حكم وأمثال معبرة

كتابة - آخر تحديث: ٢٠:٢٩ ، ٣ سبتمبر ٢٠١٦
حكم وأمثال معبرة

الحكم والأمثال

الحكم هي خلاصة لمجموعة من التجارب والدروس التي مر بها أجدادنا ونقلوها إلينا، أمّا الأمثال عادة تقال نتيجة قصة، أو موقف، أو مناسبة معينة، وقد جمعنا لكم مجموعة من الحكم والأمثال المعبرة في هذا المقال تابعوها.


حكم وأمثال معبرة

  • أيّها الابن؛ الوالدان بابان للخير مفتوحان أمامك فاغتنم الفرصة قبل أن يغلقا، واعلم أنّك مهما فعلت من أنواع البرّ بوالديّك، فلن ترد شيئاً من جميلهما عليك.
  • لا يستطيع أحد ركوب ظهرك، إلّا إذا كنت منحنياً.
  • السمكة التى تبقى فمها مغلقاً لن يصيدها أحداً، فأغلق فمك؛ لأنّ الكثير يتمنى أن يتصيّد أخطاءك.
  • أنا مدين لمعلمي لأنّه منحني الحياة، ولكنّني مدين لأبي أيضاً؛ لأنّه منحني الحياة بشكل أفضل.
  • أظهر التودد لوالديك، وحاول إدخال السرور إليهما بكل ما يحبانه منك.
  • لا حياة مع اليأس، ولا يأس مع الحياة.
  • رحم الله امرءاً نظر؛ ففكّر، وفكّر؛ فاعتبر فأبصّر، وأبصّر؛ فصبر.
  • عدوٌ عاقل؛ خيرٌ من صديقٍ جاهل.
  • النجاح يحققه فقط الذين يواصلون المحاولة بنظرة إيجابية للأشياء.
  • إذا لم تستطع أن تفعل أشياء عظيمة، افعل أشياء صغيرة، بطرق عظيمة.
  • أيّها الناس، إنا والله ما خُلقنا للفناء، ولكنا خُلقنا للبقاء، وإنّما ننقل من دار إلى دار.
  • احذر ممن نقل إليك حديث غيرك، فإنّه سينقل إلى غيرك حديثك.
  • ادعُ الله بثبات، واستشعر اليقين في الإجابة منه سبحانه، وليعلمِ العبد أن اختيار الله عزّ وجلّ خير مِن اختياره لنفسه، هي كلمِات لم أحبذ أن أتوقف عند قراءتي لها، فقد تكون أنت في حاجتها فبث في نفسك الأمِل والتفاؤل.
  • إذا لم تجد من يضيء لك قنديلاً، فلا تبحث عن آخر أطفأه، وإذا لم تجد من يغرس في أيامك وردة، فلا تسعَ لمن غَرَس في قلبك سهماً ومضى.
  • ليست السعادة أن لا تمر بالآلام، وأن لا تواجه الصعاب؛ بل السعادة أن تحافظ على رباطة جأشك، وهدوء أعصابك، وتفاؤل قلبك، وأنت تواجه الصعاب والآلام.
  • تذكّر يا صديقي أنّ الأمل شيء جيّد، والأشياء الجيدة لا تموت أبداً.
  • إن ضاقت بك النفس عما بك، ومزّق الشك قلبك، واستبدّ بك، وتلفتَّ فلم تجد بمن تثق، وغدا قلبك يحترق، وأصبح القريب منك غريب، وقلبه يحمل ثقلاً وصخراً رهيب، ولفّك ليل وحزن ولهف، وأغلق الناس باب الودِّ وانصرفوا؛ فكنْ موقناً بأن هنالك باب يفيض رحمةً، ونوراً، وهدىً، ورحاباً، باب إليه قلوب الخلق تنطلق فعند ربك باب لا ينغلق.
  • الصداقة كلمه صغيرة؛ تحمل في جوفها معانٍ كثيرة، ومفاهيم واسعة.
  • لا تمشِ أمامي فربّما لا أستطيع الّلحاق بك، ولا تمشِ خلفي فربّما لا أستطيع القيادة، ولكن امشِ بجانبي، وكن صديقي.
  • لا داعي للخوف من صوت الرصاص؛ فالرصاصة التي تقتلك لن تسمع صوتها.
  • من قصّر بالعمل؛ ابتلي بالهم.
  • لو أنّك لا تصادق إلا إنساناً لا عيب فيه؛ لما صادقت نفسك.
  • ستجد أن الحياة لا تزال جديرةً بالاهتمام، إذا كنت تبتسم.
  • اجعل في حياتك حفرة صغيرة ترمي فيها أخطاء أصدقائك، المهم أن تنسى أيضاً مكان الحفرة؛ حتى لا تعود إليها في لحظات الخصام.
  • لا يحزنك أنّك فشلت ما دمت تحاول الوقوف على قدميك من جديد.
  • لا تكن مثل مالك الحزين، هذا الطائر العجيب الذي يُغَنّي أجمل ألحانِه وهو ينزف، فلا شيء في الدنيا يستحق من دمِك نقطةً واحدةً.
  • إذا خسرت الدنيا كلّها وأنت مع الله، فما خسرت شيئًا، وإذا ربحت الدنيا كلّها وأنت بعيدٌ عن الله، فقد خسرت كلّ شيء.
  • الناس معادن تصدأ بالمللِ، وتتمدّد بالأمل، وتنكمش بالألم.
  • الثقة بالله أزكى أمَل، والتوكل عليه أوفى عمل.
  • أحسن الكلام ما صدق فيه قائلهُ، وانتفع بهِ سامعهُ، وإنّ الموت مع الصّدق خيرٌ من الموتِ مع الكذب.
  • ثلاثةُ ضيوف يأتون بلا موعِد مسبق: الحُب، الحَظ، الموت.
  • لو كان العالم في كفّة وأمي في كفة؛ لاخترت أمي.
  • الأمُّ مدرسةٌ إِذا أعدَدْتَها، أعددْتَ شعباً طيبَ الأعراقِ.
  • ابذل لصديقك دمك ومالك.
  • غبن الصّديق نذالة.
  • ليست للسعادة أوقات محددة، نحن نصنعها إذا فهمنا الحياة جيداً.
  • الصَمت لا يعني عَدم القدرة على الردّ؛ فللصّمت غايتان، التّغاضي عن التَفاهات المطروحة، والآخر حينما لا ترى جدوى من الحديث.
  • ما فائدة الدنيا الواسعة إذا كان حذاؤك ضيقاً.
  • الحريّة هي الحق في أن تعمل ما يُبيحه القانون.
  • الدّنيا إذا ما حلّت أوحلت، وإذا ما كست أوكست، وإذا أينعت نَعَت.
  • أغمِضْ عن الدُّنيا عينَكَ، وولِّ عنها قَلبَكَ، وإيَّاكَ أن تُهلككَ كمَا أهلكَت مَن كان قَبلكَ، فقد رأيتُ مصَارعَها، وعاينتُ سوءَ آثارِهَا على أهلها، وكيف عَريَ مَن كَسَت، وجَاعَ مَن أطعمت، ومات مَن أحيت.
  • بالنسبة للعالم فإنك مُجرّد شخص، لكنك بالنّسبة لشخص ما قد تكون العالم كله.
  • أن يُحبّ المرء يعني أنه يتمتع، في حين أنّه يتمتّع إذا كان محبوباً.
  • إذا ركلك أحد من خلفك، فاعلم أنك في المقدمة.
  • لا توجد مصاعد إلى النّجاح وإنما هناك درجات
  • لا يوجد ما هو أكثر قوّةً وأماناً لمواجهة طوارئ الحياة من الحقيقة المُجرّدة.
  • إذا كنت تحبّ السّرور في الحياة فاعتنِ بصحّتك، وإذا كنت تحبّ السّعادة في الحياة فاعتن بخلقك، وإذا كنت تحبّ الخلود في الحياة فاعتن بعقلك، وإذا كنت تحبّ ذلك كلّه فاعتن بدينك.
  • إذا أحببت شخصاً فاتركه يرحل، فإن عاد إليك فهو لك وإن لم يعد؛ فلم يكن أبداً لك.
  • كُن عادلاً قبل أن تكون كريماً.
  • اجعل نفسك ميزاناً فيما بينك وبين غيرك.
  • ليس خطأك أن تولد فقيراً، ولكنه خطؤك أن تموت فقيراً.
  • الفضيلة والثروة ثقلان في كفتي ميزان، لا يمكن أن يرتفع أحدهما دون أن ينخفض الآخر.
  • إنّ الله يعلم القلب النقيّ، ويسمع الصوت الخفيّ، فإذا قلت يا رب، إمّا أن يُلبّي لك النداء، أو يدفع عنك البلاء.
  • لم تكن الحياة سيئة يوماً، بل نحن من أسأنا التّعامل معها، فالصلاة، والدعاء، والأهل، والأصدقاء، أربعة أشياء كفيلة بإسعادنا.
  • لا تيأسوا فليس اليأس من أخلاق المسلمين.
  • كل إنسان لديه موهبة، ولكن إن حكمت على السمكة بالفشل لعدم قدرتها على تسلق شجرة فقد قتلت موهبة السباحة لديها، هل وجدت موهبتك بعد؟.
  • المتشائِم لا يرى من الحياة سوى ظلّها.
  • إنّي لأعجب من الذي يظن الحياة شيئاً والحرية شيئاً آخر، ولا يريد أن يقتنع بأن الحرية هي المقوّم الأول للحياة، وأنّ لا حياة إلا بالحريّة.
  • سقطت شجرة فسمع الكل صوت سقوطها، بينما تنمو غابة كاملة ولا يسمع لها أي ضجيج، فالناس لا يلتفتون لتميّزك بل لسقوطك.
  • لو رُزِقَ العبد الدنيا ثم قال الحمد لله لكان إلهام الله لهُ بالحمد أعظم نعمة من إعطائه له الدنيا بما فيها؛ لأنّ نعيم الدنيا يزول وثواب الحمد يبقى.
  • إحسانك وتعاملك لا يُنسى، فلا تندم على لحظاتٍ أسعدت بها أحداً، حتى وإن لم يكن يستحق كن شيئاً جميلاً، فالكل راحل.
  • عابرون والدنيا ليست لنا.
  • أسباب تقودك إلى الفشل في حياتك، احذرها أولها وأهمها البعد عن الله.
  • إِذا نادى الهوى والعقلُ يوماً فصوتُ العقلِ أولى أن يجابا.
  • الطيور تأكل النمل، وعندما تموت الطيور فإن النمل يأكلها، الظروف قد تتغير فلا تقلل من شأن أحد.
  • ابتسم فكم من ابتسامة مسحت هماً، وتفاءل فكم من تفاؤل أبعد غماً، وأحسِن الظن بالله وتوكل عليه، فإن بعد العسر يسراً.
  • الصبر أحد أبواب الجنّة، قيل لأحد الصالحين ما هو الصبر الجميل، قال: أن تُبتلى وقلبك يقول الحمدلله.
  • لا تفقد صبرك مهما تأخّر عليك الفرج، فما بين حلمك وتحقيقه إلا صبر جميل، ويكفي أن الصابرين توفّى أجورهم بغير حساب.