. Edited.