دول أوروبا الشرقية والغربية

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٤١ ، ١٦ يونيو ٢٠٢٠
دول أوروبا الشرقية والغربية

أوروبا الشرقيّة

توجد منطقة أوروبا الشرقيّة (بالإنجليزية: Eastern Europe) في الركن الشرقيّ من القارة الأوروبيّة، وتمتد من بحر البلطيق في الشمال إلى البحر الأسود والبحر الأدرياتيكي إلى الجنوب، وتتربّع على نهر الدانوب، وتعتبر أوروبا الشرقيّة أكبر منطقة في أوروبا من الناحية الإقليميّة، كما تتميّز بمظاهرها السطحيّة أو التضاريس المتنوعة، واشتمالها على مجموعات متنوعة من اللغات، والأديان، والأعراق، والثقافات، بالإضافة لجذبها الكبير للمهاجرين من مُختلف بلدان وقارات العالم، وتشتهر أيضاً بإنتاج الحبوب أبرزها القمح، ورعي الماشية، ومن ناحية أخرى تعتمد مُعظم اقتصادات دول منطقة أوروبا الشرقيّة على قطاعي الزراعة، والصناعة، وتصدير السلع.[١]


دول أوروبا الشرقيّة

لا يوجد تصنيف معين للحدود الجغرافيّة لدول أوروبا الشرقية، إذ تشير بعض المصادر أنّ الدول الواقعة بين بحر البلطيق وبحر بارنتس في الشمال، والبحر الأدرياتيكي، والأسود، وبحر قزوين، وجبال القوقاز في الجنوب، وجبال الأورال هي دول أوروبا الشرقيّة، وهي: ألبانيا، والبوسنة والهرسك، وكرواتيا، وصربيا، والجبل الأسود، والبلطيق، إستونيا، ولاتفيا، وليتوانيا، وأرمينيا، وأذربيجان، وجورجيا، وجاء تصنيف آخر لدول أوروبا الشرقيّة وفقاً للشؤون السياسيّة، حيث تم إطلاق مصطلح "أوروبا الشرقية" على جميع الدول الأوروبية التي كانت خاضعة للأنظمة الشيوعيّة والسيطرة السوفيتيّة خلال الحرب الباردة، وعليه تكون ألمانيا الشرقية ضمن دول أوروبا الشرقية.[٢]


لا يقتصر الاختلاف على عدد دول أوروبا الشرقيّة من الناحية السياسيّة والجغرافيّة فقط؛ فمن ناحية أخرى عملت بعض البلدان الشرقيّة على تضمين نفسها في تصنيفات أخرى بسبب بعض الظروف الاجتماعيّة، مثل أوروبا الوسطى أو الشمالية أو الجنوبية، أمّا من الناحية الاقتصادية، أطلق مصطلح أوروبا الشرقيّة خلال القرنين الثامن عشر والتاسع عشر لوصف المناطق غير متطورة عن بقية أوروبا من الجانب الاقتصادي، كما عرّف الأميركيون المحافظون دول أوروبا الشرقيّة بالدول التي تتجنب الكراهية تجاه سياسات الولايات المتحدة في أوروبا الغربية، لكن أحد أكثر التعاريف شعبية في الوقت الحالي فيما يخص عدد دول أوروبا الشرقية هو تعريف شعبة الإحصاءات في الأمم المتحدة أو النظام الجيولوجي للأمم المتحدة،[٢] والتي وضعت الدول التالية ضمن تصنيف أوروبا الشرقيّة:[٣]

  • جمهورية التشيك: هي دولة غير ساحلية، ويقطنها نحو 10,708,981 نسمة، وتحتل مساحة جغرافيّة تبلغ 78865.13 كم²، أما عاصمتها فهي مدينة براغ.
  • بولندا: هي دولة ساحلية تطل على بحر البلطيق، ويقطنها نحو 38,045,673 نسمة، وتحتل مساحة جغرافيّة تبلغ 312684.05 كم²، أما عاصمتها فهي مدينة وارسو.
  • سلوفاكيا: هي دولة غير ساحلية، ويقطنها نحو 5,450,987 نسمة، وتحتل مساحة جغرافيّة تبلغ 48088.3 كم²، أما عاصمتها فهي مدينة براتيسلافا.
  • روسيا البيضاء: هي دولة غير ساحلية، ويقطنها نحو 9,449,323 نسمة، أما عاصمتها فهي مدينة مينسك.
  • أوكرانيا: هي دولة ساحلية تطل على البحر الأسود وبحر آزوف، ويقطنها نحو 43,733,762 نسمة، وتحتل مساحة جغرافية تبلغ 603500.83 كم²، وتُعتبر بذلك ثاني أكبر دولة في أوروبا.
  • مولدوفا: هي دولة غير ساحلية، تحتل مساحة جغرافية صغيرة نسبياً، ويقطنها نحو 4,033,963 نسمة.[٤][٣]
  • رومانيا: هي دولة ساحلية تطل على نهر الدانوب، والبحر الأسود، يقطنها نحو 19,237,691 نسمة، أما عاصمتها وأكبر مدنها فهي مدينة بوخارست.[٤][٣]
  • بلغاريا: هي دولة ساحية تطل على البحر الأسود، وتوجد في مفترق الطرق بين القارات، يقطنها نحو 6,948,445 نسمة، أما عاصمتها فهي مدينة صوفيا.[٤][٣]
  • المجر: هي دولة غير ساحلية، تحتل مساحة جغرافية تبلغ 93,030كم²، ويقطنها ما يُقارب 9,660,351 نسمة، أما عاصمتها فهي مدينة بودابست.[٥][٣]
  • الاتحاد الروسي: هي دولة ساحلية تطل على مضيق بيرينغ وبحر أوخوتسك، توجد على الحدود مع 14 دولة، وتُعتبر جمهورية اتحادية شبه رئاسية.[٦]


أوروبا الغربيّة

أوروبا الغربية (بالإنجليزية: Western Europe) هي منطقة جغرافيّة توجد في الركن الغربيّ من القارة الأوروبيّة،[٧] وتشتمل على مظاهر طبوغرافيّة رئيسيّة؛ السهل الأوروبي الكبير الممتد من جبال البرانس إلى جبال الأورال، والمرتفعات الوسطى التي تعبر الركن الأوسط من القارة، ومنطقة جبال الألب المارة عبر أشباه الجزر الأيبيرية والإيطالية والبلقان، ويسود في منطقة أوروبا الغربية المناخ البحري، مع شتاء رطب ومعتدل، وصيف رطب وبارد، وتتميّز أوروبا الغربية بمناظرها الطبيعية، وبقطاعها الزراعي والصناعي القوي والحيويّ، وتُعتبر دول هذه المنطقة محور الاقتصاد الأوروبي وقادرة على التنافس مع أقوى اقتصادات العالم.[٧]


دول أوروبا الغربيّة

عرّفت العديد من الجهّات دول أوروبا الغربية وفقاً لأيديولوجيات مُختلفة؛ فمن الناحية التاريخية تم تعريف دول أوروبا الغربية بأنها البلدان غير الشيوعية المتحالفة مع الناتو ضد الاتحاد السوفيتي خلال الحرب الباردة، ويشمل ذلك سبع دول، وجاء تعريف آخر يعتمد على الموقع الجغرافية؛ فالدول الواقعة في غرب قارة أوروبا هي تُمثّل دول أوروبا الغربية، وشمل هذا التعريف 20 دولة، أما من الناحية الاقتصادية فقد تم وضع الدولة الثريّة والمتطورة ضمن تصنيف أوروبا الغربية، ويشمل ذلك كل من ألمانيا، والمملكة المتحدة، وإيطاليا، وفرنسا، وإسبانيا ،والبرتغال، وبلجيكا، وهولندا، ولوكسمبورغ.[٨] لكن أحد أكثر التعاريف شعبية في الوقت الحالي فيما يخص عدد دول أوروبا الغربية هو تعريف شعبة الأمم المتحدة أو النظام الجيولوجي للأمم المتحدة، والتي وضعت الدول التالية ضمن تصنيف أوروبا الغربية:[٩][١٠]

اسم الدولة العاصِمة المساحة الجغرافية (كم²) عدد السكان (نسمة)
النمسا مدينة فيينا 83,879 8,690,076
ألمانيا مدينة برلين 357374.3 82,175,684
بلجيكا مدينة بروكسل 30,528 11,311,117
فرنسا مدينة باريس 633184.7 66,759,950
ليختنشتاين مدينة فادوز 160 37,622
لوكسمبورغ مدينة لوكسمبورغ 2586.4 576,249
موناكو مدينة موناكو 2.02 38,400
هولندا مدينة أمستردام 41,543 16,979,120
سويسرا مدينة برن 41,285 8,327,126


المراجع

  1. "Eastern Europe", maps.unomaha.edu, Retrieved 22-5-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Eastern Europe", www.newworldencyclopedia.org, Retrieved 22-5-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Eastern Europe Countries 2020", worldpopulationreview.com, Retrieved 22-5-2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Eastern Europe", saylordotorg.github.io, Retrieved 22-5-2020. Edited.
  5. "Hungary ", www.encyclopedia.com,29-4-2020، Retrieved 22-5-2020. Edited.
  6. "Russia Map", www.mapsofworld.com, Retrieved 22-5-2020. Edited.
  7. ^ أ ب "Western Europe", maps.unomaha.edu, Retrieved 22-5-2020. Edited.
  8. David Kariuki (24-8-2017), "Which Countries Are Considered Western Europe?"، www.worldatlas.com, Retrieved 22-5-2020. Edited.
  9. Oishimaya Sen Nag (27-7-2018), "Europe Countries and Regions"، www.worldatlas.com, Retrieved 22-5-2020. Edited.
  10. " Western Europe Map", www.mapsofworld.com,25-2-2020، Retrieved 22-5-2020. Edited.