حل للحموضة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤١ ، ١٣ فبراير ٢٠١٩
حل للحموضة

حلٌّ للحموضة

العلاجات الدوائيّة

يُمكن اللُّجوء إلى التخفيف من مشكلة حموضة المعدة من خلال بعض العلاجات الدوائيّة، ومنها:[١]

  • مُضادّات الحموضة: لا يمكن لمُضادّات الحموضة أن تعالج المريء المُتضرِّر من حمض المعدة، إلا أنَّها تُوفِّر راحة سريعة من الحموضة.
  • مُثبِّطات مضخَّة البروتون: تُساعد هذه الأدوية على التخفيف من حمض المعدة، ومن الأمثلة عليها: أوميبرازول (بالإنجليزيّة: Omeprazole)، ولانزوبرازول (بالإنجليزيّة: Lansoprazole).
  • مُضادّات مُستقبلات الهستامين: قد تُوفِّر مُضادّات الهستامين الراحة الطويلة من حموضة المعدة، إلا أنَّها لا تعمل بالسُّرعة والكفاءة التي تعمل بها مُضادّات الحموضة.


العلاجات المنزليّة

هناك بعض الطُّرُق، والعلاجات المنزليّة التي يُمكن اتِّباعها؛ للتخفيف من حموضة المعدة، ومنها ما يأتي:[١]

  • تجنُّب ارتداء الملابس الضيِّقة؛ لأنَّها تُؤدِّي إلى الضغط على العضلة السُّفليّة للمريء.
  • الإقلاع عن التدخين؛ حيث يُقلِّل التدخين من وظائف العضلة السُّفليّة للمريء.
  • الحفاظ على الوزن الصحِّي؛ لأنَّ زيادة الوزن تُؤدِّي إلى زيادة الضغط على البطن، ممّا يُسبِّب ارتجاع الحمض إلى المريء.
  • تجنُّب تناول الأطعمة التي تُحفِّز حرقة المعدة.
  • تجنُّب تناول الطعام في ساعات الليل المُتأخِّرة، وقبل الخلود إلى النوم، حيث يُفضَّل الانتظار ثلاث ساعات على الأقلّ بعد الأكل، وقبل النوم.
  • رفع رأس السرير.


أعراض الحموضة

تُصاحب الحموضة، أو حرقة المعدة العديد من الأعراض، وفيما يأتي بعض منها:[٢]

  • الشعور بالدفء، والحرارة في منطقتَي الصَّدر، والحلق.
  • الشعور بحرقة في منتصف الصَّدر.
  • المُعاناة من ألم مُتصاعد قد يصل إلى الفكّ.
  • ظهور طعم حادّ في الفم.
  • المُعاناة من ألم مُشابه لعُسر الهضم.


أسباب الحموضة

تنتج حموضة المعدة عن مجموعة من الأسباب، وفي الآتي بعض منها:[٣]

  • أسباب صحِّية : قد تنتج حموضة المعدة عن تناول بعض أنواع الأدوية مثل: الأسبرين، والأدوية المُضادّة للالتهابات، والإصابة ببعض الحالات الصحِّية، ومن الأمثلىة على هذه الحالات:
    • الحمل.
    • فتق الحجاب الحاجز.
    • الإصابة بداء الارتداد المعديّ المريئيّ.
  • العادات الغذائيّة: قد تُسبِّب بعض العادات الغذائيّة المُتَّبعة الإصابة بحموضة المعدة، ومن هذه العادات:
    • تناول كمّيات كبيرة من الطعام.
    • شُرْب الكُحول، وعصائر الليمون، والمشروبات الغازيّة، والمشروبات التي تحتوي على الكافيين.
    • تناول الطعام قبل النوم بوقت قصير.
    • تناول بعض الأطعمة، مثل: الأطعمة الغنيّة بالدُّهون، والحمضيّات، والبصل، والثوم، والأطعمة الحارّة، والطماطم.
  • زيادة الوزن.
  • التدخين.


المراجع

  1. ^ أ ب "حرقة المعدة"، www.mayoclinic.org/، اطّلع عليه بتاريخ 29-1-2019.
  2. "Heartburn: Why it happens and what to do", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-1-2019.
  3. "Heartburn Overview", my.clevelandclinic.org, Retrieved 29-1-2019.
28 مشاهدة