جزر لانغرهانس

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٢٥ ، ٢٣ فبراير ٢٠١٦
جزر لانغرهانس

جزر لانغرهانس

القارئ لهذه الجملة للوهلة الأولى يتصور أنّها عبارة عن بقعة ترابية موجودة في أحد البحار أو المحيطات، لكن الذي يمتلك خلفية ثقافية أو معلومات ذات علاقة بجسم الإنسان سيعرف أنّها عبارة خلايا صغيرة موجودة في غدة البنكرياس؛ لذلك سوف نتحدّث فيما يلي عن ماهية هذه الخلايا بشيءٍ من التفصيل.


موقع جزر لانغرهانس

تتواجد هذه الجزر على شكل تجمعات صغيرة من الخلايا، الظاهرة على غدة البنكرياس على شكل بقع مختلفة من حيث الشكل وكذلك الوظيفة مقارنةً بالخلايا الأخرى الموجودة على نفس الغدة؛ لذلك أطلق عليها اسم الجزر، وتشكّل ما يتراوح ما بين واحد إلى اثنين بالمئة من الكتلة الكلية للبنكرياس، أمّا كتلتها منفردة فتقدّر بحوالي واحد ونص غراماً، ويبلغ عددها عند الشخص البالغ حوالي مليون جزيرة، بحيث يبلغ قطر الواحدة منها 0.2 مليمتراً، ويمكن تمييزها بسهولة عن أنسجة البنكرياس الأخرى؛ لأنّها معزولة بواسطة نسيج ليفي رفيع القطر، وأوّل من اكتشف هذه الخلايا هو العالم الألماني باول لانكرهانس المختص في التشريح والأمراض، وكان ذلك في العام 1869م حيث كان يبلغ الثانية والعشرين من عمره.


أهميّة جزر لانغرهانس

لم يخلق الله سبحانه وتعالى شيئاً عبثاً مهما كان بسيطاً أو صغيراً، وكذلك الأمر بالنسبة لهذه الجزر الصغيرة؛ حيث تقوم بإفراز هرمون الإنسولين اللازم للقيام بعمليات التمثيل الغذائي التي تخص السكّريات في الجسم؛ لذلك إذا ما تعرّضت لأيّ خلل أو تمّ استئصالها سيصاب الإنسان بمرض السكّري، تحديداً ارتفاع معدّله في الجسم؛ نتيجة عدم وجود الإنسولين الذي يقوم بالتحكم في معدّله، والجدير بذكره أنّ هناك أنواع أخرى من الخلايا يطلق عليها اسم لانغرهانس، موجودة في البشرة وفي طبقات الجلد المختلفة، وسمّيت بذلك نسبةً إلى لانغرهانس الذي اكتشفها ووصفها وبيّن أهميتها.


أنواع جزر لانغرهانس

تحتوي جزر لانغرهانس على خمسة أنواع من الخلايا، وتتضمّن ما يلي:

  • خلايا ألفا: وظيفتها الأساسية هي إنتاج هرمون يسمّى الغلوكاغون الذي بدوره ينتج الغلوكوز المعروف باسم سكر العنب، والموجود مخزناً في خلايا الكبد وكذلك العضلات؛ حتّى يزيد معدّل السكر في الجسم وبالتالي يلبي حاجته من الغلوكوز، وتحتلّ ما نسبته خمسة عشر إلى عشرين بالمئة من الجزر، والحافز الأساسي لإنتاج الغلوكاغون هو انخفاض معدّل السكّر في الدم.
  • خلايا بيتا: وظيفته الأساسية إنتاج هرمون الإنسولين تحديداً بعد تناول الأطعمة السكّرية والنشوية، بحيث يؤدي ارتفاع معدل السكّر في الدم إلى تحفيزها لإفراز الإنسولين، وتحتل ما نسبته خمس وستين إلى ثماني بالمئة من إجمالي أو مجموع الجزر.
  • خلايا دلتا: تقوم بإفراز هرمون السوماتوستاتين، الذي بدوره يقلل من نشاط الجهاز الهضمي، تحديداً داخل المعدة والأمعاء.
  • خلايا بيبتيد: تفرز البروتين متعدد البيبتيد، الذي بدوره ينظم من عمل الغدة وقدرتها على تخرزين الغليكوجين داخل خلايا الكبد.
  • خلايا إبسيلون: تفرز هرمون الغرلين، الذي ينظم عملية الجوع، وهي الجزء الأصغر في الجزر بحيث تحتل نسبة واحد بالمئة فقط.
والجدير بذكره وجود ترابط بين هذه الخلايا، فعندما تقوم خلايا بيتا بإنتاج هرمون الإنسولين، سوف يؤثر ذلك على خلايا ألفا المسؤولة عن إنتاج الغلوكاغون، والعكس صحيح، كما أنّ إفراز هرمون السوماتوستاتين يؤثر سلباً على إنتاج هرموني الإنسولين والغلوكاغون.