حكم عن الوعد

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٤٨ ، ١٧ مارس ٢٠١٩
حكم عن الوعد

أحلى حكم عن الوعد

  • متى يأتي اليوم الذي نتكلم فيه كلام الشرف، ونعد وعد الصدق، وتقوم حياتنا على التواصي بالحق.
  • الوعود هي الشرك الذي يقع فيه الحمقى.
  • أبطأ الناس في قطع الوعد هو دوماً الأكثر اخلاصاً في الوفاء به.
  • إذا بدأت بالوعد بما لم تحصل عليه، بعد فسوف تفقد الرغبة في العمل لنيله.
  • نعد بالكثير لكي نعتذر عن إعطاء القليل.
  • من وعدك بكل شيء لم يعدك بشيء.
  • أنجز حر ما وعد.
  • لأن أموت عطشاً أحب الي من أن أخلف موعداً.
  • وعد المرأة سنسجله على الماء.
  • وعد المحبين وعهودهم كلام بكلام.
  • الرجل القادر على الوعد قادر على النسيان.
  • من يعدني بكل شيء لا يعدني بشيء.
  • من لا يحترم موعده لا يحترم نفسه.
  • أفضل طريقة للالتزام بالوعد هي ألا تعد بشيء.
  • لا يفتقر الأمير لأسباب شرعية لنكث وعده.
  • أقوى وعد يقال بأقل كلمات.
  • الوعد دين غير مدفوع.
  • وعد منكوث خير من عدم وجود الوعد إطلاقاً.
  • تحلّى بالقدرة على كتمان السر أو الحفاظ على الوعد عندما تعلم في قلبك أن ذلك هو الشيء الصحيح لتقوم به.
  • الكريم إذا وعد وفى.
  • الصديق الحقيقي هو ليس من يصونك وأنتما متفقان، إنما هو من يظل على العهد والوعد عند الخصام.
  • تحت خيمة العربي يُحترم الوعد المقطوع.


حكم جميلة عن الوفاء

  • حتى مع العدو ينبغي للمرء أن يفي بوعده.
  • أمهل الوعد وعجل بالوفاء.
  • وعد بلا وفاء عداوة بلا سبب.
  • الوفاء من شيم الكرام، والغدر من صفات اللئام.
  • الوفاء والصدق يجلبان الرزق.
  • لا تقطع أبداً وعداً لا تستطيع الوفاء به.
  • إن من علامة وفاء المرء ودوام عهده، حنينه إلى إخوانه، وشوقه إلى أوطانه، وبكاؤه على ما مضى من زمانه، وأن من علامة الرشد أن تكون النفوس إلى مولدها مشتاقة، وإلى مسقط رأسها تواقة، وللألف والعادة قطع الرجل نفسه لصلة وطنه.
  • لا يُقاس الوفاء بما تراه أمام عينك بل بما يحدث وراء ظهرك.
  • إن عدم الوفاء للشهداء هو بداية الهزيمة الحقيقة لأية أمة.
  • الوفاء الحقيقي لا يأتي إلا من قلبٍ طاهر، تدفعه النية الطيبة الخالصة.
  • موت الوفاء عين الحكمة أحياناً.


حكم مؤثرة عن خيانة الوعود

  • الكثير من الأحلام، والكثير من خيبات الأمل، والكثير من الوعود، وفي النهاية، كُل شيء يتبخر ولا يبقى شيء.
  • آفة المروءة خلف الوعد.
  • خلف الوعد من الصفات القبيحة التي يتصف بها المنافقون.


قصائد جميلة عن الوعد

  • يقول الشاعر الراعي النميري:

تُعامِلُني بِغَيرِ وَفاءِ وَعدٍ

وَقَولٍ بِئسَ أَفعالُ الصَديقِ

وَتَطلُبُ بِالرِياءِ الفَوزَ جَهلاً

لَقَد أَوفَيتَ مِن بَلَدٍ سَحيقِ

وَتَحوي وَدَّ غانِيَةٍ بِعَسفٍ

أَلا حاوَلتَ غَيرَ مَدى الطَريقِ

تَجَنَّبِ الوَعدَ يَوماً أَن تَفوهَ بِهِ

فَإِن وَعَدتَ فَلا يَذمُمكَ إِنجازُ

وَاِصمُت فَإِنَّ كَلامَ المَرءِ يُهلِكُهُ

وَإِن نَطَقتَ فَإِفصاحٌ وَإِيجازُ

وَإِن عَجَزتَ عَنِ الخَيراتِ تَفعَلُها

فَلا يَكُن دونَ تَركِ الشَرِّ إِعجازُ
  • يقول الشاعر الشاب الظريف:

أَحْبابَنا أَيْنَ ذَاكَ العَهْدُ قَدْ نُقِضَا

وَأَيْنَ عَصْرٌ بأَيَّامِ الوِصَالِ مَضَى

وَأَيْنَ أَيْمانُكُمْ بِاللَّهِ أَنَّكُموا

لا تَمْزِجُونَ بِسُخْطٍ في الغَرامِ رِضَا

عُودُوا فَقَدْ أَوْحَشَ النادي لغَيْبَتِكُمْ

عَنْهُ وأَظْلَم ما قَدْ كانَ مِنْهُ أَضَا

لَمَّا رَميْتُم سِهَامَ البَيْنِ عَنْ مَلَلٍ

صَيَّرتُموا كُلَّ قَلْبٍ في الهَوَى غَرَضَا

أَشْكُو إليكُمْ سُقَامي مِنْ فِراقِكُمُ

تَاللَّهِ لا جَوْهَراً أَبْقَى ولا عَرَضاً

حَسْبِي مُحَافظةً أَنِّي أمُوتُ بِكُمْ

وَجْداً ولَسْتُ أَرَجّي عَنْكُم عِوَضَا


قصيدة إنا باقون على العهد

  • يقول الشاعر عبدالرحمن العشماوي:

نخرُجُ من أحضانِ المهْدْ

ندخلُ في أحضانِ اللَّحدْ

جِسراً للأُمَّةِ يَمْتَدّْ

لا ينكَسِرُ ولا ينْهَدّْ

نعبُرُ منه ولا نَرْتدّْ

ونُرَرِّدُها في إصرارْ

إنَّا باقونَ على العهْدْ

نخرجُ مِنْ أحضانِ المهْدْ

ندخُلُ في أحضانِ اللَّحْدْ

نرسُمُ خارِطَةَ الأمْجادْ

ونُردِّدُها في إصرارْ

إنَّا باقونَ على العهْدْ

نخرُجُ منْ أحضانِ المهْدْ

ندْخُلُ في أحضانِ اللَّحدْ

نوقِظُ أجفانَ الغافينْ

ونَرُدُّ جفاءَ الجافينْ

ونصونُ مقامَ فلسطينْ

منْ أوْهَامِ المُغتَصِبينْ

و العُمَلاءِ المُنْغَمِسينْ

نمْضي في عزْمٍ ويقينْ

نحمِلُ عزْمَ صلاحِ الدِّينْ

و الأبطالِ الوثَّابينْ

كالرَّنتيسي واليَاسينْ

ونُرَدِّدُها في إصرارْ

إنَّا باقونَ على العَهْدْ

نخرُجُ منْ أحضَانِ المَهْدْ

ندْخُلُ في أحضانِ اللَّحدْ

نحمِلُ أنوارَ الإسلامْ

حتَّى نكشِفَ كلَّ ظلامْ

ونبَدِّدُ كُلَّ الأَوْهامْ

أعْدَدْنا جيشَ القَسَّامْ

جيشَ جِهادٍ جيشَ سلامْ

لنُقَاوِمَ جيشَ الحاخامْ

ونهُزُّ قلاعَ الأقزامْ

ونُردِّدُها في إصرارْ

إنَّا باقونَ على العَهْدْ

نخْرُجُ منْ أحضانِ المَهْدْ

ندْخُلُ في أحْضانِ اللَّحْدْ

نُقْدِمُ إقْدَامَ الأبْطالْ

كالبُركانِ وكَالزِّلْزالْ

كالآسَادِ وكالأشْبَالْ

نحْمِي القُدْسَ منَ الأَنْذالْ

نحمِي الدِّينَ منَ الضُّلاَّلْ

نحْمي ذاكِرَةَ الأجْيَالْ

مِمَّا ينْشُرُهُ الدَّجالْ

نتلو الفتْحَ معَ الأَنْفالْ

لا يخْدَعُنا قيلَ وقالْ

ونُردِّدُها في إصرارْ

إنَّا باقونَ على العهْدْ

نخرُجُ من أحضانِ المَهْدْ

ندخُلُ في أحضانِ اللَّحْدْ

المَنْهَجُ منهَجُ قُرآنْ

والهِمَّةُ هِمَّةُ فُرْسانْ

و الصَّوتُ الصَّدَّاحُ أذانْ

والقلْبُ النَّابِضُ بُستانْ

والرِّحْلَةُ رِحْلَةُ إيْمَانْ

والقُدْسُ وغزَّةُ نَهْرانْ

ببُطُولتِنا فَيَّاضانْ

وفلسطينُ هي الميْدانْ

والأقْصى أجْمَلُ عُنْوانْ

نحنُ هُنا نحْمي الأَوْطَانْ

ونُواجِهُ أعْتَى طُوفانْ

ونُردِّدُ أحْلَى الأَلْحانْ

لا تَطبيعَ ولا اسْتِيطانْ

لا اسْتِسلامَ ولا خُذْلانْ

فالغايةُ عَفْوُ الرَّحمن

والفَوزُ بِحُورٍ وجِنَانْ

سنَظَلُّ هُنا في اطْمِئْنَانْ

ونُردِّدُها في إصْرارْ

إنَّا باقُونَ على العَهْدْ

نخرُجُ منْ أحضَانِ المَهدْ

ندخُلُ في أحضانِ اللَّحْدْ

نَحْبو نَمْشي نَحْوَ المَجْدْ

نغْرِسُ في الطُّرُقاتِ الوَرْدْ

نُنْجِزُ للأمْجَادِ الوَعْدْ

ونُرَدِّدُها في إصْرارْ

إنَّا باقونَ على العَهْدْ

إنَّا باقونَ على العَهْدْ