رمضان شهر الصيام

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٥ ، ٣١ أغسطس ٢٠١٥
رمضان شهر الصيام

رمضان شهر الصيام

التقويم الهجريّ يُقسِّم السنة الهجريّة المرتبطة بتاريخ هجرة النبي صلى الله عليه وسلم من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة إلى اثني عشر شهراً، الشهر التَّاسع من هذه السَّنة هو شهر رمضان؛ فسمّي رمضان بهذا الاسم من فِعل رمض والرمضاء أي شدّة ارتفاع حرارة الأرض والحجارة في فصل الصيف.

شهر رمضان أفضل الشهور عند الله سبحانه وتعالى لذلك أمر الله عباده المؤمنين بصيامه، وجعل صيام رمضان الرُّكن الرابع من أركان الإسلام الخمسة قال صلى الله عليه وسلم: "بُني الإسلام على خمسٍ شهادة أن لا إله الا الله وأنّ محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة وصيام رمضان وحج البيت من استطاع إليه سبيلاً".


حكم صيام شهر رمضان

صوم رمضان واجبٌ على كل مسلمٍ ومسلمةٍ مكلفٌ بالغٌ قادرٌ على الصيام قال الله تعالى:"فمن شهد منكم الشهر فليصمه".

ويبدأ الصيام بطلوع الفجر الثاني - أي وجود بياض ممتد في الأفق - وينتهي بغروب الشمس قال تعالى: "كلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثمّ أتمّوا الصيام إلى الليل".


أحكام السُّحور والإفطار في رمضان

  • حثّ الرسول صلى الله عليه وسلم على السُّحور ولو بجرعة ماءٍ لما في السُّحور من البركة والخير: "تسحروا فإنّ في السُّحور بركةٌ".
  • يُستحبّ تأخير وقت تناول وجبة السُّحور إلى قُبيل الفجر وعدم الاستعجال بتناوله من أول الليل أو عدم تناوله.
  • من استيقظ للسُّحور ووجد أنّ عليه جنابةٌ أو أن المرأة تطهّرت من الحيض أو النِّفاس قبل طلوع الفجر؛ فعلى هؤلاء أن يبدأوا بالسُّحور وتأخير الاغتسال إلى ما بعد الفجر.
  • تبكير وقت السُّحور بسبب طول السَّهر والنوم قبل وقت الفجر خطأٌ كبيرٌ بسبب:
    • بدء الصيام قبل وقته الفعليّ.
    • ترك صلاة الفجر سواءً في البيت أو الجماعة وأدائها عندما يستيقظ بعد طلوع الشمس.
  • يُستحب تعجيل الإفطار فور الآذان قال صلى الله عليه وسلم:"لا يزال النَّاس بخيرٍ ما عجّلوا الفِطر".
  • السُّنة النبويّة في الإفطار أن يُفطر الصائم على رُطب؛ فإنْ لم يكن موجوداً فعلى تمرٍ، فإنْ تعذّر إيجاد التَّمر فعلى ماءٍ كما فعل صلى الله عليه وسلم، فإن لم يتيسر وجود الماء فعلى أي شيءٍ من الطعام وجد.
  • ينبغي على الصائم ألا ينشغل بالإفطار عن صلاة المغرب جماعةً في المسجد.
  • يُستحب للصائم أنْ يُكثر من الدُّعاء لحظة الإفطار؛ فالدُّعاء فيها مستجابٌ ويقول عند إفطاره: "ذهب الظمأ وابتلّت العروق وثبت الأجر إن شاء الله".
  • ما بين الإفطار والسحور ينبغي على المسلم الإكثار من الاستغفار والدعاء والسعي إلى صلاة التراويح وقيام الليل وعدم الانشغال بمشاهدة البرامج التلفزيونيّة والمسلسلات الرمضانيّة، والخروج اليوميّ للمنتزّهات والأسواق والإسراف في تناول واعداد الأطعمة والأشربة.