حكم استخدام معجون الأسنان في رمضان

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٢٩ ، ١٠ مارس ٢٠٢٠
حكم استخدام معجون الأسنان في رمضان

حكم استخدام معجون الأسنان في رمضان

يُكره للصائم استعمال معجون الأسنان في نهار رمضان؛ خوفاً من دخول شيءٍ منه إلى الجوف، وإن لم يقصد الصائم دخوله، ممّا يؤدّي بالتالي إلى فساد صومه، ومع ذلك فإن استطاع استعماله دون أن يبتلع شيئاً منه؛ فلا يفسد صيامه،[١] وقد نصّت المذاهب الفقهيّة على ذلك؛ فبيّنت أنّ فساد الصيام مرتبطٌ بما يَصِل الحَلْق؛ وبناءً على ذلك فإنّ ما يدخل الفم فقط، ولا يصل الحلق؛ لا يُفسد الصيام، بالحكم على الفم ظاهراً عندهم.[٢]


حكم استخدام السواك في رمضان

اتّفق العلماء على جواز استعمال الصائم السواك في أوّل النّهار،[٣] أمّا في غيره من الأوقات؛ فوقع الخلاف بينهم، وبيان أقوالهم في ذلك على النحو الآتي:

  • الشافعيّة: يُكره للصائم استعمال السواك في نهار رمضان بعد الزوال*، سواءً كان الصيام فرضاً، أم نفلاً، واستدلّوا بقول النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللهِ، يَومَ القِيَامَةِ، مِن رِيحِ المِسْكِ).[٤][٥]
  • الحنفيّة: قالوا بجواز التسوّك للصائم، دون التفريق بين السِّواك الرَّطب والجافّ، أو بين أوّل النهار وآخره.[٦]
  • المالكيّة: قال الإمام مالك بجواز استعمال السِّواك للصائم مُطلقاً، سواءً في أوّل النهار، أو في آخره؛ إذ كان النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- يتسوّك، ويداوم على ذلك،[٧] ذلك إن كان السواك جافّاً، أمّا إن كان رَطِبَاً؛ فيُكره للصائم التسوّك به؛ خوفاً من وصول شيءٍ منه إلى الحَلْق.[٨]
  • الحنابلة: قالوا باستحباب استعمال الصائم السِّواك الجافّ، قبل الزوال، ويُباح إن كان السِّواك رَطِباً، ويُكره التسوّك بعد الزوال.[٩]


التفضيل بين السواك وفرشاة الأسنان

وردت عدّة أحاديث نبويّةٍ تبيّن فضل السواك، وتحثّ عل استعماله، وذلك يشمل كلّ أداةٍ تُستخدم لتنظيف الأسنان؛ كالفرشاة، إذ يتحقّق باستعمالها تنظيف الأسنان، ودلكها، كما أنّ السواك لا يُحصر بعود الأراك فقط، فلفظ السواك يُطلق على أي عودٍ يُستعمل لتنظيف الأسنان، ومن الجدير بالذكر أنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- لم يقتصر تسوّكه على عود الأراك؛ بل كان يتسوّك بغيره أيضاً، إلّا أنّ غالب تسوّكه كان بالأراك، كما ثبت ذلك عن ابن مسعود -رضي الله عنهما-، في الحديث الذي رواه الإمام أحمد في مسنده: (عنِ ابنِ مسعودٍ، أنَّهُ كانَ يجتَني سواكًا منَ الأراكِ)،[١٠] وبناءً على ذلك فالفقهاء لم يقتصروا بأحكام السِّواك عليه؛ وإنّما بكلّ ما تتحقّق به نظافة الفم والأسنان.[١١]


مُفطراتٌ متعلّقةٌ بالفم والأسنان

المضمضة والاستنشاق

اتّفق العلماء على أنّ المبالغة في المضمضة والاستنشاق سنّةٌ لغير الصائم؛ لقول النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (إذا توضَّأْتَ فأبْلِغْ في المضمضةِ والاستنشاقِ ما لم تكن صائِمًا)،[١٢] وتُكره للصائم؛ خوفاً من وصول شيءٍ من الماء إلى الحَلْق، ويُقصد بالمبالغة في المضمضة: وصول الماء إلى أقصى الحنك، واللثة، ووجهي الأسنان، والمبالغة في الاستنشاق: وصول الماء إلى الأنف.[١٣]


واختلف العلماء في حكم وصول الماء إلى جوف الصائم، بفعل المضمضة والاستنشاق، وذهبوا في ذلك إلى ثلاثة أقوالٍ، بيانها فيما يأتي:[١٤]

  • القول الأوّل: قال المالكيّة، والحنفيّة؛ بأنّ الصائم يفطر بسبب وصول الماء إلى الجوف، بالمضمضة والاستنشاق، سواءً بالغ فيهما، أم لا.
  • القول الثّاني: قال الشافعيّة بأنّ الصائم يفطر؛ إن وصل الماء إلى الجوف، بسبب المبالغة في المضمضة والاستنشاق، وإن لم يبالغ فلا يفطر.
  • القول الثّالث: قال الحنابلة بعدم بطلان صيام من وصل الماء إلى جوفه، بسبب المضمضة والاستنشاق.


بلع الطعام العالق بين الأسنان

اختلف العلماء في الحكم على صيام مَن بلع الطعام العالق بين أسنانه، وذهبوا في ذلك إلى قولَين، بيانهما فيما يأتي:[١٤]

  • القول الأوّل: قال جمهور العلماء؛ من الشافعيّة، والمالكيّة، والحنابلة، إنّ تعمّد الصائم ابتلاع شيءٍ من الطعام العالق بين أسنانه؛ فإنّه يفطر.
  • القول الثّاني: قال الحنفيّة بأنّ ابتلاع الطعام العالق بين الأسنان؛ لا يُفطر.


خلع الضرس في نهار رمضان

خلع الضرس في نهار رمضان لا يؤثّر على الصيام، إلّا إن تسبّب الخلع بدخول شيءٍ، من الدم أو الماء إلى الحَلْق، فبذلك يفسد الصيام، ويتوجّب حينها الإمساك وإتمام صيام بقيّة اليوم، والقضاء بعد رمضان.[١٥]


الدم النازل من فم ولثة الصائم

يتوجّب على الصائم تطهير فمه من الدم النازل من فمه أو لثته، إلى أن يتأكّد من طهارته تماماً، وإن دخل شيءٌ من الماء، أو الدم، إلى حَلْقه دون قصدٍ؛ فلا حرج في ذلك.[١]



الهامش


*بعد الزوال: ميل الشمس عن وسط السماء، إلى جهة الغرب، وهو وقت دخول صلاة الظهر.[١٦]


المراجع

  1. ^ أ ب نضال سلطان (22-7-2012)، "أسئلة الصيام الطبية"، www.aliftaa.jo، اطّلع عليه بتاريخ 25-2-2020. بتصرّف.
  2. عبد الرزاق الكندي (2014)، المفطرات الطبية المعاصرة (الطبعة الأولى)، ماليزيا: دار الحقيقة الكونية، صفحة 194. بتصرّف.
  3. عبد الرزاق الكندي (2014)، المفطرات الطبية المعاصرة (الطبعة الأولى)، ماليزيا: دار الحقيقة الكونية، صفحة 196. بتصرّف.
  4. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1151، صحيح.
  5. سعيد بن محمد الشافعي (2004)، شَرح المُقَدّمَة الحضرمية (الطبعة الأولى)، جدة: دار المنهاج، صفحة 567. بتصرّف.
  6. محمد بن محمد بن محمود، العناية شرح الهداية، بيروت: دار الفكر، صفحة 348، جزء 2. بتصرّف.
  7. عبد الوهاب بن علي الثعلبي البغدادي، المعونة على مذهب عالم المدينة، مكة المكرمة: المكتبة التجارية، صفحة 474. بتصرّف.
  8. عبد العزيز بن إبراهيم القرشي، أبو محمد (2010)، روضة المستبين في شرح كتاب التلقين (الطبعة الأولى)، الرياض: دار ابن حزم، صفحة 524، جزء 1. بتصرّف.
  9. منصور بن يونس البهوتي، الروض المربع شرح زاد المستقنع، صفحة 24. بتصرّف.
  10. رواه أحمد شاكر، في مسند أحمد، عن زر بن حبيش، الصفحة أو الرقم: 6/39، إسناده صحيح.
  11. "هل لفرشاة الأسنان فضيلة السواك ؟!"، www.islamqa.info،21-7-2014، اطّلع عليه بتاريخ 25-2-2020. بتصرّف.
  12. رواه ابن الملقن، في تحفة المحتاج، عن سفيان الثوري، الصفحة أو الرقم: 1/184، صحيح أو حسن.
  13. د. وهبة الزحيلي، الفقه الإسلامي وأدلته (الطبعة الرابعة)، سورية: دار الفكر، صفحة 396، جزء 1. بتصرّف.
  14. ^ أ ب محمد نعيم ساعي (2007)، موسوعة مسائل الجمهور في الفقه الإسلامي (الطبعة الثانية)، مصر: دار السلام، صفحة 314، جزء 1. بتصرّف.
  15. "أحكام الصيام"، www.aliftaa.jo، اطّلع عليه بتاريخ 25-2-2020. بتصرّف.
  16. إسلام ويب (13-3-2006 م)، "معنى (بعد الزوال)"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 10-3-2020. بتصرّف.