جزيرة تيران في شرم الشيخ

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٣٩ ، ٢٩ سبتمبر ٢٠١٨
جزيرة تيران في شرم الشيخ

جزيرة تيران في شرم الشيخ

  تعتبرُ جزيرة تيران جزيرةً سعوديّة تقعُ على مدخل مضيق تيران الذي بدورِه يفصلُ خليج العقبة عن البحر الأحمر، وتبعد الجزيرة عن الساحل الشرقيّ لسيناء حوالي ستّة كيلومترات، أمّا مساحتها فتبلغ حوالي ثمانين كم². تقعُ جزيرة تيران بجانبِ جزيرة الصنافير التي تعدّ من الأجزاء الموجودة في محميّة رأس محمد.

تحدّ الجزيرة العديد من المناطق مثل مدينة شرم الشيخ في مصر، والنبق في سيناء، وقبال، وشرما، والخريبة في السعوديّة. سميّت بالتيران أي الموجات البحريّة، والتيران جمع تير وهي من الأسماء المتعارف عليها في السعوديّة.[١]


مميزات جزيرة تيران

تتميّز الجزيرة بالكثير من الميّزات فتوجد بها الجزر الصغيرة، والشعاب المرجانيّة العائمة على سطح مائها، بالإضافة إلى وجود الكثير من الرحلات المائيّة بواسطة اليخوت الجميلة، فهي تعتبرُ من أكثر الأماكن التي يمكن زيارتها من قبل محبّي السباحة والغوص، لصفاء وعذوبة مياهها، كما تمتازُ هذه الجزيرة بموقعها الاستراتيجيّ، حيث تعتبر من أهمّ خطوط الملاحة البحريّة الغربية التي تمرُّ من أمام مدينة شرم الشيخ، كما أنّها كانت نقطة مهمّة للتجارة بين الهند وشرق آسيا، وكانت محطّة بيزنطيّة حتى يتمّ جبي جمارك البضائع.[٢]


تاريخ جزيرة تيران

جزيرة تيران والتي كانت تسمّى سابقاً بجزيرة "ايات اب"، والتي تعرّضت لمرات عديدة من الاحتلال، كان أوّل كانت من قبل القائد العربيّ عمرو قيس، حيث قام بالسيطرة عليها وفرض الضرائب على سكّانها، إلا أنّ الإمبراطورية البيزنطيّة استعادت السيطرة عليها بعد 25 عاماً، حيث منحت سكانها حكماً ذاتيّاً، بالإضافة إلى فرض الضرائب على السلع المصدّرة إلى الدول المجاورة، كالهند. كما أنّ هناك مجموعة من السكان المحليّين الذين رفضوا دفع الضرائب، وقاموا بالسيطرة عليها، إلى أن استعادتها الإمبراطورية البيزنطيّة مرة أخرى. في عام ألف وتسعمائة وستّة وخمسين ميلادياً قام الاحتلال الإسرائيليّ بالسيطرة عليها ضمنَ العدوان الثلاثيّ على مصر، كما احتلّتها مرة أخرى في عام ألف وتسعمائة وسبعة وستّين، إلا أنها انسحبت منها ضمن اتفاقيّة كامب ديفيد عام ألف وتسعمائة واثنين وثمانين، وأصبحت الجزيرة تحت الحكم المصريّ، مع وجود الكثير من القوّات المسلّحة الدولية المتعدّدة الجنسيّات، وحالياً تطالب المملكة السعودية باسترجاعها كونها تقعُ على حدود مياهها حيث لا يسمح لأيٍّ من السفن المصريّة والسعوديّة الوصول إلى هذه الجزيرة إلا بعدَ إذن من القوات الدوليّة.[٣]


المراجع

  1. "Sharm el-Sheikh", wikitravel.org, Retrieved 18-8-2018. Edited.
  2. "Tiran Island", www.globalsecurity.org, Retrieved 18-8-2018. Edited.
  3. "Tiran and Sanafir: Developments, Dynamics, and Implications", timep.org, Retrieved 18-8-2018. Edited.