رجيم ما بعد الولادة للمرضعات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٩ ، ٧ ديسمبر ٢٠١٥
رجيم ما بعد الولادة للمرضعات

الرجيم والرضاعة

قد تشعر بعض السَيّدات بالحرجِ من اتّباع الرجيم والحميةِ الغذائيةِ بعد الولادة، وخاصّةً في حال قرّرت السَّيّدة تغذية مولودها من خلالِ الرّضاعة الطَّبيعيّة، وفي الواقع قد لا تحتاج السَّيّدة إلى القيامِ بتغييراتٍ كبيرةٍ في أنماطِها الغذائيّةِ في هذهِ المرحلة؛ بل يكفي أن تقوم ببعضِ الإجرءات والتَّعديلات الَّتي من شأنِها أن تُساعد في إنقاص وزنها، ولكن بشكلٍ صحيّ بحيث لا يؤثّر عليها أو على مولودِها.


رجيم ما بعد الولادة للمُرضعات

تناولي وجباتٍ مُتوازنة من أجلِ صحّتكِ

من نِعَم الله على الأطفال أنَّ حليب الأمّ يوفر لهم كُل ما يحتاجونهُ من عناصر غذائيّة حتَّى لو لم تأكل الأمّ طعاماً مُغذيّاً بشكلٍ تامّ، إلَا أنَّهُ قد يتأثر في حالِ كان طعامُها قليلاً بالسُّعرات الحراريّة، أو يعتمد على نوعٍ مُعيّن من الأصناف الغذائيّة دون الآخر، ولكن لمُجرّدِ عدم تأثر الطّفل بنوعيّة طعام الأم لا يعني ذلك أنَّ الأم لن تتأثّر بذلك؛ فعند عدم قُدرة الجسم في الحصول على ما يحتاجهُ من العناصرِ الغذائيّة من الطعام فإنَّهُ سيبدأ باستنزاف مخزونه من هذهِ العناصر، وذلك بدوره يؤدّي إلى تناقصِها من الجسم، وفُقدانهِ للطَّاقة، وبذلك تشعر العديد من الأمهات المُرضعات بالجوع؛ وذلك لأنَّ الجسم يعمل باستمرار لعملِ الحليب للطفل، ولكي تتجنَّب الأمّ تناولها للطعام الدَّسم لإسكات جوعها يُمكنها أن تتناولَ وجباتٍ خفيفة صحيّة بين الوجبات الرئيسيّة، وأن تكون الوجبات الرئيسيّة صغيرةَ الحجم.


لا تعدّي السُّعرات الحراريّة

ليس هُناك عدد مُعيّن من السُّعرات الحراريّة الَّتي يجب على المُرضعة أن تتناولها، ولكن بشكلٍ عامّ تحتاج المُرضعات إلى خمسمئة سُعرة إضافيّة مُقارنةً بغير المُرضعات، ولذلك عِوضاً عن عدّ السُّعرات الحراريّة يجب أن تتبع المُرضعة شعورها بالجوع كمؤشرٍ لكميّة الطعام الَّذي تحتاجه، وأن تُشبعهُ بتناول وجباتٍ معقولة صحيّة.


حاولي أن تفقدي الوزن بشكلٍ تدريجيّ وبطيء

لا يجب أن تُحاول الأمّ أن تفقدَ وزنها من خلالِ الرجيم خلال أوّل شهرين من الولادةِ على الأقلّ؛ فاتباع حميةٍ غذائيّة قليلة السُّعرات خلال تلك الفترة يتسبّب بفقدان الأمّ للطَّاقة، وقد يُجفّف حليبها، ولذلك يجب أن تُخطّط الأمّ إلى أن تفقد الوزن بشكلٍ تدريجي كأن يكون ذلك خلال سنة، ويُمكن أن تفقد بعض السَّيّدات حوالي نصف كيلوغرام أسبوعيّاً بشكلٍ آمن من خلالِ القيام بحميةٍ غذائيّةٍ صحّيّة، وتمارين رياضيّة متوسِطة، ومن المُهمّ أن تحصل الأمّ على كميّاتٍ مُناسبة من السَّوائل.


تناولي أصنافاً مُختلفة من الطعامِ الصحّيّ

حيثُ يجب أن تحرصَ السَّيّدة على تناول خليطِ من الكربوهيدرات، والبروتينات، والدهون كي تشعرَ بالشَبع لمُدَّةٍ أطول، ولكي تحصلَ على ما يكفيها من العناصر الغذائيّة، ويجب الحرص على أن تكونَ الكربوهيدات من نوعِ الكربوهيدرات المُعقَّدة كالموجودة في الحبوب الكاملة، والفواكهِ الطّازجة، والخُضار؛ فهي تُوفّر تغذيةً أفضل، وطَاقةً لمُدَّةٍ أطول، ويُساعد التنويع بأصناف الطعام على حصول الجسم على أنواع مُختلفة من الفيتامينات، والمعادن، ويجب أن تُحاول الأمّ الحصول على الدهون من النوعِ الصحيّ كالموجودةِ في زيتِ الزيتون، وزيت الكانولا، والمُكسَّرات، والسلمون.