زبدة الفول السوداني والقولون

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣٧ ، ٣٠ ديسمبر ٢٠٢٠
زبدة الفول السوداني والقولون

هل زبدة الفول السوداني مفيدة للقولون

لا تتوفر دراسات حول فوائد الفول السوداني للقولون، ولكنٍ بشكلٍ عام؛ يمكن القول إنّها تحتوي على الألياف، والتي تُعدّ مفيدةً للجهاز الهضميّ، فهي تعزز عمليّات الهضم في الجسم، كما أنّ تناولها يعزز الشعور بالشبع فترةً أطول.[١]


القيمة الغذائية لزبدة الفول السوداني

يوضح الجدول الآتي العناصر الغذائيّة المتوفرة في ملعقةٍ كبيرةٍ؛ أو ما يزن 16 غراماً من زبدة الفول السوداني:[٢]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
الماء 0.189 غرام
السعرات الحرارية 95.5 سعرة حرارية
البروتين 3.6 غرامات
الدهون 8.18 غرامات
الكربوهيدرات 3.57 غرامات
الألياف 0.768 غرام
السكر 1.68 غرام
الكالسيوم 7.84 مليغرامات
الحديد 0.277 مليغرام
المغنيسيوم 27 مليغراماً
الفسفور 54.2 مليغراماً
البوتاسيوم 90.2 مليغراماً
الصوديوم 68.6 مليغراماً
الزنك 0.406 مليغرام
النحاس 0.067 مليغرام
السيلينيوم 0.656 ميكروغرام
فيتامين ب1 0.022 مليغرام
فيتامين ب2 0.031 مليغرام
فيتامين ب3 2.13 مليغرام
فيتامين ب6 0.071 مليغرام
الفولات 13.8 ميكروغراماً
الكولين 10.1 مليغرامات
فيتامين هـ 1.46 مليغرام
فيتامين ك 0.048 ميكروغرام


الفوائد العامة لزبدة الفول السوداني

بشكلٍ عام؛ يُنصح دائماً عند شراء زبدة الفول السوداني الحرص على اخيار الأنواع الطبيعيّة؛ والتي لا تحتوي على سكرياتٍ مضافة، أو زيوت مهدرجة، والتي قد تضيفها بعض الشركات،[٣] ومن الفوائد العامة التي تقدمها زبدة الفول السودانيّ؛ نذكر الآتي:

  • تحتوي على الدهون: تحتوي زبدة الفول السوداني على نسبةٍ عالية نسبيّاً من الدهون، ولكنّ هذه الدهون تُعدّ مفيدةً للصحة، إذ إنّ نصف كميّة الدهون الموجودة في زبدة الفول السودانيّ تتكوّن من حمض دهنيٍّ يُسمّى الأوليك (بالإنجليزية: Oleic acid)، وهو من الدهون الأحادية غير المشبعة المفيدة للصحة، كما تحتوي زبدة الفول السودانيّ أيضاً على حمضٍ دهنيٍّ يُسمّى حمض اللينوليك (بالإنجليزية: Linoleic acid)، وهو أحد أنواع أحماض أوميغا 6 الدهنيّة.[٣]
  • تمتلك مؤشراً جلايسميّاً منخفضاً: تُصنّف زبدة الفول السوداني من الأطعمة التي تمتلك مؤشراً جلايسيميّاً منحفضاً (بالإنجليزية: Low glycemic index)، أي أنّ تناولها لا يُسبّب ارتفاعاً كبيراً في مستويات السكر في الدم، وتُعدّ زبدة الفول السودانيّ ومكسرات الفول السوداني من الأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض.[٤]
  • تحتوي على مضادات الأكسدة: ومن مضادات الأكسدة الموجودة في الفول السوداني: حمض الكوماريك (بالإنجليزية: p-coumaric acid)، والريسفيراترول (بالإنجليزية: Resveratrol)، وهي مركبات توفر العديد من الفوائد الصحية.[٣]
وتجدر الإشارة إلى أنّ مضادات الأكسدة (بالإنجليزية: Antioxidants) هي مواد قد تحمي خلايا الجسم من جزيئاتٍ ضارّةٍ تُسمى الجذور الحرة (بالإنجليزية: Free radicals)؛ وهي جزيئات ينتجها الجسم أثناء تحليل الطعام، أو نتيجة التعرض لدخان التبغ أو الإشعاع، ويرتبط ارتفاع مستويات الجذور الحرة في الجسم بزيادة خطر الإصابة بالعديد من الأمراض، بما في ذلك؛ أمراض القلب، والسرطان، وغيرها.[٥]
  • تحتوي على الفيتامينات والمعادن: تُعدّ زبدة الفول السوداني غنية بالعناصر الغذائية التي يمكنها المساعدة على تلبية الاحتياجات اليومية من الفيتامينات والمعادن،[٦] ومن أهمّ الفيتامينات والمعادن الموجودة في الفول السودانيّ نذكر الآتي:[٧]
    • المغنيسيوم: ويُعدّ هذا المعدن مهمّاً لصحّة الجسم؛ إذ إنّه يدخل في أكثر من 300 تفاعلٍ كيميائيٍّ في الجسم.
    • الفسفور: ويُعدّ مهمّاً لبناء الخلايا والعظام، ومساعدة الخلايا على إنتاج الطاقة.
    • الزنك: والذي يُعدّ مهمّاً للجهاز المناعي، وعمليّات تصنيع البروتين وتكوين الحمض النوويّ في الجسم.
    • فيتامين ب3: ويُعدّ مفيداً لعمليّات الهضم، ووظائف الجهاز العصبي، كما أنّه يساعد الجسمَ على إنتاج الطاقة.
    • فيتامين ب6: وهو مهمٌّ لصحّة القلب، والجهاز المناعيّ، كما أنّه يدخل في أكثر من من 100 تفاعلٍ إنزيميٍّ في الجسم.


وللمزيد من المعلومات حول زبدة الفول السوداني يمكنك قراءة مقال ما هي زبدة الفول السوداني.


أضرار زبدة الفول السوداني

درجة أمان زبدة الفول السوداني

بشكلٍ عام؛ فإنّ تناول كميّاتٍ قليلةٍ أو معتدلة من زبدة الفول السودانيّ من غير المحتمل أن يسبب أيّة أضرارٍ للجسم.[٣]


محاذير تناول زبدة الفول السوداني

نذكر فيما يأتي بعض المحاذير المرتبطة بتناول زبدة الفول السوداني:

  • احتمالية تلوثها بمركبات الأفلاتوكسين: فمن الممكن في بعض الأحيان أن تحتوي زبدة الفول السوداني على مركبات الأفلاتوكسين (بالإنجليزية: Aflatoxins)؛ وهي مركباتٌ سامّةٌ تنتجها بعض أنواع الأعفان، وتُعدّ هذه المركبات مسرطنة، فقد لوحظ أنّ التعرّض لهذه المركبات بشكلٍ كبيرٍ يربط بزيادة خطر الإصابة بسرطان الكبد،[٣] ولتجنّب هذا الخطر؛ يُنصح بشراء زبدة الفول السوداني ذات العلامات التجاريّة المعروفة، والتخلص من المكسرات التي تبدو متعفنة أو متغيرة اللون.[٨]
  • احتمالية تسببها بالحساسية لبعض الأشخاص: يُعدّ الفول السودانيّ من أكثر الأطعمة الشائعة المسبّبة للحساسية، ووفقاً للمعاهد الوطنية للصحة (بالإنجليزية: National Institutes of Health) يجب على الأشخاص الذين يعانون من حساسية من الفول السوداني الامتناع عن تناول أيّ منتجاتٍ تحتوي عليه؛ كزبدة الفول السوداني.[٧][٩] ومن أعراض الحساسية التي قد تظهر على المصابين بالحساسية اتجاه الفول السوداني عند استهلاكهم للفول السودانيّ أو أيّ من منتجاته نذكر ما يأتي:[١٠]
    • الطفح الجلدي، أو الشرى (بالإنجليزية: Hives)، أو الاحمرار، أو الانتفاخ في الجلد.
    • الشعور بحكةٍ أو وخز في الفم والحلق أو حولهما.
    • المعاناة من مشاكل في الجهاز الهضمي، مثل الإسهال، وتقلصات المعدة.
    • الغثيان أو القيء
    • ضيق الحلق.
    • ضيق التنفس، أو الصفير.
    • سيلان الأنف.
  • محتواها من السعرات الحرارية: تُعدّ زبدة الفول السوداني من الأطعمة المفيدة والصحيّة، ولكنّها في الوقت ذاته تُصنّف من الأطعمة ذات السعرات الحراريّة المرتفعة، حيث إنّ ملعقتان كبيرتان منها توفران ما لا يقلّ عن رُبع الاستهلاك اليوميّ الموصى به من الدهون.[٦]


المراجع

  1. Jada Linton "What is the benefit of eating peanuts every day?"، www.nationalpeanutboard.org, Retrieved 29-12-2020. Edited.
  2. "Peanut butter", fdc.nal.usda.gov,31-12-2020، Retrieved 29-12-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج Kris Gunnars (30-04-2018), "Is Peanut Butter Good or Bad for Your Health?"، www.healthline.com, Retrieved 29-12-2020. Edited.
  4. David Railton (5-04-2019), "Can people with diabetes eat peanut butter?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-12-2020. Edited.
  5. "Antioxidants", www.mayoclinic.org,23-11-2019، Retrieved 29-12-2020. Edited.
  6. ^ أ ب Malia Frey (30-07-2020), "Peanut Butter Nutrition and Health Benefits"، www.verywellfit.com, Retrieved 29-12-2020. Edited.
  7. ^ أ ب Jayne Leonard (23-11-2018), "Is Peanut Butter Good or Bad for Your Health?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-12-2020. Edited.
  8. "Aflatoxins", www.cancer.gov,28-12-2018، Retrieved 29-12-2020. Edited.
  9. "Five CTSAs Enable NIH-Funded Research on Innovative Allergy Therapy", ncats.nih.gov, Retrieved 30-12-2020. Edited.
  10. Mayo Clinic Staff, "Peanut allergy"، www.mayoclinic.org. Edited.