شروط الحج للمفرد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٧ ، ١٦ سبتمبر ٢٠١٧
شروط الحج للمفرد

فريضة الحج

جاء الإسلامُ بالعبادات والأعمال الصّالحة لتحقيقٍ غاياتٍ عظيمة وأهدافٍ جليلة؛ فهي تطهّر القلب وتزكّي النّفس، كما تزيد العبد قرباً من ربّه، وتشتركُ جميع العباداتِ ببعض المعاني إلّا أنّ كلّ عبادةٍ تختصُّ بمعانٍ لها دون غيرها، كعبادة الحجّ، حيثُ يُعدّ الحجُّ من أعظمِ العبادات التي تُربي المسلم على خشية الله وتعظيم حرماته وشعائره وتُعلي فيه خلق الرحمة والصبر، وغيره.[١]


شرعَ الله في الحجّ ثلاث صورٍ ليُيسّر على النّاس أداء هذه الفريضة العظيمة ويدفع الحرجَ عنهم، وتُسمّى الصّور الثّلاثة هذه بأنواع المناسك، وهي: التّمتعُ والقرانُ والإفراد، وسيتناول هذا المقال حجّ المفرد وشروطه.[٢]


مفهوم الحج

يُعرّفُ الحجّ في اللغة أنّه قصد الشيء المعظم وإتيانه، ويُعرفُ في الإسلامِ أنّه قيامُ المسلمِ بقصدِ بيت الله الحرام في زمنٍ معلومٍ حدّده الشّارع لأداء مناسك الحجّ وأعماله، قاصداً بذلك وجه الله تعالى بإخلاص لأنّ الحجّ عبادةٌ موجّهة لله وحده وبقصد عبادته ونيل ثوابه ورضاه.[٣]


حج المفرد

يعرفُ حجّ المُفرد بأنّه إحرام المسلمُ للحجّ وحده دون أن يُحرم للعمرة في أشهرِ الحجّ المعلومات، قائلاً: (لبيك حجًّا)، وحينَ وصوله إلى مكّة المكرّمة يطوفُ طوافَ القدوم، وإن أراد سعى للحجّ أو أخّره إلى بعدَ طوافِ الإفاضة كالحاجّ مُقرناً، وعليه أن يستمرّ في إحرامه الذي بدأ به الحجّ حتى يتحلّل منه في يوم العيد.[٢]


شروط الحج للمفرد

تكون شروط الحج المفرد مشابهةً تماماً لشروط الحج بشكلٍ عام، حيثُ لا يصحُّ الحجّ إلا بها، كما أنّها إن لم تتوفر في المرء المسلم فلا يُكلّفُ بالحج، وفيما يأتي أهمّ شروط الحج:[٤]


الإسلام

إنّ الإسلامَ هو شرطٌ أساسيّ لتكليف الإنسان بالعبادات وشرطٌ كذلك لقبولها وصحّتها؛ فلا تكليفَ لغير المسلم في صلاةٍ ولا صيام ولا حج ولا غيره، حيثُ قال تعالى: (وَمَا مَنَعَهُمْ أَن تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقَاتُهُمْ إِلَّا أَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَبِرَسُولِهِ)[٥][٤]


بلوغ سنّ التكليف

يُقصد بسنّ التكليف ذلك السّن الذي يكونُ عنده المسلمُ ممتلكاً لصفتي البلوغ وصحة العقل، فلن يُكلّف الشّرع المجنون بالعبادات طبعاً ومن ضمنها الحج لكونِها تحتاجُ لنيّة وقصدٍ مسبق لأدائها، وهذا مما لا يملكه المجنون، كما أنّ الشرع لم يُكلّف الطفلَ الصّغير الذي لم يبلغ بعد، ولو حجّ صحّ حجه ولم تسقط عنه حجّة الفريضة بعد وصوله سنّ البلوغ؛ وذلك مصداقاً لحديثِ رواه جابر بن عبدالله رضي الله عنه، حيثُ يقول: (رفعت امرأةٌ صبيًّا لها إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم فقالت يا رسولَ اللهِ ألهذا حجٌّ؟ قال: نعم، ولكِ أجرٌ)،[٦][٤]


الحُريّة

يُقصد بالحريّة هُنا أن لا يكون المسلمُ عبداً مملوكاً لغيره بل حُرّاً يستطيع أداء العبادات دون أن يتبع أحداً، ولم يُكلّف الشّرع غير الحُرِّ بالحجّ؛ لأنّه غير مستطيع عليه، وإن حجّ قُبل منه حجّه ونال به الأجر والثّواب، إلا أنّه يجبُ عليه حجّ حجة الإسلام مرّة أخرى بعد تحريره حال استطاعته.[٤]


القدرة والاستطاعة

لم يُكلّف الشّرعَ بالحجّ وتبعاته إلّا من كان مستطيعاً عليه، حيثُ قال تعالى: (وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا)،[٧]، وتنقسمُ القدرة والاستطاعة إلى أمرين؛ قدرةٌ ماليّة، وقدرةٌ بدنيّة، إذ على الحاجّ أن يكون مستطيعاً مالياً على تكاليف الحجّ التي تشمل السّفر والإقامة والرّجوع للديار ولا يلزمه الاستدانة لتحقيق القدرة المالية، ومن المهمّ أنْ تكونَ هذه الأموال زائدةً عن حاجته فلا يذهبُ للحجّ قبل تسديد ديونه وتأمين نفقات عياله وأهله من أكلٍ وشربٍ وملبس ومسكن، كما عليه أن يكونَ بصحّة جيّدة تسمحُ له بأداء المناسك دون مشقّة قصوى.[٤]


قد يحدُثُ لأحدهم أن تتوفّر لديه القدرة المالية دون الجسديّة، وهُنا عليه أنْ يُرسلُ إلى الحجّ من ينوب عنه، وقد وردَ في سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلّم ما يُثبت هذا القول، لحديثِ الخثعمية التي جاءت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: (يا رسولَ اللهِ إنَّ فريضةَ اللهِ على عبادِه في الحجِّ أدرَكَت أبي شيخًا كبيرًا لا يستطيعُ أنْ يثبُتَ على الرَّاحلةِ أفأحُجُّ عنه ؟ قال: نَعم).[٨][٤]


وجود المحرم للمرأة

اهتمّ الإسلامُ بالمرأة وشؤونها، وأقرّ العديد من الشّروط لحمايتها والحفاظ عليها ودفع الحرج عنها، ومن هذه الشّروط شرطٌ خامسٌ تختصّ به عن الرّجال في الحج، وهو أن يكون لديها محرمٌ يذهبُ معها للحجّ، وقد تعدّدت أقوال العلماء في هذا الشرط، وكانت كالآتي: [٩]

  • قولُ الحنابلة والحنفية: يشترطُ الحنابلة والحنفيّة توفر محرمٍ مع المرأة في ذهابها للحجّ، وحجّتهم في ذلك قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يحِلُّ لامرأةٍ تؤمِنُ باللهِ واليومِ الآخِرِ أنْ تُسافِرَ مسيرةَ يومٍ وليلةٍ إلَّا مع ذي مَحرَمٍ منها)،[١٠] كما يروي ابن عباسٍ رضي الله عنهما، أنّ النبيّ صلى الله عليه وسلم قال: (لا يخلوَنَّ رجلٌ بامرأةٍ إلا ومعها ذو محرمٍ، ولا تسافرُ المرأةُ إلا مع ذي محرمٍ، فقام رجلٌ فقال: يا رسولَ اللهِ! إنَّ امرأتي خرجت حاجةً، وإني اكتتبتُ في غزوةِ كذا وكذا، قال انطلِقْ فحُجَّ مع امرأتكَ)،[١١] وتفسيرهم في ذلك أنّ المرأة تحتاجُ لمن يُساعدها ويقضي حاجتها لما في الحجّ من مشقة وتعب، ولا يتحقّق هذا إلا بوجود أحد محارمها معها.
  • قولُ الشافعية: لا يشترطُ الشافعيّة توفر محرمِ للمرأة حتّى تحُجّ، ويُعلّلون ذلك بأنّ الحج سفرٌ مُلزِمٌ وواجب لا يُشترطُ المحرم لتأديته، ومثالُ هذا السّفر الواجب؛ سفرُ المرأة حين نيل حرّيتها من بلاد الكفر، وسفرها لحضور مجالس الحُكّام، واستعاضوا عن المحرمِ بتوفّر عصبةٍ صالحةٍ ثقاتٍ من النساء تذهبُ معهنّ، لأنّ في الرّفقة يتحقق الأمن وتذهبُ المخاطر عنها.
  • قولُ المالكيّة: يشترطُ المالكيّة توفر محرمٍ مع المرأة يذهبُ معها للحجّ، لكنّها إن لم تجد محرماً يذهبُ معها، أو وجدت ومنعه من الذّهاب معها عجزٌ أو رفضٌ من قبله، فلها أن تذهبَ للحجّ مع صحبةً صالحةٍ ثقاتٍ تأمن على نفسها فيها سواءً أكانت هذه الرّفقة من الرّجال المأمونين والثّقات أم من النّساء كذلك في حالة أنّ المرأة كانت مأمونةً في نفسها.


الفرق بين حج المفرد والقران

ينوي المسلم في حجّ المُفرد الحج فقط دون العمرة، ويختلف حج المفرد عن حج القران الذي ينوي فيه المسلم الإحرام بقصد الحج والعمرّة معاً، حيث يؤدّي الحاج مناسك العمرّة ويبقى محرماً حتى اليوم الثامن أو بما بيعرف بيوم النَّحر لتأديّة مناسك الحج، وتتشابه أعمالُ المُفرد والقارن جميعاً عدا أنّ القران عليه ذبحُ هدي كونه قد أدّى النُّسكين؛ العمرة والحج، ولا يلزمُ ذلك المُفرد لأنّه لم يؤدِّ إلا نسكاً واحداً وهو الحج. [٢]


المراجع

  1. "أسرار ومقاصد الحج"، اسلام ويب ، اطّلع عليه بتاريخ 25-8-2017.
  2. ^ أ ب ت "أنواع النسك"، اسلام ويب ، اطّلع عليه بتاريخ 25-8-2017.
  3. "زاد الحجاج والمعتمرين من فقه وآداب ذينك النسكين"، اسلام ويب ، اطّلع عليه بتاريخ 25-8-2017.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح "حكم الحج وشروط وجوبه"، اسلام ويب ، اطّلع عليه بتاريخ 25-8-2017.
  5. سورة التوبة، آية: 54.
  6. رواه الألباني، في حجة النبي، عن جابر بن عبدالله، الصفحة أو الرقم: 45، خلاصة حكم المحدث : مدار رواية جابر على سبعة من ثقات أصحابه الأكابر، و الأصل الذي اعتمدنا عليه إنما هو من صحيح مسلم.
  7. سورة آل عمران ، آية: 97.
  8. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 3989 ، خلاصة حكم المحدث : أخرجه في صحيحه.
  9. "أقوال العلماء في حج المرأة بدون محرم"، اسلام ويب، 11-2-2004، اطّلع عليه بتاريخ 25-8-2017.
  10. رواه ابن حبان ، في صحيح ابن حبان، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 2725 ، خلاصة حكم المحدث : [محفوظ].
  11. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 1341 ، خلاصة حكم المحدث : صحيح.