سور عكا

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥١ ، ٢٩ سبتمبر ٢٠١٨
سور عكا

مدينة عكّا

تعتبر واحدة من أقدم وأبرز المدن الفلسطينية التاريخية، وتقع على الجهة الشرقية من ساحل البحر الأبيض المتوسّط، وتبعد عن العاصمة القدس حوالي مئة وإحدى وثمانين كيلومتراً إلى الجهة الشمالية الغربية منها، وتقدّر مساحتها بحوالي ثلاثة عشر ونصف كيلومتراً مربعاً، أمّا عدد سكانها فبلغ في آخر إحصائيات للعام 2008م حوالي ستة وأربعين ألف نسمة.[١]


نبذة تاريخية عن عكا

تمّ تأسيسها في الألف الثالث قبل الميلاد على يدّ الكنعانين تحديداً الجرشانين، والذين جعلوها مركزاً تجارياً ضخماً وأطلقوا عليها اسم عكو، وتعني الرمال الحارّة، واحتلها الفنيقيون والأغارقة، والرومانيون، والفرس، إضافةً للصليبيين، وفي العام السادس عشر للهجرة دخلها المسلمون بقيادة شرحبيل بن حسنة، وفي العام العشرين أسّس فيها معاوية بن أبي سفيان داراً مخصّصة لتصنيع السفن، ومنها انطلقت أول سفينة في العام الثامن والعشرين للهجرة.توالت الأحداث التاريخية حتى حكمها أحمد باشا الجزار في العام 1799م، عندما تمّ إيقاف ثورة نابليون الذي وصل إليها بعد أن قام باحتلال مصر، وعلى الرغم من حصاره لها فترة طويلة إلّا أنّه فشل في الاستيلاء عليها فسحب جيوشه وتراجع، وحالياً تعتبر عكا ذات أهمية اقتصادية وتجارية كبيرة، فضلاً عن احتوائها على عدد كبير من المعالم والأماكن الأثرية التي جعلت منها مدينة تاريخية عظيمة، ففيها خان العمدان وجامع الجزّار، والسوق الأبيض، والممر الألماني، وحمّام الباشا، والقلعة الحصينة، إضافةً إلى سور عكّا، وهو ما سنتحدث عنه فيما يلي بشيءٍ من التفصيل.[٢]


سور عكّا

من أضخم وأعظم الأسوار التاريخية العالمية؛ لأنّه استطاع أن يحمي مدينة عكّا من كثيرٍ من الغزوات والهجمات العسكرية التي حاولت الاستيلاء عليها، وتعتبر حملة نابليون بونابرت أكثرها شراسةً وعلى الرغم من ذلك إلّا أنّها فشلت، يحيط السور بالمدينة ويبلغ طوله حوالي ألفين وثمانمئة وخمس وثلاثين متراً، وله عرض يستطيع فيه الأطفال على سبيل المثال ممارسة كرة الرياضة بكل أريحية، تحديداً في الجزء الجنوبي الشرقي منه، ويتمّ الصعود إلى سطحه بواسطة ممرّات عريضة مبلطة بشكلٍ معين، ويوجد على سطح السور أبراج مراقبة صغيرة تطل على عكّا ككل مثل برج الحديد، وبرج كريم، وبرج سنجق وغيرها، أمّا خارجه فيوجد خندق بعرض كبير جداً وعمق أكبر، ويمتد سور آخر خارجي بعد الخندق، بحيث يكون هذان السورين متوازيين من الجهة الشرقية وحتى الغربية، بينما يقع الخندق بينهما، وكان يستخدم أثناء الحروب من خلال فتح مياه البحر حتى تملأه كلياً وبالتالي لا يستطيع الغزاة تجاوزه.تدّل الكتب التاريخية على أنّ السور تمّ بناؤه في العهد اليوناني أثناء فترة حكم الإسكندر المقدوني تحديداً، أي في الثلث الأخير من القرن الرابع قبل الميلاد، ومرّ بمجموعة من الترميمات والإصلاحات المختلفة عبر المراحل التاريخية التالية، وتعتبر الترميمات الإسلامية هي الأفضل مقارنةً بالبقية؛ ليشكل أقوى حماية لعكّا على مرّ التاريخ منذ بنائه حتى يومنا هذا.[٣]


المراجع

  1. "عكا (مدينة)"، https://www.palestinapedia.net/category/%D9%86/، 25, 2014، اطّلع عليه بتاريخ 9-8-2018. بتصرّف.
  2. "مدينة عكا؛ تاريخ وحضارة لن تموت"، ashams، 4 آب 2017، اطّلع عليه بتاريخ 9-8-2018. بتصرّف.
  3. الاستاذ عبد الله قزموز، "مدينة عكا ... الموقع الحضارة والتاريخ"، akkanet، اطّلع عليه بتاريخ 9-8-2018. بتصرّف.
436 مشاهدة