تقليم العنب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١١ ، ١٨ يونيو ٢٠١٧
تقليم العنب

تقليم العنب

يعرف التقليم بانّه أحد العمليّات الزراعيّة التي تجرى على النباتات الخشبيّة؛ كالأشجار المثمرة، ونباتات الزينة، ولا سيما أشجار العنب، حيث تساهم هذه العمليّة في نمو الأشجار بشكلٍ طبيعي وسليم من خلال إزالة الأغصان المريضة والضعيفة والضارّة، مما يعطي فرصة أكبر للبراعم حتى تنمو جيّداً، بالإضافة إلى أنّها تحدد الهيكل الخارجي لهذه الأشجار، وتبقيها مرتبة ومنظمة، ولذلك سنعرفكم في سطور موضوعنا التالي عن معلومات حول تقليم العنب باحترافية كبيرة.


أنواع تقليم العنب

  • التقليم الأخضر: وهذا النوع من التقليم يحدث في فصل الصيف، ويطلق عليه بعض المزارعين اسم التعفيش، ويتميّز هذا النوع بأنّه يمكن عمله في أي وقت بغض النظر عن وقت العصر فقط، كما أنّه من المستحسن أن تكون أشجار العنب نشطة وغير ساكنة، ويشار إلى نموها يكون نشيط جدّاً في فصل الصيف.
  • التقليم الجاف: يحدث هذا النوع من التقليم في فصل الشتاء، ويسمى بتقليم الشتاء لأنّ أشجار العنب تكون ساكنة في مثل هذا الوقت من السنة، بحيث تُقص الأغصان الموجودة على الشجرة، والتي لا يتجاوز عمرها العام، ويشار إلى أنّه يمكن للزارع قص ما لا يقل عن برعمين، وما لا يزيد عن ستة براعم.


أمور يجب مراعاتها عند تقليم العنب

  • تقييم الأشجار التي ستُقلّم، وتجنّب الشروع في ذلك مباشرة قبل تحديد الأماكن والأغصان المرغوب إزالتها، والحرص على تحديد الأفرع الرئيسيّة التي ستكوّن هيكلها الخارجي النهائي لمراعاة عدم الاقتراب منها عند البدء بالتقليم.
  • البدء بإزالة الأغصان الضعيفة والفاسدة التي تعرّضت لمرض معيّن أو لعاصفة هوائيّة قويّة أدّت لتكسرها، حيث إنّ إزالتها تساهم في توزيع المياه والمواد الغذائيّة على باقي الأفرع السليمة، مما يجعلها تنمو بشكلٍ سريع وقوي.
  • إزالة الأغصان من المناطق الكثيفة، حيث إنّ النمو الجيّد والسليم لأشجار العنب يتطلّب وصول الهواء والضوء لكافة أغصان الشجرة الداخليّة والخارجيّة، ولذلك يجب إزالة الأغصان النامية باتجاه مركز الشجرة حتى لا تحدث فوضى، وتعيق نمو باقي الأغضان.
  • الحذر عند اختيار الأغصان التي ستُقلم، فهناك البعض منها يؤدي عند إزالته إلى إضعاف مقاومة الشجرة للأمراض والفطريّات التي تتعرض لها، مما يزيد فرص إصابتها بالحشرات التي تسبب لها الذبول والموت، ويجب ألا تتخطى الأغصان المزالة ما نسبته 25% من أغصان الشجرة ككل.
  • اختيار موعد التقليم بعناية، حيث يفضل أن يكون الموعد في نهاية فصل الخريف، وبداية فصل الشتاء؛ لأن الأشجار تكون في هذه المرحلة في حالة من الثبات، وبرودة الجو تمنع تلوث أماكن التقليم بالفطريّات والحشرات.
  • الحرص على تعقيم الأدوات بشكلٍ جيّد بعد تقليم كل شجرة، وذلك لمنع انتشار الأمراض من شجرة لأخرى بسبب أدوات التقليم غير النظيفة.


طريقة تقليم العنب

يتم تقليم العنب من خلال قطع الجذوع أو الأغصان القديمة المريضة أو المهترئة، وذلك بعدّ العقد على الغصن الذي سيُقلم، بحيث تترك خمس أو ست عقد على الغصن ذي الصحة الجيّدة، وبعد ذلك يتم التقليم أو القص، أما في حالة الغصون الضعيفة نترك فقط عقدة واحدة أو عقدتين، ثمّ نقلّم الباقي.


فوائد تقليم العنب

  • تقليل حدوث ظاهرة التناوب في إنتاج الثمر، والتي تحدث غالباً في العديد من أصناف النباتات، والتي من أهمها العنب.
  • الحصول على هيكل قوي ومتوازن للأشجار.
  • تحسين نوع الثمر المنتج.
  • تسهيل القيام بالعديد من العمليّات البستانيّة.