حكم الصلاة قبل الأذان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٨ ، ١٠ مايو ٢٠١٩
حكم الصلاة قبل الأذان

حكم الصلاة قبل الأذان

لا يجوز للمسلم أن يصلّي قبل الأذان؛ إلّا في حال علم وقت دخول الصلاة، وتأخّر المؤذن في رفع الأذان، ورُفع في بعض المساجد دون الأخرى؛ فتصح صلاته في هذه الحالة، ولكن يتوجّب عليه عدم العجلة، والصبر حتى يؤذّن المؤذن،[١] ومن صلّى قبل دخول وقت الصلاة؛ يتوجّب عليه قضاء الصلاة، والاستغفار، والتوبة إلى الله -عزّ وجلّ-،[٢] وأكثر أهل العلم أنّ من صلّى قبل الأذان؛ لا تجزؤه الصلاة؛ سواءً فعل ذلك خطأً أو متعمّداً، وقال بذلك الشافعي، والأوزاعي، والزهري.[٣]


حكم الصلاة أثناء الأذان

إذا أعلن المؤذن وقت دخول الصلاة؛ فتصحّ الصلاة، ويجوز للمصلي أن يكبّر تكبيرة الإحرام مباشرةًّ، ولا يشترط أن ينتظر انتهاء الأذان، ولكن يُسنّ له أن يستمع للأذان، ويردّد مع المؤذن ما يقول؛ للفوز بالمغفرة التي وعد بها النبي -صلّى الله عليه وسلّم- لمن ردّد الأذان خلف المؤذّن.[٤]


حكم تأخير الصلاة عن وقتها

حدد الله -تعالى- وقتاً لكلّ صلاةٍ، ولا يجوز لأيّ مسلمٍ تأخير الصلاة عن وقتها، ومن تعمّد تأخير وقت الصلاة، ثمّ قضاها؛ كالذي لا يصلي الفجر إلّا بعد طلوع الشمس، أو يؤخّر صلاة العصر إلى بعد غروب الشمس؛ فيرى أهل العلم عدم صحة القضاء، ولا يؤجر عليها عند قضائها، وذمّته لا تبرأ، ويتوجّب عليه أن يكثر من الأعمال الصالحة، والتوبة؛ ليكفّر خطيئة ترك الصلاة، وذكر ابن عثيمين؛ إنّ المسلم الذي يترك الصلاة متعمداً دون أي عذرٍ؛ فلا يقضي الصلاة، وفي حال قضاها؛ فلا تقبل منه، وفي حال أخّر الصلاة بسبب النسيان أو النوم؛ فيقضيها الصلاة، ولا حرج في ذلك، ويجوز تقديم أو تأخير الصلاة بعذرٍ؛ فيجمع مثلاً صلاة الظهر مع صلاة العصر.[٥]


المراجع

  1. "جكم الصلاة قبل الأذان"، binbaz.org.، اطّلع عليه بتاريخ 1-5-2019. بتصرّف.
  2. "الصلاة قبل الأذان"، al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 1-5-2019. بتصرّف.
  3. "صلى ثم سمع المؤذن فهل يعيد الصلاة"، islamqa.info، 25-10-2006، اطّلع عليه بتاريخ 1-5-2019. بتصرّف.
  4. "هل يصح المباشرة بصلاة الفريضة عند أول الأذان؟"، aliftaa.jo، 17-5-2010، اطّلع عليه بتاريخ 1-5-2019. بتصرّف.
  5. أحمد الزومان (11-8-2009)، "حكم تأخير الصلاة"، alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 1-5-2019. بتصرّف.