حماية التربة من التلوث

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٧ ، ١٦ ديسمبر ٢٠١٤
حماية التربة من التلوث

التربة

تعرف التربة على أنّها تلك الطبقة التي التي تتواجد على سطح الكرة الأرضية،والتي تكونت عن طريق العديد من العوامل الجيولوجية المعقدة عبر ملايين السنين. للتربة دور هام جداً فيب عملية نمو التباتات، والنباتات لها دور كبير في الحياة، فهي التي تحافظ على توازن نسبة تراكيز الغازات في الجو، كما أنها تعمل على تزويد الإنسان والحيوان بالغذاء المناسب لكل نوع، حيث أن التربة هي الوسط الذي تنمو فيه النباتات المختلفة وتمتص الماء والأملاح التي تحتاجها لنموها منها، وهي الذي تعيش بداخله كائنات حية متعددة كالكائنات الحية الدقيقة إضافة إلى الديدان وغيرها.


تلوث التربة

يعرف تلوث التربة على أنه دخول المواد الغريبة والملوثة في داخل التربة، أو أن التربة تعتبر ملوثة عندما تزداد نسبة أحد العناصر في هذه التربة، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى تغير في التركيب الكيميائي والفيزيائي للتربة.

أهم مصادر التلوث

من أهم مصادر التلوث والتي تؤدي إلى تلوث التربة ما يعرف بالملوثات الطبيعية، كالانجراف والذي يعمل على تعرية الطبقة السطحية من التربة مما يؤدي غلى تهديد لحياة النباتات، ويحدث انجراف التربة بسبب العوامل المختلفة مثل الرياح والمياه وما إلى ذلك من أمور مختلفة، وهذه العوامل تؤدي في النهاية إلى نقل التربة وما فيها من مواد خصبة من مكان إلى مكان آخر مما يسبب التعرية، إلى جانب التعرية هناك التصحر، ويعني التصحر الخلل والضطراب والتدهور الذي يصيب منطقة معينة أو بيئة من البيئات، بما يعمل على الإخلال بعناصرها الحيوية المختلفة، ومما يؤدي إلى قدرة هذه البيئة على توفير أدنى متطلبات الحياة لكافة سواء للإنسان أم للحيوان أم للنبات. ولحامية التربة من هذه الأمور يتوجب العناية بالغطاء النباتي بشكل كبير عن طريق زيادة المساحات الخضضراء وفرض تعليمات ومخالفات على من يمارس الرعي الجائر أو من يقوم بانتهاك الغطاء النباتي وتدميره وإلحاق الأذى به. وأخيراً يتوجب حرث التربة بالأوقات المناسبة وعدم حرثها في الاوقات غير المناسبة لذلك.

الملوثات البشرية التي تلوث البيئة

أمّا الملوثات البشرية التي تلوث البيئة فحدث ولا حرج، فأول ملوث هي المخلفات الصلبة وهذه المخلفات متنوعة جداً فهناك مخلفات صلبة مثل الإفرازات التي تنتج عن الحيوانات، إضافة إلى المواد الصلبة النباتي أو الحيوانية، كل هذه المخلفات بإمكانها التحلل بل وعلى العكس قد تستفيد التربة منها وخصوصاً من براز الحبوانات والذي يدخل في الأسمدة الطبيعية للتربة، أما باقي المخلفات وخصوصاً المخلفالت الصناعية فهي مخلفات تحتاج إلى أوقات طويلة لذلك، مما يؤدي إلى أضرار بيئية جسيمة.

الأنواع الأخرى من أنواع الملوّثات

أمّا الأنواع الأخرى من أنواع الملوّثات فمنها الملوثات السائلة كالمياه العادمة ، وهناك الملوثات الكيميائية وغيرها، ولحماية التربة من التلوثات البيئية البشرية يتوجب فرض تعليمات ضابطة، تضبط تصرفات الإنسان وتضبط المخلفات الناتجة عن الصناعة، كما ويتوجب زيادة وعيةالناس بالأخطار الناجمة عن هذه الكملوثات، إضافة إلى تعلم الطرق الصحيحة والسليمة للتخلص منها بما لا يترك آثاراً بيئية جانبية وضارة.