الشاعر إبراهيم طوقان

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٠٠ ، ١٥ مارس ٢٠٢٠
الشاعر إبراهيم طوقان

التعريف بإبراهيم طوقان

إبراهيم طوقان هو شاعرٌ فلسطيني مرموق عُدّ من أعلام الشعر العربي الحديث، واشتُهر بأشعاره الوطنيّة لذلك أُطلق عليه لقب "شاعر الوطنيّة" و"حارس الأرض"، وهو من الشعراء المنادين بالقوميّة العربيّة، وله عدة قصائد في هذا الغرض ومن أشهرها قصيدة (موطني) والتي أصبحت النشيد القومي لفلسطين، وقد خضع إبراهيم في نظرته إلى الشعر وفي تصوره لطبيعته لمبدأين نقديين، الأول عبر عنه بقوله: (الشعر وَمْضَةٌ فكريةٌ في صورةٍ لفظية قد يُحْسِن الشاعر قولها وقد لا يحسن)، أما المبدأ الثاني فهو إيمانه بأنّ الشعر عبارات نثرية موزونة لا أثر لكدّ الخاطر فيها.[١]


إبراهيم طوقان كشاعر

نشر إبراهيم طوقان أول قصيدةٍ له في إحدى الصحف في عام 1923م، وهو نفس العام الذي التحق فيه بالجامعة الأمريكية، فقد كانت فترة الدراسة أوج مراحل العطاء لطوقان، حيث نشر سنة 1924م قصيدة (ملائكة الرحمة) والتي لفتت إليه الأنظار، وفي نفس الفترة عرّفه أخوه أحمد على الناقد الأستاذ سعيد تقي الدين الذي أخذ على عاتقه دعمه، والشاعر بشارة الخوري الملقب بالأخطل الصغير، وفي عام 1926م وقع في الحب من فتاة فجرت إبداعاته في شعر الغزل فكتب قصيدته الشهيرة (في المكتبة).[٢]


نظم إبراهيم الشعر الوطني إضافة إلى بعض القصائد والمقالات والأحاديث الإذاعية التي كانت تُبثّ عبر أثير إذاعة فلسطين ولم تنشر، وقد كان معظم نظم إبراهيم عمودياً ولكنه كتب أيضاً الشعر المقطعي مثل نشيد موطني، أما عن نتاجه الشعري فله (ديوان إبراهيم طوقان) وقد طبع عدة مرات منذ عام 1955م ومعظم قصائده وطنية إضافة إلى بعض قصائد الغزل والمدح، كما أن له مجموعة شعرية بعنوان (قناديل للنهار المطفأ) صدرت عن دار ابن رشد في عمان عام 1985م.[٣]


نشأة وطفولة إبراهيم طوقان

وُلد الشاعر إبراهيم عبد الفتاح طوقان سنة 1905م في مدينة نابلس بفلسطين في بيت من بيوتها العريقة، حيث كانت عائلته من العائلات الشهيرة في البلد، وقد عُرفت بالتزامها وحفاظها على العادات والتقاليد الموروثة، وكان والده عبد الفتاح طوقان من رجالات البلد المرموقين ومن النشطاء الوطنيين، أما والدته فوزية العسقلان فكانت امرأة ظريفة قريبة إلى القلب وملتزمة ببيتها تقوم على رعاية أبنائها شأنها في ذلك شأن سائر نساء فلسطين آنذاك.[٤][٥]


حظي إبراهيم طوقان بدعمٍ من عائلته في طفولته، إذ ظهرت عليه علامات الموهبة منذ نعومة أظفاره، وكانت عائلته قد لاحظت تلك الموهبة التي كان من مظاهرها إنشاده للأهازيج الشعبية أثناء لهوه ولعبه مع جدته التركية، وحين كان يقص على جده القصص التاريخية كقصة أبي زيد الهلالي وقصة سيف بن ذي يزن، وحين كان يقرأ له قصائد الشعر التي كان يحفظها في المدرسة، مما كان يثير إعجاب الجد ويدخل السرور على قلبه، كما لاحظ هذا النبوغ المبكر على إبراهيم أساتذته في المدرسة، فكانوا شديدي الإعجاب به وكان يلقى منهم الكثير من التشجيع، إضافة إلى تشجيع ودعم أخيه أحمد الذي لم يبخل عليه بخبرته فكان دائم التوجيه له، وقد كان إبراهيم وسط تلك العائلة محاطاً بكثير من الاهتمام والرعاية من قبل أفرادها، فضلاً عن الرعاية المدرسية صاحبة الأثر الكبير في تنمية موهبته وإبرازها.[٦]


تلقى إبراهيم طوقان تعليمه الابتدائي في المدرسة الرشيدية في مدينة نابلس، وأمضى فيها أربع سنوات حيث درس فيها منذ عام 1914م إلى عام 1918م، ثمّ انتقل إلى مدرسة المطران في الكلية الإنجليزية في القدس عام 1919م لإتمام تعليمه الثانوي، وفيها تَعرّف على أستاذه نخلة زريق الذي تتلمذ على يديه وتعلم منه حب اللغة العربية والشعر القديم، وقضى في هذه المدرسة أربع سنوات قبل أن يلتحق بالجامعة الأمريكية في بيروت في عام 1923م، حيث مكث فيها ست سنوات درس خلالها الأدب ثمّ تخرج منها عام 1929م،[٤] ثمّ عاد ليُدرس اللغة العربية في كلية النجاح في نابلس لمدة عامٍ قبل أن يرجع إلى بيروت للعمل في الجامعة الأميركية في قسم الأدب العربي لمدة سنتين، وقد كُرم فيها وأطلق عليه لقب "شاعر الجامعة"، ثمّ عاد إلى القدس ليُدرس في المدرسة الرشيدية في عام 1932م، غير أنّ المرض اشتد عليه فأجريت له عملية جراحية ناجحة ترك التدريس على أثرها، وعمل بعدها مديراً في مصلحة المياه، ثمّ مديراً لأعمال والده التجارية، ثمّ انقطع فترة عن العمل وتفرغ لكتابة الشعر، ثمّ عمل في إذاعة فلسطين مديراً للبرامج العربية عام 1936م ولمدة أربع سنوات، وفي تلك الفترة تزوج من ساميا عبد الهادي في عام 1937م وأنجبا طفلين هما جعفر وعريب، ثمّ ذهب مع عائلته إلى بغداد بعد انتهاء عمله في الإذاعة ليعمل معلماً في الرستمية، لكن لم يكد يمضي شهران على إقامته في العراق حتى اشتد عليه المرض مما حمله إلى العودة إلى نابلس.[٥]


مصادر ثقافة الشاعر إبراهيم طوقان

كان لنشأة إبراهيم طوقان الدينية أثرٌ كبير في تشكل روافد ثقافته، حيث يعتبر القرآن الكريم والسنة النبوية من أهم تلك الروافد، فقد اعتاد شاعرنا منذ الصغر على الإنصات للقرآن الكريم حيث كان يُتلى كثيراً في بيته من قبل أفراد عائلته، مما جعل قلبه يتعلق به، فأصبح كثير التلاوة له، وكانت تلاوته تتسم بالخشوع والتمعن والتأمل في بلاغته، وقد ظهر البعد الديني في أشعار إبراهيم بشكل واضح، ومثال على ذلك الأبيات الشعرية الآتية والتي يظهر فيها تأثره بالقرآن الكريم:[٧]


إليكَ تَوجّهتُ يا خالِقي

بِشكرٍ عَلى نعمة العافيه

إِذا هِيَ وَلَّت فَمن قادرٌ

سِواك عَلى ردِّها ثانيه

وَما لِلطَبيب يَدٌ في الشِفاءِ

وَلَكنها يَدك الشافيه

تباركتَ أنت مُعيدُ الحياةَ

مَتّى شئت في الأَعظم الباليه


أما المصدر الثاني لثقافة الشاعر إبراهيم فهو اهتمامات أسرته الأدبية، فقد كان جده لأبيه أديباً وشاعراً، فنشأ إبراهيم متأثراً به فأحب الشعر وتعلق به وكان كثير القراءة والحفظ له لا سيما القديم منه، وكان من أحب الكتب الأدبية إليه كتاب الأغاني، ومن أحب الشعراء إليه المتنبي والعباس بن الأحنف، وأعلاهم منزلةً عنده أحمد شوقي.[٧]


مرض الشاعر إبراهيم طوقان ووفاته

كان المرض رفيق درب إبراهيم طوقان منذ ولادته، حيث عانى منه كثيراً فكان دائم التردد على الأطباء والمستشفيات، وقد تحدث عن مرضه قائلاً: (إنّ المرض كالعمر والرزق، والتوفيق والفشل.. وأنا بين إخوتي الباقين وعددهم تسعة حملت بي الوالدة أم أحمد، إثر مرض خطير كدت أشرف به على الموت فكنت أنا في أحشائها عندما كانت هي في دور النقاهة وأعضاء جسمها وقوتها بوجه العموم ضعيفة، فجئت مركباً على مرضٍ وضعفٍ).[٥]


اشتدّ المرض على إبراهيم إثر سفره إلى العراق ليعمل مدرساً هناك، إذ ذهب معتقداً أنّه سيعمل مدرساً في دار المعلمين في بغداد، لكنّه فوجئ بتعيينه في منطقة الرستمية وهي منطقة نائية تبعد عن بغداد عدة كيلومترات، وبعد شهرين من بدء عمله لم تحتمل صحته مشقة هذا العمل فتعرض إلى انتكاسة شديدة وتلقى في بغداد علاجاً مؤقتاً، ثمّ عاد إلى نابلس وأدخل إلى المستشفى، لكنه لم يكد يقيم فيها بضعة أيامٍ حتى فارق الحياة في الثاني من مايو مساء يوم الجمعة عام 1941م.[٢]


أبيات شعريّة من قصائد الشاعر إبراهيم طوقان

فيما يأتي بعض الأبيات الشعرية من قصيدة "ملائكة الرحمة" للشاعر إبراهيم طوقان:[٨]


بيضُ الحَمَائِـمِ حَسْبُهُنَّهْ

أَنِّي أُرَدِّدُ سَجْعَهُنَّـهْ

رَمْـزُ السَّلاَمَـةِ وَالوَدَاعَةِ

مُنْذُ بَدْءِ الخَلْقِ هُنَّـهْ

في كُـلِّ رَوْضٍ فَـوْق دَانِيَـةِ

القُطُوفِ لَهُنَّ أَنَّـهْ


هذه الأبيات من قصيدة "غريرة في المكتبة":[٩]


وَغَرِيـرَةٍ في المَكْتَبَــهْ

بِجَمَالِـهَا مُتَنَقِّـبَهْ

جَلَسَتْ لِتَقْرَأَ أَوْ لِتَكْــتُبَ

مَا المُعَلِّـمُ رَتَّبَـهْ

وَحَبَسْـتُ حَتَّى لا أُرَى

أَنْفَاسِـيَ المُتَلَهِّبَـهْ


هذه الأبيات من قصيدة "المعلم":[١٠]


شوقي يقول وما درى بمصيبتي

قم للمعلم وفّه التبجيلا

اقعد فديتك هل يكون مبجلاً

من كان للنشء الصغار خليلا

ويكاد يقلقني الأّمير بقوله

كاد المعلم أن يكون رسولا


المراجع

  1. "إبراهيم طوقان"، www.hindawi.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-2-18. بتصرّف.
  2. ^ أ ب محمد حسن (2002)، إبراهيم طوقان حياته ودراسة فنية في شعره، الكويت: مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري، صفحة 13،16. بتصرّف.
  3. مسلم وفاء ، خوخة أسامة (2018)، الهجاء السياسي لدى إبراهيم طوق ان و نزار قباني ، الجزائر: جامعة أكلي محند أولحاج، صفحة 13، 14. بتصرّف.
  4. ^ أ ب غالب عنابسة (2009)، الأديب إبراهيم طوقان، بريطانيا: جامعة اكستر، صفحة 3،4،5 جزء الأول. بتصرّف.
  5. ^ أ ب ت علي أبودية (2009-2)، "نماذج من شعر إبراهيم طوقان عبر المنهج التاريخي"، مجلة كلية التربية السياسية للعلوم التربوية واإلنسانية / جامعة بابل، العدد 42، صفحة 208 ،205،206،207. بتصرّف.
  6. حياة إبراهيم، شاعرا فلسطين إبراهيم وفدوى طوقان، الطبعة الأولى) عمان: دار الفارس للنشر والتوزيع، صفحة 93،94. بتصرّف.
  7. ^ أ ب ميسر أبو جبل (2017)، الشّعر الوطني والغزلي في شعر إبراهيم طوقان "دراسة صوتية دلالية "، فلسطين: جامعة النجاح الوطنية، صفحة 12،13. بتصرّف.
  8. إبراهيم طوقان، "ملائكة الرحمة"، www.adab.com، اطّلع عليه بتاريخ 220-2-23. بتصرّف.
  9. إبراهيم طوقان، "غريرة في المكتبة"، www.adab.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-2-23. بتصرّف.
  10. إبراهيم طوقان، "الشاعر المعلم"، www.adab.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-2-23. بتصرّف.
95 مشاهدة