شرح قصيدة شجاعة وكرم

كتابة - آخر تحديث: ١١:٢٤ ، ١ يوليو ٢٠١٤
شرح قصيدة شجاعة وكرم

شرح قصيدة شجاعة وكرم

إن المعروف عن شعراء العرب تغنيهم بالشجاعة والكرم  ، وهذا ما إتصفت به البادية من جمال، و حب الكرم، و القيام بواجب الضيف، و الشجاعة في حسم المواقف ، و اليوم سنتحدث عن قائل قصيدة الشجاعة و الكرم ، وهو الشاعر الفارس : غنيم بن بطاح ، حيث إشتهر في جزيرة العرب بولعه الشديد للشعر وكان ذو ثقافة و أدب ، قال الشاعر :

ياعيد مالك من شـــــــــــوق و إيراق              ومرّ طـــــــــيف على الأهوال طرّاق يسري على الأين والحيّات محتفيا               نفسي فداؤك من سارٍ على ساق إنِّي إذا خلَّة  ضنَّت بنَائلها                        و أمسكت بضعيف الْوصلِ أحذاق نجوت منها نجـــاتي من بجيلة إذ                 ألقيت ليلة خبت الرهط أرواقي ليــلة صاحو وأغرو بي سراعهم                     بالعيكتين لدى مغدي بن براق لا شيء أسرع مني ليس ذا عذر                   وذا جناح بجنب الرّيد خسان و قلة كســـــــــــنان الرمـــــــح بارزة                  ضحيانة في شهور الصيف محراق بادرت قنّتها صحبي وما كسلوا                      حتى نميت إليها بعد إشراق بل ما لعذالة خــــــــذالة أشــــب                       حرق بالوم جلدي أي تحراق يقول أهلكـــــت مالا ولو قنعت به                      من ثوب صدق ومن بز وإغلاق

و سأتطرق لشرح القصيدة :في البيت الأول :  هناك نفوع ،و ضرار ،و معط ،و مانع يوجد صورة جمالية و هي تضاد بين نفوع وضرار ومعط ومانع ويستخدم هذا الأسلوب للمبالغة ، أما عن البيت الثاني: ففيه أسلوب إستفهام ، أما البيت الثالث: فيه تشبيه حيث شبه الشاعر بأن الدهر عابس وذالك لتقلب الدهر وسرعة تغيره ، البيت الرابع: وفيه شبه الشاعر نفسه بالحسام (السيف) الذي لم يثلم حده ، البيت الخامس: شبه الشاعر يده (يمناي ) أنها تشتاق إلى الوجود والعطاء كما يحن المسافر إلى منزله ، وفي البيت السادس: يقول الشاعر بأن له طعمين الطعم الأول(شهد يشوبة الرحيق) والشهد هو العسل والعسل الذي يوجد به رحيق أجود أنواع العسل وهذا دليل على طيبته في تعامله مع أصحابه وأنه مثل السم لأعدائه ، البيت السابع :يقول الشاعر إن لا يأتيه أحد خائف إلا وأشعره بالأمان ولا أحد جائع إلا أشبعه ، البيت الثامن: شبه الشاعر جوده بالهطال_كلمة تستخدم لوصف المطر الغزير_ وذلك لبيان أنه كريم جداًوظلي واسع كظل الشجرة التي تمتد فروعها لتغطي مساحة واسعة ورحبة وهو(يمد)كرمه ليظل به جميع الناس ، البيت التاسع: هذا البيت مثل بيت المتنبي الخيل واليل والبيداء تعرفني والسيف والرمح والقرطاس والقلم ، وهذا البيت إستخدم فيه أسلوب المعارضات والبيت الأول والثاني والتاسع يعتبر تظمين لأن الشاعر (نقلها) من شاعر لآخر ، البيت الحادي عشر : يقول الشاعر أنه لم يخف من أي حرب ولم يختبىء خوفاًمن الطعن والقتل في الحرب  وسأذكر أيضا بعض معاني الكلمات : وهي

جميلة: حسنة.

أحرزت: حققت.

عابس: حزين.

ترعه: نحيفه.

تأوهت: تألمت وتوجعت.

أمّ: قصد.

حدت: هربت.

صانع: فاعل.

أحويه: أمتلكه.

يثني: يمتعني.

يمناي: يداي

وأخيراً أستطيع القول بأن شعراء العرب قد أبدعو في قولهم للشعر .فرحمهم الله جميعاً

828 مشاهدة