حكم مكبرات الصوت في المساجد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٠ ، ١٦ يوليو ٢٠١٩
حكم مكبرات الصوت في المساجد

حكم استخدام مكبرات الصوت في المساجد

أفتى العلماءُ بجواز استخدام مكبرات الصوت في المساجد بشرط أن لا يتمَّ التشويش على من خارج المسجد، وكذلك أن لا يُقصدَ من استخدامها التعبد، وما يقوم به بعض المسلمين من وضع راديو أو مذياع يتضمن تلاوة القرآن على مكبرات الصوت، بحيث تصبح التلاوة بصوت عالٍ، وبخاصة قبل صلاة الجمعة، فهذا من الأمور التي لا تجوز شرعاً، وكذلك إذا تأذى المرضى، ونحوهم من صوت المكبرات العالية، فحينئذٍ يُمنَع استخدامها شرعاً، وكذلك الحال مع مكبِّرات الصوت الخارجية التي تنقل صوت قراءة الإمام في الصلاة إلى خارج المسجد، فهذه من الأمور المنهيّ عنها، لما يحصل بسببها من التشويش، والأذية لمن هم حول المسجد، وأمّا استخدام مكبرات الصوت الداخلية لنقل قراءة الإمام إلى المصلين فهي جائزة، إذا كان صوت الإمام لا يصل أحياناً إلى المصلين، بسبب كثرتهم، وأمّا إذا كان الصوت يبلغ المصلين فلا حاجةَ لاستخدام مكبرات الصوت حينئذ.[١]


المراجع

  1. "مسائل حول استخدام مكبرات الصوت في المساجد"، إسلام ويب، 2009-5-9، اطّلع عليه بتاريخ 2018-8-2. بتصرّف.