حلم الموت

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٤٥ ، ١ أبريل ٢٠١٩
حلم الموت

تفسير رؤية الموت في المنام

يقول النابلسي: الموت في المنام دال على ردّ الودائع أو خلاص المريض من مرضه، أو السجين من سجنه، وربما دلّ ذلك على الاجتماع بالغائب، والموت في المنام نقص في الدين وفساد فيه وعلو في الدنيا، إذا كان معه بكاء وصراخ، ما لم يدفن في التراب، فإذا دفن لم يرج منه صلاح، ومن رأى أنّه مات ولم يكن هناك هيئة أموات دل ذلك على هدم بيت من داره، وقيل بل ذلك عمى في بصيرته وطول في عمره، وقيل الموت سفر أو فقر، وقيل الموت على الإطلاق زواج، لأن الميت يحتاج إلى الطيب والغسل كالمتزوج، ومن رأى أنه مات وحمل ولم يدفن فإنه يقهر أعداءه، ومن رأى أنه عاش بعد موته فإنه يستغني بعد فقره، أو يتوب من ذنبه، ومن أخبره ميت أنه لم يمت فإنه في مقام الشهداء.[١]


ويضيف النابلسي: وربما دلّ الموت على الانقطاع عن الخلق بالرأي أو الزهد، وربما دلّ الموت فجأة على سرعة الغني للفقير أو الفقر للغني وموت الأنبياء عليهم السلام في المنام ضعف في الدين، وحياتهم عكس ذلك وموت الملك دليل على ضعف جنده، وموت العالم إبطال حجة الرائي، وربما دلّ موت العالم على ظهور بدعة في الدين، وموت العابد موت قلب الرائي عن العبادة، وموت الصانع كساد صنعته، وموت الوالدين ضيق المعيشة وموت الزوجة دنيا ذاهبة، وموت الولد انقطاع ذكر، وموت ما يستعين به على مصالحه مثل مملوكه، أو دابته دليل على إبطال سفره أو مغرم على قدر قيمة الميت.[٢]


يقول ابن شاهين: ومن رأى أنّه في غمرات الموت ونزعات الساق فإنه ظالم لنفسه، لقوله تعالى: (وَلَوْ تَرَىٰ إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ)،[٣] وقيل إن كان عليه دين وفاه الله عنه، وإن أمل سفراً فإنه يسافر، وقيل يذهب ماله، أو تنهدم داره ويتغير مسكنه، ومن رأى أنه مات ورأى الموت عياناً وعليه هيئة الأموات فإنه فساد في دينه، ويرجى له الصلاح ما لم يدفن، فإن دفن لقي الله على غير توبة، إلا أن يرى أنه عاش وخرج من القبر بعد ذلك فإنه يتوب ويحسن حاله، ومن رأى أنّه مات ولم يرَ نفسه كهيئة الأموات فإن داره تنهدم ويخرج منها، ومن رأى أنه مات ثم عاش فإنه يسافر سفراً بعيداً ثم يرجع، لقوله تعالى: (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُوا مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ)،[٤] ومن رأى أنّه قد مات وحمل على أعناق الرجال فإنّه يصيب سلطاناً وينفذ أمره ويكون ارتداعه في سلطان بقدر من قد تبع جنازته ولكن يفسد دينه ويرجى له الصلاح فيما بعد ما لم يدفن.[٥]


رؤية الأموات في المنام

يقول ابن سيرين: ومن رأى ميتاً معروفاً مات مرة أخرى وبكوا عليه من غير صياح ولا نياحة، فإنّه يتزوج من عقبه إنسان، ويكون البكاء دليل الفرج فيما بينهم، وقيل من رأى ميتاً مات موتاً جديداً فهو موت إنسان من عقب ذلك الميت وأهل بيته حتى يصير ذلك الميت كأنه قد مات مرة ثانية، وإن رأى كأن ابنه مات تخلص من عدوه، وإن رأى كأن ابنته ماتت أيس من الفرج، وإن رأى كأن رجلاً قال لرجل أن فلاناً مات فجأة، فإنه يصيب المنعي غم فجأة، وربما مات فيه، وإن رأت حامل إنها ماتت، وحملت والناس يبكون عليها من غير رنة ولا نوح، فإنها تلد ابناً وتسر به، وقيل رؤيا العازب الموت دليل على التزويج وموت المتزوج دليل على الطلاق، فإن بالموت تقع الفرقة، وكذلك رؤيا أحد الشريكين موته دليل فرقة شريكه، ومن رأى كأن الوالي مات والناس يذكرونه بخير، فإنه يكون محموداً في ولايته.[٦]


يفسّر ابن شاهين رؤية الأموات بالقول: ومن رأى أنّ ميتاً دخل بيته فرحاً فإنّه يدلّ على الثواب والصدقة واستجابة الدعاء في حقّ الميت من أهله، ومن رأى أنّ ميتاً عاش ودخل عليه منزله وخاطبه فإنه يدل على السلامة وصحة الجسم والإقبال ونيل الآمال، ومن رأى أنّ ميتاً من أهل بيته خاصمه فإن صاحبه يرجع عن صحبته، ومن رأى أنّ ميتاً تغيظ فإنه يدل على أنه أوصى بوصية ولم يعمل بوصيته، ومن رأى ميتاً ضاحكاً مستبشراً فإنه يدل على وصول صدقة إليه وهي مقبولة، ومن رأى ميتاً على هيئة حسنة وهو لابس ثياباً حسنة فإنه يدل على حسن عاقبته وموته على التوحيد، ومن رأى أنّ ميتاً قد عاش وهو ساجد فإنه في أمن من عذاب الله، ومن رأى أنّه يعاشر الأموات فإنه يسافر سفراً بعيداً، ومن رأى أنّ ميتاً يضحك ثم يبكي فإنه يدل على أنه مات على غير ملة الإسلام، ومن رأى أنّ ميتاً قد اسود وجهه فإن يدل على أنه مات كافراً، ومن رأى ميتاً قائماً في الصلاة فإنه يدل على أنه كان في حال حياته كثير العبادة ويرجى له المغفرة، وربما كان مقصراً في الطاعة، ومن رأى ميتاً قد عاش وهو يصلي بمكان كان يصلي فيه فإنه يدل على حسن عاقبته، ومن رأى ميتاً قد عاش فإنه صلاح أمر الرائي وحصول سرور من حيث لا يحتسب.[٧]


الأموات إذا عاشوا في المنام

يقول ابن شاهين: ومن رأى أن نسوة أمواتاً قد عشن وقدمن عليه وهن مزينات فإنه حصول دنيا وخير وافر وتصرف في أموال غزيرة، إن كان لا عقب لذلك وإلا خرجت الدنيا لأعقابهن، ومن رأى أمواتاً عاشوا وهم لابسون ثياباً بيضاء فإنه صلاح في دينه، وإن كانت الثياب حمراء فإنه مشتغل بلهو الدنيا واللذات، وإن كانت سوداء ففي الغنى والسؤدد، وإن كانت خلقة دنسة دلت على أن تلك الموتى كانوا مرتكبين ذنوباً أو هو منهمك في ذلك، ومن رأى أن ميتاً يصلي في موضع لم يصل فيه قط وكان مقصراً في صلاته فإنه يدل على أنه قد كان أوقف في حياته وقفاً وتصدق بصدقة أو حصل منه فعل خير فقد جوزي بذلك، ومن رأى أنّ ميتاً كان والياً قد عاش وولي مكانه فإنه أحداً من عقبه ينال ولاية.[٧]


المراجع

  1. عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي ، "حرف الميم - الموت"، قاموس تفسير الأحلام للنابلسي.
  2. عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي، تعطير الأنام في تعبير المنام ، بيروت: دار الفكر، صفحة 350.
  3. سورة الأنعام، آية: 93.
  4. سورة البقرة، آية: 243.
  5. خليل بن شاهين الظاهري، "الموت"، تفسير الأحلام لابن شاهين.
  6. محمد بن سيرين، "الأموات والمقابر والأكفان"، تفسير الأحلام لابن سيرين.
  7. ^ أ ب خليل بن شاهين الظاهري، "الأموات"، تفسير الأحلام لابن شاهين.