سبب تسمية حضرموت

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٠١ ، ٩ أكتوبر ٢٠١٦
سبب تسمية حضرموت

حضرموت

هي محافظةٌ يمنيةٌ تقع في الجهة الشرقيّة من البلاد، وتتألّف من ثلاثين مديريةً، وتعدّ مدينة المكلا العاصمة الرسميّة لها وأكبر المدن فيها، وتحدّها من الجهة الشماليّة المملكة العربية السعودية، ومن الجهة الجنوبيّة بحر العرب، ومن الشماليّة الغربيّة محافظتي الجوف ومأرب، ومن الشرقيّة محافظة المهرة، أمّا من الجهة الغربيّة فتحدها محافظة شبوة.


تقدّر مساحتها بحوالي مئة وتسعين ألف كيلومترٍ مربعٍ، أمّا عدد سكانها فيبلغ تسعمئة وثلاثين ألف نسمةٍ، ويوجد فيها الكثير من السكان القادمين من شرق أفريقيا، ودول جنوب شرق آسيا، إضافةً إلى دول مجلس التعاون الخليجيّ، ويعدّ ميناء مكلا من أهمّ الموانئ الموجودة في الجمهورية، كما يعتبر مطار مكلا ثالث أكبر مطارٍ موجودٍ في البلاد.


تسمية حضرموت

سُمّيت المدينة بهذا الاسم نسبةً إلى ملكٍ كان يحكم هذه المدينة، وقد ذُكرت المدينة في كتاب التوراة تحديداً في سفر التكوين تحت لفظ حضرميت، بينما ذكر بعض المؤرخين بأنّ تسمّية حضرموت بهذا الاسم تعود إلى عامر بن قحطان؛ حيث كان أوّل شخصٍ نزل إلى الأحقاف بعد قوم عاد، وكان عامر إذا حضر معركةً حلّ الموت، والقتل، والسفك؛ فكانوا يقولون إذا حضر عامر بن قحطان حضر موت، كما كانت حضرموت قديماً هي مسكنٌ لقوم هود.


مناخ حضرموت

يمتاز مناخ المدينة بتنوعه، والذي يرتبط بتنوع التضاريس فيها، وهو كالأتي:

  • المناطق الساحليّة: يسود فيها المناخ الساحليّ الذي يكون حاراً في الصيف، ومعتدلاً في الشتاء.
  • المناطق الجبليّة: المناخ فيها معتدلٌ في فصل الصيف، وباردٌ في فصل الشتاء.
  • المناطق الصحراويّة: يكون مناخها حاراً وجافاً على مدار أيام السنة.


اقتصاد حضرموت

تُعتبر الأنشطة المعتمدة على الزراعة، وصيد الأسماك، والثروات الحيوانيّة من أبرز الأنشطة التي يمارسها سكان المحافظة، ويعتمدون عليها كدخلٍ رئيسيّ وأساسيّ، بحيث يصل معدل إنتاج المحاصيل الزراعية فيها إلى حوالي 5.8% من الناتج الزراعيّ الإجماليّ للمحافظة، وأبرزها: الحبوب، والتمور، والمحاصيل النقدية، وكون المحافظة واقعة على الشريط الساحليّ الممتد على شاطئ حوض بحر العرب، فيعتبر قطاع الأسماك هو القطاع الاقتصاديّ الأول للسكان، والذي يمتاز بتنوع الأسماك والأحياء البحريّة، كما تتضمن أراضي المنطقة بعض الثروات المعدنية المهمة كالذهب، إضافةً إلى حقول النفط.


المعالم السياحية في حضرموت

  • مديرية غيل باوزير: هي عبارةٌ عن أرضٍ واسعة فيها الكثير من ينابيع الماء الغزيرة والجارية، والمحاطة بشجر النخيل.
  • عين الحومة: هو حوضٌ مائيٌّ طبيعيّ على شكل دائرة يبلغ قطرها حوالي أربعين متراً، وتُستغل أراضيه للزراعة.
  • وادي دوعن: هي مجموعةٌ من القرى السياحيّة الجميلة والمتناثرة على ضفاف الوادي.
289 مشاهدة