حساسية الصدرية عند الأطفال وعلاجها

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٢٤ مارس ٢٠١٩
حساسية الصدرية عند الأطفال وعلاجها

الحساسيّة الصدريّة عند الأطفال وعلاجها

يُمكن تعريف حساسيّة الصدر، أو الربو على أنَّه أحد الأمراض التنفُّسية المزمنة التي تُؤثِّر في الممرَّات الهوائيّة، فتتسبَّب في انتفاخها، وتقرُّحها، وفي الحقيقة، يُؤثِّر هذا المرض في الأطفال بشكل كبير؛ نظراً لامتلاكهم ممرَّات هوائيّة صغيرة مقارنةً بالبالغين،[١] وهناك مجموعة من الطُّرُق العلاجيّة التي يُمكن اللُّجوء إليها؛ لعلاج الحساسيّة الصدريّة عند الأطفال، ومنها ما يأتي:[٢]

  • الأدوية سريعة المفعول، والتي تُستخدَم للتخفيف من أعراض الحساسيّة الصدريّة بشكل أسرع، ومنها:
    • الكورتيكوستيرويد (بالإنجليزيّة: Corticosteroid) الوريديّ، والفمويّ، مثل: ميثيل بريدنيزولون (بالإنجليزيّة: Methylprednisolone)
    • ناهضات بيتا قصيرة المفعول، مثل: ألبوتيرول (بالإنجليزيّة: Albuterol).
  • أدوية تُستخدَم على المدى الطويل للوقاية من حدوث نوبات الحساسيّة الصدريّة، ومنها:
    • مُعدّلات اللوكوترين (بالإنجليزيّة: Leukotriene modifiers)، مثل: زيلوتون (بالإنجليزيّة: Zileuton).
    • ثيوفيلين (بالإنجليزيّة: Theophylline).
    • بخّاخات الكورتيكوستيرويد التي يتمّ استنشاقها.
    • أدوية مُنبِّهة للمناعة، مثل: دوبيلوماب (بالإنجليزيّة: Dupilumab).


مُحفِّزات الحساسيّة الصدريّة عند الأطفال

يُمكن إجمال عدد من العوامل التي قد تُحفِّز حدوث نوبة الربو، أو الحساسيّة الصدريّة عند الأطفال على النحو الآتي:[١]

  • حدوث تغيُّرات في الطقس، أو برودة الطقس.
  • التعرُّض لحبوب اللقاح، والعفن، والغبار.
  • التعرُّض لوبر الحيوانات، أو شعرها.
  • ممارسة التمارين الرياضيّة.
  • الإصابة بعدوى فيروسيّة، مثل: الإصابة بالرشح.
  • التعرُّض لدخان السجائر، أو الموادّ الكيميائيّة التي توجد في الهواء، أو الطعام.
  • التعرُّض للعواطف القويّة.


أعراض الحساسيّة الصدريّة عند الأطفال

هناك عدد من الأعراض، والعلامات التي قد تظهر على الطفل، وتُشير إلى الإصابة بالربو، أو الحساسيّة الصدريّة، ومن هذه الأعراض:[٣]

  • زيادة سرعة التنفُّس.
  • تكرار نوبات السُّعال في الليل، أو أثناء الضحك، أو اللعب.
  • الإصابة بضيق في التنفُّس.
  • الشعور بالضعف، أو التعب الجسديّ.
  • ضعف طاقة الجسم أثناء اللعب.
  • صدور صوت الأزيز في حالة الشهيق، أو الزفير.
  • الشعور بالشدِّ في عضلات الصدر، والرقبة.
  • الشعور بألم ناتج عن ضيق الصدر.
  • ملاحظة الحركة الاهتزازيّة في الصدر؛ نتيجة وجود صعوبة في التنفُّس.


المراجع

  1. ^ أ ب "Asthma in Children", medlineplus.gov, Retrieved 6-3-2019. Edited.
  2. "Childhood asthma", www.mayoclinic.org, Retrieved 6-3-2019. Edited.
  3. "Asthma in Children", my.clevelandclinic.org, Retrieved 6-3-2019. Edited.