حكم صبغ الشعر أثناء الصيام

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٥٤ ، ١١ يناير ٢٠٢١
حكم صبغ الشعر أثناء الصيام

حُكم صَبغ الشَّعر أثناء الصيام

اتّفق العُلماء على أنّ صَبغ الشَّعر أثناء الصيام ليس من المُفطِّرات،[١] واستدلّوا بأنّ الصَّبغ ليس من الأكل ولا من الشرب الذي يُفطّر الصائم، ولا يدخل في معناهما أصلاً،[٢] فيجوز للمرأة صَبغ شَعرها في أيّ وقتٍ من الأوقات خلال نهار رمضان.[٣]


حُكم صَبغ الشَّعر في غير الصيام

فرّق الفُقهاء في حُكمهم في ما يتعلَّق بصَبغ الشَّعر؛ بين الصَّبغ بالسواد، وغيره، وبيان ذلك فيما يأتي:

  • الصبغ بغير السواد: ذهب الفُقهاء إلى استحباب صَبغ الشَّعر والشَّيب وتغيير لونه بالحنّاء؛ لقول النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (إنَّ أحسنَ ما غيَّرتُم به الشيبَ الحناءُ والكتمُ)،[٤] كما ورد عن أبي بكر الصدِّيق، وعمر بن الخطّاب -رضي الله عنهما- أنّهما اختضبا بالحنّاء، ويجوز استعمال أيّ نوع من أنواع الصَّبغ وليس فقط ما ذُكِر في الحديث،[٥] وجاء عن لجنة الفتوى الدائمة جواز صَبغ الشَّعر بغير السواد، واستعمال موادّ تنعيم الشَّعر، بشرط عدم وجود ضرر قد ينتج بسبب استعمالها، وصناعتها من موادّ طاهرة غير نَجِسة.[٦]
  • الصَّبغ بالسواد: ذهب الفقهاء في مسألة صَبغ الشَّعر بالسواد إلى عدّة أقوال، وبيانها فيما يأتي:[٧]
    • القول الأول: ذهب الجمهور من المالكية، والحنابلة، والحنفية باستثناء أبي يوسف إلى التفريق بين حالة الحرب وعَدمها؛ فرأوا كراهة صَبغ الشَّعر بالسواد في غير الحرب، أمّا في حالة الحرب فيجوز الصَّبغ بالإجماع، وهو من الأُمور المُستحَبّة في الحرب، وقد استدلّوا على كراهة الصّبغ بالسّواد في غير الحرب بما رواه جابر بن عبد الله -رضي الله عنه-؛ حيث يقول: (جيءَ بأبي قحافةَ يومَ الفَتحِ إلى النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ: وَكَأنَّ رأسَهُ ثغامةٌ؛ فقالَ: رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ: اذهَبوا بِهِ إلى بعضِ نسائِهِ، فلتغيِّرهُ، وجنِّبوهُ السَّوادَ).[٨]
    • القول الثاني: يرى الشافعيّة حُرمة صَبغ الشَّعر بالسواد لغير المُجاهد، واستدلّوا بحديث النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (يَكونُ قومٌ يخضِبونَ في آخرِ الزَّمانِ بالسَّوادِ كحواصلِ الحمامِ لا يَريحونَ رائحةَ الجنَّةِ)،[٩] والأمر عندهم في التحريم على حدٍّ سواء للرجل، والمرأة، أمّا أبو يوسف من الحنفيّة فيرى الجواز ولو في غير الحرب.
    • القول الثالث: ذهب أبو يوسف ومحمد بن الحسن الشيباني إلى جواز صَبغ الشَّعر بالسواد في غير الحرب دون كراهة؛ فقد رُوي عن أبي يوسف قوله: "كما يعجبني أن تتزيّن لي، يعجبها أن أتزيَّن لها"، كما قال: "والأصح أنه لا بأس به في الحرب وغيره"، وأجاز الصَّبغ بالسواد في غير الحرب بعض التابعين، ومنهم: ابن سيرين، وأبو سلمة، وإبراهيم النخعي، ونافع بن جُبير، وغيرهم، وقد نُسِبَ هذا الرأي إلى بعض الصحابة كذلك.[١٠][١١]


الاحتياط في أحكام الصيام

يحرص المسلمون على الاحتياط في مسائل العبادة رغبةً في أدائها على الوجه الشرعي الصحيح، ومن أهمّ تلك المسائل أحكام الصيام؛ حيث بيّن أهل العلم الأحكام التي يجدر بالصائم التّنبّه لها حفاظاً على سلامة صومه،[١٢] ومن هنا يأتي التّساؤل عن حكم صبغ الشعر أثناء الصيام، وهذا المقال يعرضُ بيان المسألة عند أهل العلم بالتفصيل.


المراجع

  1. "حكم صبغ الشعر في رمضان "، www.ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 26-4-2020. بتصرّف.
  2. "استعمال صبغة الشعر لا يؤثر في الصيام"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 26-4-2020. بتصرّف.
  3. نوح علي سلمان، "ما حكم صبغ الشعر في رمضان بالنسبة للمرأة؟"، www.aliftaa.jo، اطّلع عليه بتاريخ 26-4-2020. بتصرّف.
  4. رواه الألباني، في صحيح النسائي، عن عبدالله بن بريدة بن الحصيب الأسلمي، الصفحة أو الرقم: 5097، صحيح.
  5. وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية - الكويت ، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، الكويت: دار السلاسل، صفحة 279-280، جزء 2. بتصرّف.
  6. "حكم صبغ الشعر باللون الأحمر والأصفر"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 26-4-2020. بتصرّف.
  7. وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية - الكويت، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، الكويت: دار السلاسل، صفحة 280-281، جزء 2. بتصرّف.
  8. رواه الألباني، في صحيح ابن ماجة، عن جابر بن عبد الله، الصفحة أو الرقم: 2937، صحيح.
  9. رواه الهيتمي المكي، في الزواجر، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 1/158 ، صحيح.
  10. "هل هناك إجماع على حرمة صبغ الشعر بالسواد؟"، www.islamqa.info، 21-11-2018، اطّلع عليه بتاريخ 28-5-2020. بتصرّف.
  11. الشيخ صالح الأسمري، "حكم صبغ الشعر بالسواد"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 28-5-2020. بتصرّف.
  12. المفتي هاني خليل عابد (25-7-2012)، "الاحتياط في مسائل الصيام"، www.aliftaa.jo، اطّلع عليه بتاريخ 17-11-2020. بتصرّف.